«الحركة القومي» التركي: حزب «الشعب الجمهوري» يحسم قراره بشأن ترشيح «كيليتشدار أوغلو» للرئاسة

  • 18 سبتمبر 2022

ملخص الخبر
مولود كاراكايا، نائب رئيس حزب «الحركة القومي» التركي، حليف الحزب الحاكم، يقول إن إدارة حزب «الشعب الجمهوري» التركي (المُعارض) حسمت قرارها بشأن ترشيح كمال كيليتشدار أوغلو، رئيس «الشعب الجمهوري»، للرئاسة التركية. وذكر «كاراكايا» أن طاولة الأحزاب الستة المُعارضة لن تكون قادرة على طرح مرشح مشترك، إذ «كيليتشدار أوغلو» عازم على أن يكون مرشَّحًا، مُشيرًا إلى أن سبب انزعاج المُعارضة من النظام الرئاسي هو عدم تمكنهم من إطاحة الحكومة بسهولة.
تفاصيل الخبر

سياسي

  • خلال لقائه مع محمد أجات، ممثل قناة «خبر 7» التركية في أنقرة، ببرنامج «كواليس العاصمة»، يتحدَّث الدكتور مولود كارا كايا، نائب رئيس حزب «الحركة القومي» التركي (حليف حزب «العدالة والتنمية» التركي الحاكم)، عن الانتخابات الرئاسية المُرتقبة في تركيا عام 2023، ويذكر «كاراكايا» الآتي:
  • يبدو أن طاولة الأحزاب الستة المُعارضة لن تكون قادرة على طرح مرشح مشترك في ظل هذه الظروف، و«كيليتشدار أوغلو» عازم على أن يكون مرشَّحًا.
  • إدارة حزب «الشعب الجمهوري» تُريد ترشيح رئيس حزبها، وهذا ما نفهمه من خطابات المديرين التنفيذيين للحزب.
  • إدارة حزب «الشعب الجمهوري» التركي (المُعارض) حسمت قرارها بشأن ترشيح كمال كيليتشدار أوغلو، رئيس حزب «الشعب الجمهوري».
  • عام 2023 هو عام إجراء الانتخابات، وحاولت المُعارضة ملئ جدول أعمال تركيا بانتخابات مُبكِّرة على مدى السنتين أو الثلاث سنوات الماضية.
  • حزب «الحركة القومي» هو حركة سياسية تسعى لنجاح الحكومة التركية كشريك في التحالف، ولا يتعلق الأمر بالسُلطة وما إلى ذلك، بمفهوم الحزب القائم على بلدي أولًا وحزبي بعد ذلك.
  • حزب «الحركة القومي» لا ينظر إلى الأمر بمفهوم أننا يجب أن نحافظ على سُلطتنا، كما عارضنا منذ البداية «عملية الانفتاح» (أو عملية الحل أو الانفتاح الديمقراطي؛ لحل الصراع الكردي-التركي).
  • من الضروري معرفة مَنْ هم الأشخاص الذين يشكِّلون هيكل الدولة الموازية، ومن الضروري أن نُدرك بصدق تصريح «لقد خدعونا» لرجب طيب أردوغان، الرئيس التركي.
  • حُفرت الخنادق مع «عملية الانفتاح»، ورأينا أنه اُستعد لبدء حرب أهلية، و«أردوغان» عاد وبدأ في اجتثاث جذور الإرهاب.
  • وفي سياق آخر، يتطرق الدكتور مولود كاراكايا، نائب رئيس حزب «الحركة القومي» التركي (حليف الحزب الحاكم)، إلى اجتماع طاولة الأحزاب الستة المُعارضة في تركيا، ويقول الآتي:
  • طاولة الأحزاب الستة المُعارضة أُسست من أجل إيجاد مرشحًا، لكنهم لم يقولوا مرةً إنهم تحالف، كما أنه هيكل مُعلَّق.
  • إذا خرجت الحكومة من هذا الهيكل، فإن تصريحات حزب «الشعب الجمهوري» تقول إنهم سيقومون بالانفتاح وإنهم يمكنهم إعطاء الوزارات إلى حزب «الشعوب الديمقراطي» الكردي.
  • لا يمكن للمعارضة أن تحلم من دون حزب «الشعوب الديمقراطي».
  • استمرار بقاء حزب «الشعوب الديمقراطي» الكردي تحت طاولة الأحزاب الستة المُعارضة هي المشكلة التي لا يمكنهم حلها الآن.
  • من مصلحتهم عدم تمكنهم من الاتفاق حول المُرشَّح الرئاسي لطاولة الأحزاب الستة المُعارضة؛ حيث إن علي باباجان، رئيس حزب «الديمقراطية والتقدم» التركي (المُعارض)، وفائق أوزتراك، المتحدث باسم حزب «الشعب الجمهوري» التركي (المُعارِض)، كانا على خلاف مع بعضهم البعض طوال سنوات، وقالا إن سياسات كل منهما كانت خاطئة.
  • وفي سياق آخر، يُشير الدكتور مولود كاراكايا، نائب رئيس حزب «الحركة القومي» التركي (حليف الحزب الحاكم)، إلى سبب الوجود التركي في سوريا، ويقول الآتي:
  • كان هناك فراغًا في سوريا، وتركيا لم تقبل اللاجئين اعتباطًا.
  • تركيا دولة قوية، وقالت إن هذا الأمر يتعلق ببقائها وليس فيه مُزحة، وتمكَّنت من توفير الأمن في منطقة بعمق 30 كيلومترًا.
  • لا يمكن حل هذه القضايا بالجلوس حول مثل هذه الطاولة (طاولة الأحزاب الستة المُعارضة).
  • لو لم يُدخَل النظام الرئاسي في عام 2018، لكانت كل التطورات السلبية في العالم ستدمر الحكومات، وكانت أصبحت تركيا بناءً غير مستقر، ولم تكن قادرة على حماية حقوقها في «الوطن الأزرق».
  • سبب انزعاج المُعارضة التركية من النظام الرئاسي في تركيا هو أنه كان بإمكانهم الإطاحة بالحكومة بسهولة في النظام القديم.

اقتصادي

  • وفي إشارةٍ من الدكتور مولود كاراكايا، نائب رئيس حزب «الحركة القومي» التركي (حليف الحزب الحاكم)، إلى الحالة الاقتصادية في تركيا وتأثيرها على الانتخابات، يقول الآتي:
  • الاقتصاد مهم دائمًا في اختيارات الناخبين، وشُكِّل في هذه الفترة تصور مفاده أن المواطنين غير راضين على الإطلاق عن الاقتصاد وأن المسؤول الوحيد عن الاقتصاد هو الحكومة، لكن تحطَّم هذا التصور الآن.
  • التضخم في تركيا يسير حاليًّا في مسار تراجعي.
  • لا ينبغي أن ننظر إلى التضخم على أنه مجرد رقم؛ حيث سيكون هناك تراجع في التضخم، والمهم هو عدم سحق المواطن بهذا التضخم، وقد نجحت (الحكومة) في كل السياسات.
.
موقع الإذاعة العامة الوطنية الهندية يقول إن ناريندرا مودي، رئيس الوزراء الهندي،...
فلاديمير بوتين، الرئيس الروسي، يُعلن خلال اجتماع مع ألكسندر لوكاشينكو، نظيره البيلاروسي،...
وكالة «رويترز»، تفيد بأن محمد سعيد عبد الكاني، أحد قادة ميليشيات «سيليكا»...
صحيفة «ديلي جانج» الباكستانية تقول إن «محكمة روالبندي وجّهت اتهامات لشودري تانوير،...
وكالة «رويترز» تنقل عن كلاوس وولرابي، رئيس معهد «إيفو» للدراسات الاستقصائية الألماني،...
فلاديمير بوتين، الرئيس الروسي، يعفي فلاديمير تشيغوف من مهامه كممثل دائم لروسيا...
أنتوني بلينكن، وزير الخارجية الأمريكي، يقول في مقابلةٍ مع شبكة «سي بي...
بيلاوال بوتو زرداري، وزير الخارجية الباكستانية، يقول إن «لقاء شهباز شريف، رئيس...
فائق أوزتراك، المتحدث باسم حزب «الشعب الجمهوري» التركي (المُعارِض)، يقول إن «نصيب...
وليام روتو، الرئيس الكيني، يقول في حوار لشبكة «بي بي سي» إن...