«أردوغان»: اليونان ليست ندًّا لنا لا سياسيًّا ولا اقتصاديًّا ولا عسكريًّا

  • 6 سبتمبر 2022

ملخص الخبر
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول في خطاب للشعب عقب ترؤسه اجتماعًا للحكومة: «فيما يتعلق باليونان التي زادت من وقاحتها تجاه بلادنا، أود التذكير أنها ليست ندًّا لنا لا سياسيًّا ولا اقتصاديًّا ولا عسكريًّا». وأكد «أردوغان» أن «تركيا تواصل القيام بما يترتب عليها بصفتها راعية للسلام والاستقرار في هذه المنطقة التي تشهد تصاعدًا في التوترات»، مشيرًا إلى أنه «سيشارك الأسبوع المُقبل في قمة شنغهاي للتعاون بأوزبكستان».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • الرئاسة التركية تقول إن رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، وجه خطابًا للشعب عقب ترأسه اجتماعًا للحكومة في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة. وقال الآتي:

  • فيما يتعلق باليونان التي زادت من وقاحتها وتحرشاتها تجاه بلادنا مؤخرًا، أود التذكير مجددًا أنها ليست ندًا لنا لا سياسيًّا ولا اقتصاديًّا ولا عسكريًّا، ولذلك فهي ليست جهة نحاورها.

  • سنذهب في جولة في البلقان تغطي البوسنة والهرسك وصربيا وكرواتيا. وبصفتنا تركيا، ممثلة السلام والهدوء والتنمية والإنصاف في هذه المنطقة الجغرافية التي ازدادت فيها التوترات مؤخرًا، فإننا نواصل أداء واجباتنا.

  • سنبحث في اجتماع «منظمة شنغهاي» في أوزباكستان الأسبوع المُقبل، عن طرق لتطوير حقوق ومصالح بلادنا في مناطق وسط وشرق آسيا.

  • كما سنحضر اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في الولايات المتحدة، لنعبر عن آرائنا حول جدول الأعمال العالمي والإقليمي، وكذلك سنعقد العديد من الاجتماعات والمباحثات الثنائية.

  • تخبرنا قوة تركيا ونفوذها ومسؤولياتها المتزايدة في المنطقة وفي العالم أننا بحاجة إلى توسيع آفاقنا باستمرار، وتنويع علاقاتنا، واغتنام الفرص. لهذا، نحن بحاجة إلى التمسك بشدة بأهدافنا في كل مجال، من السياسة إلى الاقتصاد، وتوجيه التطورات العالمية لصالحنا.

  • كما نكرر بشكل قاطع في كل فرصة، يجب أن تكون تركيا قوية وأن تزيد قوتها باستمرار، وإلا فإننا سنمنح فرصة لمن يريدون جر بلادنا إلى الكوارث التي رأينا منها أمثلة لا حصر لها من حولنا

اقتصادي

  • وفيما يتعلق بالوضع الاقتصادي في تركيا، رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يذكر:

  • أظهرت أرقام النمو للربع الثاني من عام 2022، التي تم الإعلان عنها الأسبوع الماضي، استمرار الاقتصاد التركي في الارتفاع. بالطبع، هذا ليس نجاحًا بديهيًا.

  • نواصل طريقنا وفقًا لبرنامج الاقتصاد التركي الخاص بنا، والذي يقوم على الاستثمار والتوظيف والإنتاج والصادرات والنمو مع الفائض الحالي.

  • بلغ معدل النمو الاقتصادي التركي، الذي كان 7.5 في المئة في الربع الأول من هذا العام، نحو 7.6 في المئة في الربع الثاني. وبذلك أصبحت تركيا ثاني دولة ذات أعلى معدل نمو في كل من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومجموعة العشرين.

  • سبب زيادة الواردات التركية وبالتالي تدهور هدف ميزان الحساب الجاري هو الزيادات غير المتوقعة في أسعار الطاقة والسلع.

  • حقق رصيد الحساب الجاري لدينا في الأشهر الستة الأولى من العام فائضًا قدره 8.1 مليار دولار، باستثناء الطاقة.

  • نقوم بتنفيذ العديد من المشاريع التي تهدف إلى إمداد بلدنا باحتياجات الطاقة من المصادر المحلية والوطنية والمستدامة. ونؤكد في كل فرصة أننا أنشأنا برنامجنا الجديد على أساس التوظيف.

  • بلغ عدد العاملين في تركيا نحو 31 مليون شخصًا، بعد توظيف نحو 5 ملايين شخص في العامين الماضيين.

  • لا يزال التضخم هو أخطر مشاكلنا. وكانت كل دولة في العالم تكافح مع تهديدات التضخم غير المسبوقة في الأربعين إلى الخمسين عامًا الماضية وفقًا لواقعها الاقتصادي. ولا سيما الدول المتقدمة التي لم تتمكن من إيجاد حل لمشكلة التضخم رغم كل الاحتياطات التي اتخذتها.

  • نأمل أن نشهد انخفاضًا سريعًا في التضخم في بلدنا بعد العام الجديد. ونخطط لإخراج بلدنا من ظل هذا التهديد.

  • سنواصل زيادة أنشطة الدعم لمواطنينا المنتمين إلى فئة الدخل المنخفض والمتوسط الذين فقدوا رفاهيتهم. وسنقوم بتنفيذ العديد من الإجراءات خطوة بخطوة، من الحد الأدنى للأجور إلى رفع رواتب المتقاعدين وموظفي الخدمة المدنية، إلى توسيع قاعدة برامج المساعدة الاجتماعية بفهم جديد وقائم على مبدأ العدالة.

  • نريد أن نصل بالاستقرار المالي واستقرار الأسعار إلى المستوى الذي استهدفناه في نهاية فترة البرنامج. وسنعزز سياسات القوى العاملة النشطة لزيادة تطوير التوظيف وتوفير الفرص لكل من يريد العمل، وخاصة شبابنا ونسائنا.

  • سنعمل باستمرار على تقوية سياساتنا المالية من أجل تقليل العجز العام وتقوية أرصدة الموازنة.

  • يعتبر تحقيق التحول الأخضر مع سياسات التحول البيئي والاجتماعي والاقتصادي في نطاق مكافحة تغير المناخ من بين العناصر المهمة في البرنامج المتوسط الأجل.

كوارث و حوادث

  • وحول أزمة الفيضانات التي تعرضت لها باكستان خلال الفترة الأخيرة، رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يوضِّح:

  • ترى تركيا أن التضامن مع كل من وقع ضحية ومضطهد أينما كان في العالم مسؤولية وضعتها على حضارتها وتاريخها. وبفضل مؤسساتنا الرسمية وهياكلنا غير الحكومية ذات الصلة، أصبحنا الدولة التي تقدم أكبر مساعدات التنمية الإنسانية في العالم مقارنة بدخلها القومي.

  • نظهر الموقف نفسه في مواجهة كارثة الفيضانات في باكستان. ومع ذلك، بالنسبة للدولة والأمة التركية، فإن باكستان لها معنى يتجاوز كونها دولة من بين دول العالم.

  • لم ننسَ أبدًا ولن ننسى أن إخواننا الباكستانيين، الذين كانوا من بين مسلمي الهند في ذلك الوقت، قدموا لنا أكبر دعم في النضال الوطني.

  • الصور التي ظهرت بعد كارثة الفيضانات، والتي كانت فعالة في باكستان في الأيام الماضية وتركت جزءًا كبيرًا من البلاد تحت الماء، حطمت قلوبنا جميعًا.

  • نعرب عن تعازينا وحزننا لشعب باكستان جراء هذه الكارثة التي تسببت في مقتل 1100 شخص وتدمير 325 ألف منزل ونحو 800 ألف هكتار من الأراضي المزروعة.

  • بصفتنا تركيا والأمة التركية، لم نستطع ولم نظل غير مبالين في مواجهة هذا الوضع، الذي تسبب في العديد من المشاكل من الصحة إلى الغذاء، ومن البنية التحتية إلى الإسكان.

  • توجه وزيري الداخلية والبيئة والتحضر التركيين إلى المنطقة شخصيًا وشاهدا وفحصا الكارثة والعمل الذي يتعين القيام به في الموقع. وبتنسيق من رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ وبدعم من 16 منظمة غير حكومية تم تجهيز 50 ألف خيمة و100 ألف عبوة طعام لإرسالها إلى المنطقة.

  • أدعو المتبرعين إلى دعم حملة المساعدة التي تنفذها إدارة الكوارث والطوارئ ومنظماتنا غير الحكومية لضحايا الكوارث الباكستانيين.

  • غادرت 11 طائرة وقطارين محملين بالمساعدات لباكستان، وسيغادر القطار الثالث غدًا.

.
حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يقول في تغريدةٍ عبر موقع...
وكالة أنباء «ايرنا» الإيرانية، تعلن «استشهاد الرقيب أول فريد كرم بور جمعي،...
عباس موسوي، سفير إيران لدى أذربيجان، يتباحث مع إيلتشين أمير بايوف، المساعد...
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله،...
سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي...
تانجو بيلجيتش، المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، يُدين بشدة تصريحات فولفجانج كوبيكي،...
الكرملين يعرب عن قلقه البالغ، اليوم الثلاثاء، إزاء المعلومات المتعلقة بانخفاض الضغط...
بدر بن حمد البوسعيدي، وزير الخارجية العُماني، يستقبل هانس غروندبيرغ، المبعوث الأممي...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول إن «تكديس اليونان الأسلحة في «تراقيا...
أيمن بن عبدالرحمان، الوزير الأول الجزائري، يستقبل مكالمة هاتفية من إليزابيث بورن،...