«الخارجية الإيرانية»: محادثات محتملة بشأن رفع العقوبات خلال انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة

  • 19 سبتمبر 2022

ملخص الخبر
ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، يقول خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي اليوم الإثنين، إنه «لا يستبعد إمكانية إجراء محادثات بشأن رفع العقوبات، خلال انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويوك»، مضيفًا أن «بلاده لم تترك طاولة المفاوضات مُطلقًا». ونفى «كنعاني» إجراء مباحثات ثنائية مع المسؤولين الأمريكيين على هامش الجمعية العامة، مُشيرًا إلى أن «الرئيس الإيراني سيُعبّر عن رؤى طهران ووجهات نظرها بشأن التطورات الإقليمية والعالمية خلال هذه الدورة».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، يتحدث خلال مؤتمره الصحفي الإسبوعي يوم الاثنين (19 سبتمبر 2022)، عن التطورات الأخيرة في جنوب القوقاز والاشتباكات بين أرمينيا وجمهورية أذربيجان، قائلًا:
  • تم التعبير مرارًا وتكرارًا عن موقف إيران الواضح من التطورات في هذه المنطقة على مختلف المستويات.
  • للأسف، شهدنا منذ يوم الثلاثاء الماضي بداية الاشتباك الحدودي بين البلدين الجارين لنا.
  • لقد دخلت إيران عمليًا استنادًا إلى سياسة الجوار والجهود المبذولة للمساعدة في حل الأزمات بشكل بنَّاء.
  • في هذا الصدد، أجريت محادثة هاتفية من قِبل رئيس الوزراء الأرميني مع الرئيس الإيراني. وبعد ذلك، أجريت محادثات هاتفية لوزير الخارجية مع نظيره الأذربيجاني.
  • دخلت إيران عمليًا بسرعة وحاولت الحفاظ على وقف إطلاق النار من خلال الجهود الدبلوماسية.
  • نؤمن بضرورة استخدام نهج سياسي لإنهاء الصراعات والحد من التوترات.
  • نعتقد أن وجود الإرادة السياسية في كلا البلدين واستخدام الأطر الإقليمية يمكن أن يساعدا على إنهاء التوترات.
  • فيما يتعلق بالخلافات الثنائية بين البلدين، استخدمنا كل قدراتنا ونفكر في الأطر الإقليمية والدولية، وكانت هناك مناقشات جيدة بين إيران ودول المنطقة، بما في ذلك روسيا وتركيا.
  • تبادلت إيران، إلى جانب أعضاء فعالين آخرين في هذا الإطار، وجهات النظر بشأن عقد اجتماع «3+3» وستبذل كل جهدها في هذا المسار.
  • نحن ننظر إلى التوترات في إطارنا القائم على المبادئ. التوترات المتصاعدة في منطقة جنوب القوقاز لا تخدم مصالح أي بلد.
  • الحوار بين البلدين واستخدام القدرات الإقليمية سيساعد على الاستقرار، وبالنسبة لنا تشكل الأطر الإقليمية المبدأ الأساس.
  • نحن لا نعتبر تأجيج التوترات لصالح البلدين وشعوب المنطقة. أي نهج خارج هذا الإطار نعتبره تهديدًا.
  • فيما يتعلق بزيارة إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، إلى نيويورك، ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي يوم الاثنين (19 سبتمبر 2022)، يقول:
  • بدأت إجراءات زيارة السيد الرئيس للمشاركة في الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة.
  • وجود السيد باقري، كبير المفاوضين الإيرانيين، (خلال هذه الزيارة) متعلق بمرافقة الوفد الإيراني الرفيع المستوى، ولم يتم تقديم خطة محددة للتفاوض على رفع العقوبات. لكن هناك فرصة لتبادل الآراء بشأن القضايا الثنائية والإقليمية والدولية.
  • لا أستبعد إمكانية إجراء محادثات بشأن رفع العقوبات. إيران لم تغادر طاولة المفاوضات أبدًا.
  • على هامش الاجتماع، من الممكن إجراء محادثات جانبية مع الأطراف المتفاوضة. بالنسبة لنا، فإن الأسلوب السياسي واستخدام الأطر المتعددة الأطراف؛ وسيلة لحل وتسوية القضايا. الجمعية العامة للأمم المتحدة هي واحدة من هذه الفرص لإيران
  • توجه الرئيس إلى نيويورك بهدف المشاركة في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقد غادر اليوم. لطالما استخدمت إيران الجمعية العامة كفرصة للتعبير عن آرائها، وسيعبر الرئيس عن رؤى إيران ووجهات نظرها بشأن التطورات الإقليمية والعالمية.
  • في إطار هذه الزيارة، تم إعداد مجموعة متنوعة من الخطط وستعقد اجتماعات ثنائية.
  • سيتم عقد اجتماع جماعي مع الإعلاميين الدوليين، وسيشارك الرئيس أيضًا في اجتماع مع النخب. وستستغل إيران الاجتماع للتعبير عن آرائها وكذلك الاجتماعات الثنائية. ولم نغادر قط منابر المحافل الدولية.
  • فيما يتعلق باحتمالية عقد لقاءات بين مسؤولي إيران وأمريكا، ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي اليوم الاثنين (19 سبتمبر 2022)، يقول:
  • لن تكون هناك محادثات ثنائية مع المسؤولين الأمريكيين في هذه الزيارة. وفي مجال المفاوضات، تتواصل الاتصالات بطبيعة الحال في الإطار السابق من خلال الاتحاد الأوروبي، وستحدث أي تغييرات في نفس الإطار.
  • فيما يتعلق بالعلاقات بين حماس وحكومة سوريا، ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي اليوم، الاثنين (19 سبتمبر 2022)، يقول:
  • كانت الحكومة السورية مضيفة جيدة ودافئة لجماعات المقاومة الفلسطينية لسنوات.

  • نتيجة للتطورات السابقة، توترت العلاقات بين حماس وسوريا. لقد أظهرت تطورات السنوات الأخيرة أن التهديد الرئيسي للاستقرار والسلام الإقليميين هو الكيان الصهيوني، وشهدنا تغيرًا في نهج عدد كبير من الدول في إعادة بناء علاقاتها مع سوريا.
  • بذلت إيران وحزب الله اللبناني جهودًا كثيرة في هذا الصدد، ونحن نشهد التقارب بين حماس وسوريا. وقد شجعت إيران العملية ودعمتها. تقارب التيارات المختلفة إيجابي.
  • فيما يتعلق بالتوترات بين طاجيكستان وقرغيزستان، ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي يوم الاثنين (19 سبتمبر 2022)، يقول:
  • طاجيكستان وقيرغيزستان هما أهم بلدين في المنطقة الآسيوية. علاقات إيران مع البلدين وثيقة للغاية، وفي العام الماضي شهدنا قفزة جيدة في العلاقات مع البلدين.
  • للأسف، نشهد زيادة في التوترات في هذه المنطقة، وأعلنا أننا مستعدون لمساعدة الطرفين المتبادلين إذا لزم الأمر.
  • مما يؤسف له وقوع عدد من المواطنين لدى الجانبين كضحية. والأطر السياسية هي أفضل طريقة لحل هذه الأزمة. وفي هذا الصدد، أعلنا استعدادنا وإذا كان هناك طلب من الأطراف الأخرى، فلن ندخر أي جهد في تقديم المساعدة.
  • فيما يتعلق بزيادة التوترات في أفغانستان، ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي يوم الاثنين (19 سبتمبر 2022)، يقول:
  • سياسة إيران سياسة واضحة تمامًا. منذ بداية تطورات العام الماضي، كانت إيران واحدة من أهم البلدان في المنطقة، التي أرست علاقتها الخاصة مع جميع الأطراف، من خلال النظر إلى تحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان.
  • ما يمكن أن يكون في مصلحة الشعب الأفغاني هو النهج السياسي والجهود المبذولة لتشكيل حكومة شاملة في البلد.

  • نحن لا ندعم وقوع أي حوادث عسكرية أو صراعات «أفغانية – أفغانية»، ونعتبر هذا الصراع مدمرًا للعملية السياسية.
  • علاقتنا مع جميع أطراف أفغانستان راسخة ونهجنا قائم على المساعدة على تحقيق الاستقرار والهدوء. وبالنسبة لنا، فإن المصلحة العامة في أفغانستان هي مبدأ أساسي.
  • فيما يتعلق بإنجازات إيران من قمة منظمة شنغهاي للتعاون، ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي يوم الاثنين (19 سبتمبر 2022)، يقول:
  • كانت زيارة السيد رئيسي إلى أوزبكستان تهدف إلى غرضين. كان الجزء الأول يتعلق بالاستجابة لدعوة نظيره الأوزبكي. وعقد الاجتماع مع نظيره الأوزبكي. بناءً على الإرادة السياسية للبلدين الرامية إلى لتنمية العلاقات بينهما، شهدنا في نهاية المفاوضات توقيع 17 وثيقة تعاون في مجالات مختلفة.
  • أما الجزء الثاني فيتعلق بمشاركت السيد رئيسي في قمة شنغهاي الـ 22. وخلال هذه الزيارة، وقعت إيران وثيقة بشأن عملية عضويتها والتزاماتها تجاه المنظمة.
  • كانت الاجتماعات الجانبية مهمة أيضًا. كما أُجريت لقاءات للرئيس مع نظرائه الأجانب. لقد كانت زيارة ناجحة للغاية في علاقات إيران مع كل من أوزبكستان ومنظمة شنغهاي.
  • فيما يتعلق بتصريحات المسؤولين الأمريكيين بشأن وفاة «مهسا أميني»، ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي يوم الاثنين (19 سبتمبر 2022)، يقول:
  • نحن نرفض أي تصريحات تدخلية يدلي بها المسؤولون الأمريكيون بشأن القضايا الداخلية الإيرانية.
  • إذا كانت الإدارة الأمريكية قلقة؛ فعليها رفع حصارها غير القانوني المفروض على الشعب الإيراني منذ عقود والتخلي عن سياساتها. تعتبر إيران أن مثل هذه التصريحات غير مفيدة وتوصي الإدارة الأمريكية بمعالجة قضاياها الداخلية.
  • فيما يتعلق بالوساطة العُمانية بشأن مفاوضات رفع العقوبات، ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي يوم الاثنين (19 سبتمبر 2022)، يقول:
  • لا يمكنني تأكيد التكهنات الإخبارية حول القنوات الموازية (أي وساطة طرف ثالث في المفاوضات). ولعملية التفاوض إطار محدد وستستمر في نفس الإطار. وقد حاولت بلدان مختلفة بحسن نية أن تلعب دورًا بنَّاء في تقريب وجهات نظر مختلف الأطراف، واستخدمت إيران هذه المساعدة الدبلوماسية وستستخدمها.
  • فيما يتعلق بآخر إجراءات وزارة الخارجية الإيرانية المتمثلة في تسليم القادة الإرهابين في مختلف البلدان، ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي يوم الاثنين (19 سبتمبر 2022)، يقول:
  • قبول الجماعات الإرهابية، ولا سيما تلك التي لديها سجل، يتعارض بشكل أساسي مع السياسات الودية للبلدان. تعتبر إيران الإجراءات التي اتخذتها بعض البلدان لقبول واستضافة الجماعات الإرهابية خطوة تتعارض مع القانون الدولي.
  • في مجال النشرات الحمراء لتسليم الإرهابيين، هناك اتجاه معروف جيدًا. ما يتعلق بإيران، بلدنا لا يدخر أي جهد في استخدام الأطر القانونية للقضاء على التهديد ولا يتغاضى عن حقوقه. بالرغم من ذلك، هناك بلدان لا تتقيد بمسؤولياتها الدولية والثنائية
  • فيما يتعلق بالتوترات الإقليمية، ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي يوم الاثنين (19 سبتمبر 2022)، يقول:
  • تعتقد إيران أن ما يمكن أن يساعد في تعزيز الاستقرار والهدوء في المنطقة هو استخدام الأطر الإقليمية، وأن تتشاور بلدان المنطقة على أساس المصالح المشتركة وتستخدم القدرات الإقليمية للحد من التوترات.
  • فيما يتعلق بوفاة ملكة بريطانيا، ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي يوم الاثنين (19 سبتمبر 2022)، يقول:
  • تصرف الجانب الإيراني في مناسبات مماثلة وفقًا للأعراف الدبلوماسية المشتركة.
  • بطبيعة الحال، فإن العلاقات بين البلدان لا تتشكل في فراغ وتستند إلى أطر ثنائية.
  • لقد تصرفنا على أساس الآداب الدبلوماسية في هذا الصدد، ونأمل أن نشهد في المستقبل تحسنًا في العلاقات.

اقتصادي

  • فيما يتعلق بإرسال الوقود إلى لبنان مجانًا، ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي يوم الاثنين (19 سبتمبر 2022)، يقول:
  • العلاقات الإيرانية اللبنانية ودية، وقد حاولت إيران دائمًا لعب دورها البنَّاء في المساعدة على حل مشكلات لبنان. وفي السياق نفسه، ترتبط إيران بالبلاد على مستويات مختلفة وتجري محادثات.
  • دعم الحكومات الصديقة والمساعدة في حل مشكلاتها الاقتصادية هو جزء من سياسة إيران المبدئية، وأجرينا محادثات. وأعلنت إيران، بناءً على طلب الحكومة اللبنانية، أنها مستعدة لبحث حلول المساعدات الاقتصادية للبنان، وأن المفاوضات مستمرة في هذا الإطار.
  • نحن بالتأكيد على استعداد لمساعدة لبنان في إطار المصالح المتبادلة وحل المشكلات.
  • يجري التفاوض بشأن إمدادات الطاقة في شكل مجموعة، ولا توجد مسألة إرسال المحروقات بشكل مجاني (إلى لبنان).
  • فيما يتعلق بزيارة الوفد الاقتصادي الروسي لإيران، ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي يوم الاثنين (19 سبتمبر 2022)، يقول:
  • لطالما كانت قضية العلاقات بين إيران وروسيا تحظى بالاهتمام. سنستضيف وفدًا اقتصاديًا وتجاريًا كبيرًا من روسيا اليوم وعلى مدار الأيام القليلة المقبلة.
  • يضم الوفد أكثر من 60 شركة روسية خاصة وعامة وسيعقد عشرات الاجتماعات مع مسؤولين وشركات إيرانية. ستتباحث هذه الوفود في مجال الأغذية والزراعة ومصايد الأسماك ومواد البناء والنقل وقطع غيار السيارات، وغيرها.
  • نتائج هذا الوفد وعقد اجتماعات مختلفة هي عمليًا نتيجة عام من الجهود المشتركة التي بذلها البلدان في مختلف المجالات. ونعتقد أن تنمية هذه العلاقات سيخدم مصالح البلدين.
  • شكلنا في الأساس في قطاعات التعاون الخاصة بالمحافظات، مجالات جيدة للغاية للتعاون بسبب الجهود المبذولة في الماضي. وبشكل عام، نشهد جوًا جيدًا في عملية تنمية التعاون بين إيران وروسيا.
    .

التعليق
فيما يتعلق باقتراح فرنسا والأردن المتمثل في انعقاد مؤتمر إقليمي في حضور إيران والسعودية، ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي يوم الاثنين (19 سبتمبر 2022)، يقول: المناخ السياسي في المنطقة مهيّأ لإطلاق مبادرات إقليمية ودية أكثر من أي وقت مضى من أجل أن تجلس بلدان المنطقة وتستخدم القدرات الإقليمية لحل النزاعات.
https://www.iribnews.ir/fa/news/3580137/%D9%87%DB%8C%DA%86-%D8%AA%D8%BA%DB%8C%DB%8C%D8%B1%DB%8C-%D8%B1%D8%A7-%D8%AF%D8%B1-%D9%85%D8%B1%D8%B2%E2%80%8C%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D9%82%D9%81%D9%82%D8%A7%D8%B2-%D8%AC%D9%86%D9%88%D8%A8%DB%8C-%D9%86%D9%85%DB%8C%E2%80%8C%D9%BE%D8%B0%DB%8C%D8%B1%DB%8C%D9%85

.
حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يقول في تغريدةٍ عبر موقع...
وكالة أنباء «ايرنا» الإيرانية، تعلن «استشهاد الرقيب أول فريد كرم بور جمعي،...
عباس موسوي، سفير إيران لدى أذربيجان، يتباحث مع إيلتشين أمير بايوف، المساعد...
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله،...
سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي...
تانجو بيلجيتش، المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، يُدين بشدة تصريحات فولفجانج كوبيكي،...
الكرملين يعرب عن قلقه البالغ، اليوم الثلاثاء، إزاء المعلومات المتعلقة بانخفاض الضغط...
بدر بن حمد البوسعيدي، وزير الخارجية العُماني، يستقبل هانس غروندبيرغ، المبعوث الأممي...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول إن «تكديس اليونان الأسلحة في «تراقيا...
أيمن بن عبدالرحمان، الوزير الأول الجزائري، يستقبل مكالمة هاتفية من إليزابيث بورن،...