«إيني» الإيطالية تجري محادثات لتسريع مشروعاتها مع «أدنوك»

  • 13 سبتمبر 2022

ملخص الخبر
شركة «إيني» الإيطالية تقول في بيانٍ إن كلاوديو ديسكلازي، الرئيس التنفيذي للشركة، التقى معالي الدكتور سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة «أدنوك» ومجموعة شركاتها، لمناقشة التقدّم و«المتابعة السريعة» (ضغط الجدول الزمني المقرر للإنجاز) لمشروعين في دولة الإمارات. وأوضح البيان أن المشروع الأول هو «تطوير حقل «غشا» للغاز الحامض»، والمشروع الثاني هو «المنطقة البحرية رقم 2» التي اكتشفت حديثًا في أبوظبي.
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • موقع «إس آند بي غلوبال بلاتس» يفيد بإجراء «محادثات بين شركة “إيني” الإيطالية وشركة بترول أبو ظبي الوطنية “أدنوك” بهدف تسريع تطوير مشاريع الغاز في ثالث أكبر منتج بمنظمة “أوبك” [أي الإمارات] وسط ارتفاع الطلب العالمي على الغاز، وذلك وفقًا لما صرح به العملاق الإيطالي [إيني] في الـ12 من شهر سبتمبر». وقالت «إيني» في بيان لها ما يأتي:

  • كلاوديو ديسكلازي، الرئيس التنفيذي لشركة «إيني» الإيطالية، التقى مع [معالي الدكتور] سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة «أدنوك» ومجموعة شركاتها، يوم 12 سبتمبر لمناقشة التقدّم و«المتابعة السريعة» للمشاريع المشتركة في دولة الإمارات.

  • هدفت المباحثات إلى تسريع مشروع التطوير الحالي ومدة البدء بتنفيذ الاستكشافات الجديدة والنشاطات الدولية، بما يتماشى مع استراتيجية إزالة الكربون المشتركة وبهدف المساهمة في زيادة توريد الغاز العالمي.

  • يمكن إجراء تقنية «المتابعة السريعة» [وهي ضغط الجدول الزمني المقرر للإنجاز] على مشروعين في دولة الإمارات.

  • المشروع الأول هو تطوير مشروع حقل «غشا» للغاز الحامض، الذي من المقدّر أن يحتوي على كميات كبيرة من الغاز القابل للاستخلاص، والمشروع الثاني هو المنطقة البحرية رقم 2 التي تم اكتشافها حديثًا في أبوظبي.

  • أوضح ديسكلازي أنه «سيتم الاعتماد على التطوير بالاعتماد على مفهوم «المتابعة السريعة» في أحدث استكشاف للغاز في أبوظبي وهي المنطقة البحرية رقم 2، في أول بئر استكشافي تم حفره، وسيتم حشد مشاريع أخرى قيد التنفيذ واستخدام منشآت أدنوك بهدف تحسين الكلفة وتسريع أهداف الإنتاج المشتركة».

  • وفي السياق ذاته، موقع «إس آند بي غلوبال بلاتس» يفيد بأن شركة «إيني» الإيطالية لم تعلن عن أي جداول زمنية لإنجاز المشاريع من خلال مفهوم «المتابعة السريعة». وأضاف الموقع ما يأتي:

  • اتفاقية حقل غشا، وهو أكبر مشروع لتطوير حقل للغاز الحامض في العالم، تتضمن 4 جزر صناعية اكتمل إنشاؤها، وفقًا لشركة «أدنوك».

  • من المتوقع أن يبدأ الإنتاج من حقل غشا بحلول عام 2025 وأن تتم زيادة الإنتاج ليصل إلى أكثر من 1.5 مليار قدم مكعب يوميًا قبل نهاية العقد الحالي كما أكدت «أدنوك» في السابق.

  • حصة «إيني» تبلغ 70 في المئة وهي مشغّل في المنطقة البحرية رقم 2 بالشراكة مع «بي. تي. تي. إي. بي» التايلندية التي تمتلك بقية الحصص.

  • في بيان صدر بتاريخ الـ29 من شهر يوليو، قالت شركة «إيني» إنها قامت باستكشاف غازي كبير في المنطقة البحرية رقم 2، ما يزيد الأصول الحالية من الغاز إلى ما بين 2.5 ترليون قدم مكعب و3.5 ترليون قدم مكعب.

  • وأضافت «إيني» أن عمليات الحفر في منطقة أكثر عمقًا في المنطقة البحرية 2 أكدت وجود 1 إلى 1.5 تريلون قدم مكعب من الغاز الخام.

  • «إيني» وشركة «بي. تي. تي. إي. بي» التايلندية فازتا باتفاقية المنطقة البحرية 2، التي تضم مساحًة قدرها 4.033 كيلو متر مربع شمالي غرب أبوظبي، وذلك عام 2019 عقب جولة مزايدة تنافسية.

  • إيني حصلت على 3 اتفاقيات للتنقيب في دولة الإمارات وتشارك مع «أدنوك» في تطوير 3 مشاريع بحرية واتفاقيات إنتاج في حقل «زاكوم السفلي» بنسبة 5 في المئة وحقل «أم الشيف» وحقل «نصر» بنسبة 10 في المئة، وحقل «غشا» بنسبة في 25 المئة.

  • كجزء من نشاطاتها قبل عمليات التكرير، «أدنوك» تمضي قدمًا بتوسيع أعمالها في مجالي الهيدروكربون والكربون منخفض الانبعاثات وذلك في إطار خطة تهدف إلى إنفاق 127 مليار دولار أمريكي ما بين عامي 2022-2026.

  • الموافقة على 127 مليار دولار أمريكي من النفقات الرأسمالية العام الفائت، ستتيح لـ«أدنوك» توسيع قدراتها الإنتاجية في مرحلتي ما قبل التكرير وما بعده، فضلًا عن أعمالها في الوقود منخفض الانبعاثات الكربونية، وطموحاتها في مجال الطاقة النظيفة.

  • تخطط «أدنوك» لزيادة إنتاجها من الغاز الطبيعي المسال.

  • «أدنوك» أعلنت العام الفائت عن زيادة في احتياطاتها الوطنية بمقدار 16 تريلون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، ووصل بذلك احتياطي دولة الإمارات من الغاز إلى 289 تريلون قدم مكعب.

  • دولة الإمارات التي تعزز عمليات استكشاف وإنتاج احتياطيات الغاز بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي من البضائع، تعهدت أيضًا بالحد من الانبعاثات بحلول عام 2050.

  • وعلى الصعيد ذاته، موقع «إس آند بي غلوبال بلاتس» يفيد بأن اتفاقية غشا، تتضمن حقول«غشا» و«الحيل» و«هير دلما» و«سطحة» و«بوحصير» و«نصر» و«صرب» و«الشويحات» و«مبرز». ويضيف الموقع:

  • شركاء «أدنوك» في اتفاقية غشا هم شركة «إيني» الإيطالية بنسبة 25 في المئة، و«وينترشال» الألمانية بنسبة 10 في المئة، و«أو أم في» النمساوية بنسبة 5 في المئة، و«لوك أويل» الروسية بنسبة 5 في المئة.

.
أمرٌ أميريٌ كويتيٌ يُصدر بتشكيل الحكومة الجديدة، برئاسة الشيخ أحمد نواف الأحمد...
بشر الخصاونة، رئيس الوزراء الأردني، ونظيره العراقي مصطفى الكاظمي، يضعان حجر الأساس...
صحيفة «يديعوت أحرونوت» تقول بشأن الاتفاق المتبلور مع لبنان حول ترسيم الحدود...
المهندس حسين عرنوس، رئيس مجلس الوزراء السوري، يبحث مع رستم قاسمي، وزير...
الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر، وميلوش زيمان، رئيس التشيك،...
معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة،...
موقع معلومات القطاع الحكومي البريطاني ينقل عن مكتب رئاسة الوزراء البريطانية أن...
العميد حسين أشتري، قائد الأمن الداخلي الإيراني، يؤكِّد أن «التحقيقات أثبتت عدم...
إدارة إسلام آباد تبدأ استعداداتها للتعامل مع «مسيرة طويلة» محتملة، دعا إليها...
الجيش الكوري الجنوبي يقول إن «كوريا الشمالية أطلقت صاروخيْن باليستيين قصيري المدى...