الولايات المتحدة تؤسس صندوقًا لتحويل مليارات الدولارات المجمدة إلى أفغانستان

  • 14 سبتمبر 2022

ملخص الخبر
مسؤولان أمريكيان يفيدان بأن واشنطن عملت مع سويسرا والاقتصاديين الأفغان لإنشاء صندوق جديد كآلية لاستخدام مليارات الدولارات من الأموال الأفغانية المجمدة لتعزيز الاستقرار الاقتصادي في أفغانستان. وأضاف المسؤولان أن تحويل هذه الأموال إلى البنك المركزي الأفغاني سيكون رهنًا بعاملين رئيسيين وهما؛ إدارة البنك المركزي الأفغاني لأموال الصندوق، وتقديم ضماناتٍ بأن تلك الأموال لن تحول إلى إرهابيين، مؤكدين أن «طالبان» ليست جزءًا من آلية التمويل.
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • مسؤولان أمريكيان بارزان يفيدان بأن الإدارة الأمريكية عملت مع سويسرا والاقتصاديين الأفغان لإنشاء صندوق جديد من شأنه أن يعمل في نهاية المطاف كآلية لاستخدام مليارات الدولارات من الأموال الأفغانية المجمدة لتعزيز الاستقرار الاقتصادي في البلاد. وفي التفاصيل جاء ما يلي:
  • وفقًا للمسؤولين، ستقوم الولايات المتحدة بتحويل 3.5 مليار دولار إلى «الصندوق الأفغاني» الجديد، ولكن لن يتم الإفراج عن الأموال قريبًا نظرًا لعدم وجود مؤسسة موثوق بها في أفغانستان لضمان استفادة الشعب الأفغاني من تلك الأموال.
  • أضاف المسؤولان أن تحويل هذه الأموال إلى البنك المركزي الأفغاني سيكون رهنًا بعاملين رئيسيين وهما الإدارة المسؤولة للبنك المركزي الأفغاني وتأكيداتٍ بأن الأموال لن يتم تحويلها إلى إرهابيين أو مجرمين.
  • قال مسؤول أمريكي بارز: «ليست لدينا هذه الثقة في الوقت الراهن، وسيحتاج البنك المركزي الأفغاني على الأقل إلى «إثبات استقلاليته عن النفوذ والتدخل السياسيين، والبرهنة على وضعه لضوابط مناسبة لمكافحة غسيل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب، وإتمام متطلبات تقييم الطرف الثالث وتعيين طرف ثالث حسن السمعة للرقابة».
  • كانت الولايات المتحدة واضحة في إطلاع البنك المركزي، المعروف باسم «بنك دا أفغانستان»، على الخطوات التي سيتعين عليه اتخاذها، وتم التأكيد على هذه الخطوات في رسالة نائب وزير الخزانة الأمريكي، الموجهة للبنك المركزي، والتي تشير إلى ضرورة إظهار البنك استقلاله عن نفوذ وتدخل «طالبان»، من بين أمورٍ أخرى.
  • قالت ويندي شيرمان، نائبة وزيرة الخارجية الأمريكية: «يواجه شعب أفغانستان أزمات إنسانية واقتصادية نتجت عن عقودٍ من الصراع والجفاف الشديد وكورونا والفساد المستشري. تتخذ الولايات المتحدة وشركاؤها اليوم خطوة هامة وملموسة إلى الأمام لضمان إمكانية استخدام موارد إضافية لتقليل المعاناة وتحسين الاستقرار الاقتصادي لشعب أفغانستان، ولكن مع الاستمرار في محاسبة طالبان».
  • سيتألف مجلس إدارة الصندوق من مسؤول حكومي أمريكي وسويسري، إضافةً إلى خبيرين اقتصاديين أفغانيين. وأكد المسؤولان أن «طالبان» ليست جزءًا من آلية التمويل هذه.
  • برغم ما سلف ذكره، لا تزال الولايات المتحدة على اتصالٍ بـ «طالبان» من أجل «المشاركة البراغماتية» لدعم الشعب الأفغاني وتعزيز المصالح الأمريكية، وفقًا لأحد كبار المسؤولين الأمريكيين.
  • توضح الولايات المتحدة، من خلال إنشاء هذه الآلية، عزمها على إيصال الأموال المجمدة للشعب الأفغاني في حال قدرة المصرف المركزي على اتخاذ الخطوات اللازمة، برغم عدم عزمها على الاعتراف بحركة «طالبان» التي تقود البلاد حاليًا.
.
صالح محمد العراقي، المعروف بـ«وزير القائد»، المقرب من مقتدى الصدر، زعيم التيار...
موقع «سويس إنفو» يفيد بـ«اقتحام ضابط شرطة سابق لحضانة أطفال في شمال...
وكالة «أسوشيتد برس» تنقل عن «المراكز الإفريقية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها»،...
«جي 42»، المجموعة المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية في أبوظبي،...
هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية تذكر أن «مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي،...
رمزان النعيمي، وزير شؤون الإعلام البحريني، يلتقي محمد الملا، الرئيس التنفيذي لمؤسسة...
صندوق الاستثمارات العامة السعودي يعلن إتمام طرح أول سنداته الخضراء الدولية، وذلك...
معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، يبحث خلال لقائه معالي صحيبة...
الإدارة العامة للطيران المدني الكويتي، توقِّع مذكرة تفاهم مع سلطات الطيران المدني...
مصطفى شانتوب، رئيس البرلمان التركي، يلتقي أولينا كوندراتيوك، نائبة رئيس البرلمان الأوكراني،...