النقابات البوركينية تطالب بتوفير وسائل دفاع عن النفس للسكان لمواجهة الأزمة الأمنية

  • 18 سبتمبر 2022

ملخص الخبر
موقع «واكات سيرا» البوركيني يفيد بأن «اتحاد العمل النقابي» في بوركينا فاسو طالب في بيانٍ بمناسبة الذكرى السابعة لـ«المقاومة ضد انقلاب 16 سبتمبر 2015»، بتوفير وسائل للدفاع عن النفس للسكان، لافتًا النظر إلى أنه اكتشف عجز الحركة الوطنية للإنقاذ وإعادة التأسيس عن مواجهة الأزمة الأمنية التي تهدد أسس الدولة. وأضاف البيان: «ما لا يفهمه رئيس بوركينا فاسو، ولا يريد أن يفهمه، هو أنه لم يلتمس رأي الشعب قبل توليه السلطة في يناير 2022».
تفاصيل الخبر

أمني

  • موقع «واكات سيرا» البوركيني يشير إلى أن «اتحاد العمل النقابي» في بوركينا فاسو طالب في بيان بتوفير وسائل للدفاع عن النفس للسكان. وفيما يأتي أبرز ما جاء في البيان:
  • نص البيان: «نحتفل اليوم بالذكرى السنوية لمقاومة انقلاب 16 سبتمبر 2015 في سياق وطني صعب للغاية بالنسبة لبلدنا، يرتبط بصعود الحركة الوطنية للإنقاذ وإعادة التأسيس بعد انقلاب 24 يناير 2022.»

  • «بعد ما يقرب من ثمانية أشهر من استيلاء الحركة الوطنية للإنقاذ وإعادة التأسيس على السلطة في بوركينا فاسو، لم يتحسن الوضع الأمني، بل على العكس، تفاقم لمستوى الحرب الأهلية».
  • «كشف الوضع الأمني في بوركينا فاسو للناس عجز الحركة الوطنية للإنقاذ وإعادة التأسيس عن مواجهة الأزمة الأمنية التي تهدد الآن أسس الدولة».
  • « قام بول هنري سانداوغو داميبا، رئيس بوركينا فاسو، بتقييم إدارته الفوضوية للأزمة الأمنية 4 سبتمبر خلال خطاب رسمي للشعب في سياق الحرب الأهلية التي تفاقمت بسبب التضخم غير المسبوق في البلاد».

  • ذكر «داميبا» أن «شعب بوركينا فاسو الباسل يتأثر من كل اتجاه بمعلومات مضللة وخطيرة تنشرها وسائل إعلام أصبحت أدوات تخريب خطيرة»، متهمًا الشعب بأنه «يقف ساكنًا لا هو يسعى للوقوف خلف جيشه ولا التمرد ضد العدو».

  • «ما لا يفهمه فخامة رئيس بوركينا فاسو، ولا يريد أن يفهمه، هو أنه لم يلتمس رأي الشعب قبل توليه السلطة في 24 يناير 2022».
  • «أخبرنا بول هنري سانداوغو داميبا في خطابه بأنه كان يعول على الشعب لكسب الحرب على الإرهاب رغم أنه لم يشركه في هذه الحرب من خلال توفير الوسائل اللازمة وتدريبهم على الدفاع عن النفس.»
  • «إذا كان هناك من يبحث عن كبش فداء لفشله المرير في محاربة الإرهاب، فهو بول هنري سانداوغو داميبا وحكومته وحلفاؤه».
  • «يجب أن يتذكر رئيس بوركينا فاسو أن نفس الأشخاص الذين قاوموا في عام 2015 ضد الانقلاب الفاشي، هم الذين لا يزالون هنا ويعرفون كيف يتحملون المسؤولية عندما يتطلب الأمر ذلك».
  • يطالب «اتحاد العمل النقابي» في بوركينا فاسو باتخاذ التدابير اللازمة للتخفيف من معاناة النازحين وأسر ضحايا الإرهاب وجميع السكان الذين يعانون من وطأة ارتفاع تكاليف المعيشة.
  • يطالب «اتحاد العمل النقابي» في بوركينا فاسو بتوفير وسائل للدفاع عن النفس للسكان مثل الأسلحة والتدريب.

إضافات

.
مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، يقول إن تركيا لن توافق على...
إسماعيل خطيب، وزير الاستخبارات الإيراني، يبعث رسالة يهنئ فيها بمناسبة أسبوع الدفاع...
قناة «آي 24 نيوز» الإسرائيلية تقول إن إسرائيل ستروّج لعشر شركات رائدة...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول إن «بلاده أصرَّت على تنفيذ مبادرة...
فائق أوزتراك، المتحدث باسم حزب «الشعب الجمهوري» التركي (المُعارض)، يفيد بارتفاع مُعدل...
القناة الثانية عشرة الإسرائيلية «ماكو»، تنشر نتائج استطلاع للرأي، أعدّه معهد «مدجام»...
وكالة «رويترز» تنقل عن كيبروم غيبريسيلاسي، المسؤول في مستشفى «أيدر» في «ميكيلي»...
وكالة أمن الملاحة الجوية في إفريقيا ومدغشقر «آسكنا» تقول في بيان إن...
موقع «بي بي سي تُرك» يُفيد بأن الإدارة العسكرية في غينيا تضغط...
ديميقي ميكونين، نائب رئيس الوزراء الإثيوبي، وزير الخارجية، يلتقي (سمو) الشيخ عبدالله...