مسؤول كويتي: نسعى للوصول إلى إنتاج مليار قدم مكعب من الغاز

  • 18 سبتمبر 2022

ملخص الخبر
نواف سعود الصباح، الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية، يقول على هامش افتتاح مؤتمر ومعرض مصنّعي الغاز بدول مجلس التعاون: «نسعى في الكويت إلى زيادة إنتاج الغاز لمواكبة الطلب العالمي المتزايد، ولإتاحة فرص استثمارية جديدة للبتروكيماويات». وأشار المسؤول الكويتي إلى أن «حجم إنتاج الغاز الحرّ بلغ أكثر من 500 مليون قدم مكعب، والمستهدف الوصول لمليار قدم مكعب».
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • نواف سعود الصباح، الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية، يقول إننا «في الكويت نعمل على زيادة إنتاج الغاز لمواكبة الطلب العالمي المتزايد ولإتاحة فرص استثمارية جديدة للبتروكيماويات»، مشيرًا أن «حجم إنتاج الغاز الحر أكثر من 500 مليون قدم مكعب والمستهدف الوصول لمليار قدم مكعب». وفيما يلي ما قاله السعود نيابة عن وزير النفط، خلال افتتاح مؤتمر ومعرض مصنّعي الغاز بدول مجلس التعاون:
  • الغموض موجود في أسواق الغاز أو النفط وزبائننا مازالوا يطلبون الكميات ذاتها، ومن ناحيتنا كمزودين للأسواق العالمية نرى الزبائن تطلب الكميات ذاتها لكن هناك تساؤلات حول المستقبل الاقتصادي للعالم في ظل زيادة أسعار الفائدة والركود المتوقع في الاقتصادات العالمية ومدى تأثيره على الطلب للنفط الخام.
  • القطاع النفطي الكويتي لعب دورًا حيويًا نحو تحقيق «رؤية الكويت الجديدة 2035».
  • لدينا منشآت لاستيراد الغاز أكبر من احتياجاتنا، وننظر الآن في كيفية استخدام هذه القدرة لزيادة إيرادات الكويت.
  • أهم الخطط تتمثل في المحافظة على إنتاج النفط وننتج حصتنا حسب «اوبك بلس»، ولدينا الخطط التي تسمح لنا بزيادة الإنتاج متى ما طلب السوق.
  • شاهدنا تفاعل قطاع النفط والغاز نتيجة التقلبات الهائلة خلال العامين الماضيين وكيف أثرت جائحة فيروس كورونا بشكل كبير على حياتنا وعلى الاقتصاد العالمي، أدت إلى انكماش الطلب على الطاقة نتيجة الإغلاقات وإجراءات الحظر التي فرضت، لتنخفض بذلك أسعار النفط والغاز التي وصلت إلى أدنى مستوياتها التاريخية.
  • معظم شركات النفط والغاز قامت باتخاذ قرارات مصيرية وتخفيض حاد للمصروفات الرأسمالية والتشغيلية في صراع لتحقيق نوع من الاستقرار المالي.
  • التخفيضات الرأسمالية تراوحت ما بين 10 إلى 80 في المئة، بينما تم تخفيض النفقات التشغيلية إلى ما يصل 30 في المئة.
  • بينما كان العالم يتعافى ببطء من الوباء، وبدأ مستوى الطلب على الطاقة يرتفع بشكل تدريجي، برز موضوع «أمن الغاز» في العناوين الرئيسية مرة أخرى نتيجة للصراع في أوروبا والانقطاعات في إمدادات الغاز.
  • ردة فعل مستهلكي الغاز في أوروبا على نقص الإمدادات والارتفاع الهائل في أسعار الغاز أثبتت بلا شك مدى اعتماد العالم على الغاز الطبيعي كمصدر نظيف لتوليد الطاقة والتدفئة.
  • من أهم التحديات الرئيسية التي تواجه صناعة الغاز اليوم هي عدم القدرة على تنبؤ العرض والطلب، لا سيما في ضوء الانكماش الاقتصادي المحتمل والتوازنات الجيوسياسية سريعة التغير.
  • على الرغم من نمو صناعة الغاز الطبيعي، إلا أنها تواجه منافسة متزايدة من التحول العالمي نحو مصادر الطاقة المتجددة، وهذا التحول هو تحدٍ رئيسيٍ آخر يتعين علينا التعامل معه بجد.
  • كما لا تزال التحديات الأخرى المعروفة التي تواجه صناعة الغاز من حيث استكشاف وتطوير حقول الغاز، وسائل نقل وتوزيع الغاز، فضلًا عن إجراءات ضمان سلامة وصلاحية البنية التحتية للغاز، وهي تحديات ذات أهمية قصوى.
  • مع الاجماع على اعتبار الغاز وقود انتقالي مهم في تحول الطاقة، نجد لدينا فرصًا كثيرة لدعم وتعزيز دور الغاز كمصدر نظيف للطاقة لعقود مقبلة.
  • من المؤكد أن حالة عدم اليقين من اتجاهات صناعة الغاز تجعل قرارات الاستثمارات الجديدة معقدة، مما يجعل الحاجة إلى تطوير وإيجاد مزيد من فرص تحسين العمليات الخاصة بالغاز من خلال اعتماد التقنيات الحديثة الفعالة والدفع للوصل إلى التميز التشغيلي أمراً بالغ الأهمية إذا أردنا التغلب على هذه التحديات.
  • هنا في الكويت، يلعب القطاع النفطي الكويتي دورًا حيويًا نحو تحقيق «رؤية الكويت الجديدة 2035»، والتي تهدف إلى تحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري، من خلال توفير الطاقة النظيفة اللازمة لنمو اقتصادنا والبنية التحتية.
  • أدركنا أهمية الغاز الطبيعي كعنصر رئيسي في مزيج الوقود لتوليد الطاقة، إضافة إلى أهميته كمادة أولية للصناعات البتروكيماوية، ولتحقيق هذه الغاية، اتخذنا المزيد من الخطوات لتحديث البنية التحتية للغاز بما في ذلك تطوير مرافق إنتاج الغاز المصاحب والحر ومرافق معالجة الغاز.
  • كما قمنا بإنشاء أحد أكبر مرافق استيراد للغاز الطبيعي المسال في العالم بسعة 3 مليارات قدم مكعب قياسي، وقمنا ببناء شبكة غاز وقود شاملة عبر البلاد للاستهلاك المحلي.
  • نشدد على الالتزام باتفاقية باريس للمناخ وإلى خلق ظروف بيئية أفضل تجعل من الضروري الاعتماد بشكل أكبر على الغاز كمصدر وقود رئيسي لتوليد الطاقة، وعليه فإننا نحرص على تطبيق التقنيات المناسبة لرفع كفاءة وسلامة المنشآت والبنية التحتية الخاصة بمعالجة الغاز، وبالتالي تقليل انبعاثات الغازات الدفيئة.
  • نتمنى أن يوفر هذا المؤتمر منصة فعالة والتي تجمع بين أفضل المواهب في دول مجلس التعاون الخليجي لمناقشة صناعة الغاز وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات التي من شأنها أن تضيف قيمة إلى أعمالنا.
  • من جانبه، خالد نايف العتيبي، الرئيس التنفيذي بالوكالة لشركة نفط الكويت. يقول ما يلي:
  • مع تعافي العالم شيئًا فشيئًا من الاضطرابات الناجمة عن جائحة «كوفيد 19»، عاد الطلب على النفط والغاز إلى مستويات ما قبل الوباء في عام 2019.
  • في بيئة الأسعار المرتفعة هذه، تعقد شركة نفط الكويت العزم على زيادة إنتاجها من الغاز الطبيعي تماشيًا مع استراتيجية مؤسسة البترول الكويتية لتلبية الطلب المحلي على الطاقة.
  • سيتم زيادة الإنتاج، بشكل أساسي، من خلال تطوير إنتاج الغاز الحر من الحقول الجوراسية.
  • شركة نفط الكويت وقعت عقدًا للحفر البحري والتنقيب عن النفط والغاز في المياه الإقليمية الكويتية، وهو أحد أهم المشاريع التي يجري تنفيذها حالياً في إطار استراتيجية الشركة لعام 2040.
  • بالإضافة إلى مرافق الاستكشاف والإنتاج، تمتلك شركة نفط الكويت وتدير شبكة محطات تزويد الوقود التي تغذي محطات توليد الكهرباء والماء وجميع الصناعات الأخرى في الكويت باحتياجاتها من غاز الوقود، وقد تم دمج الشبكة مع محطة الغاز الطبيعي المسال التابعة للشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة «كيبيك» بهدف تلبية الطلب المتزايد على الغاز في توليد الطاقة.
  • هنالك العديد من التحديات الاقتصادية والبيئية التي تواجه أعمال الغاز اليوم عبر سلسلة القيمة بأكملها، إذ يجب خفض تكاليف الإنتاج والتشغيل حتى نظل قادرين على المنافسة.
  • كما ينبغي التعامل مع الاهتمامات البيئية بشكل استباقي من أجل حماية صحة المجتمع الذي نعمل فيه.
  • لتحقيق ذلك، علينا تحسين نظم الإنتاج لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة، الأمر الذي سيعوض في المقابل جزءاً من تكاليف الاستكشاف، مع خفض الانبعاثات.
  • في سبيل تحسين بصمتنا البيئية للوفاء بالمعايير الصارمة التي تضعها السلطات البيئية، وهو ما يمثل كذلك تحدياً يجب علينا مواجهته، قد أدت جهودنا الساعية لتقليل تأثيرنا البيئي إلى خفض معدل حرق الغاز لدينا إلى نسبة 0.5 بالمئة خلال السنة المالية 2021-2022.
  • على الرغم من أن التعقيدات التي تواجه صناعة الغاز تمثل تحديًا بارزًا، إلا أنني واثق انه من خلال تصميم قيادتنا وتحفيز موظفينا، سنحول هذه التحديات إلى فرص مستقبلية تعود بالفائدة على الكويت والمنطقة بأكملها.
  • نشكر جمعية مصنّعي الغاز فرع دول مجلس التعاون الخليجي، على تنظيم هذا الحدث لتبادل الأفكار الفنية وأفضل الممارسات بين دول المجلس، بما سيمكننا جميعاً من تعزيز أعمال الغاز الطبيعي.
.
صالح محمد العراقي، المعروف بـ«وزير القائد»، المقرب من مقتدى الصدر، زعيم التيار...
موقع «سويس إنفو» يفيد بـ«اقتحام ضابط شرطة سابق لحضانة أطفال في شمال...
وكالة «أسوشيتد برس» تنقل عن «المراكز الإفريقية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها»،...
«جي 42»، المجموعة المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية في أبوظبي،...
هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية تذكر أن «مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي،...
رمزان النعيمي، وزير شؤون الإعلام البحريني، يلتقي محمد الملا، الرئيس التنفيذي لمؤسسة...
صندوق الاستثمارات العامة السعودي يعلن إتمام طرح أول سنداته الخضراء الدولية، وذلك...
معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، يبحث خلال لقائه معالي صحيبة...
الإدارة العامة للطيران المدني الكويتي، توقِّع مذكرة تفاهم مع سلطات الطيران المدني...
مصطفى شانتوب، رئيس البرلمان التركي، يلتقي أولينا كوندراتيوك، نائبة رئيس البرلمان الأوكراني،...