«رئيسي»: على البنك المركزي دفع مسار إصلاح النظام المصرفي إلى الأمام

  • 4 سبتمبر 2022

ملخص الخبر
إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، يُصرّح خلال اجتماعه مع كبار مديري البنك المركزي الإيراني، اليوم، بأنه «على البنك المركزي، بوصفه خلية التفكير في السياسات المالية والنقدية ورصدها في الدولة، دفع مسار إصلاح النظام المصرفي وتحسينه إلى الإمام»، معلنًا عدد من مهام البنك المركزي في تطوير النظام المصرفي، من بينها: تعزيز قيمة العملة الوطنية، وإصلاح اختلال توازن ميزانيات البنوك، ووقف نمو السيولة السنوي، وإصلاح سلة الاحتياطي النقدي بما يتناسب مع متطلبات الاستثمار والتجارة في الدولة.
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • بالإشارة إلى المكانة الهامة للبنك المركزي في إدارة الموارد المالية والنقدية وإصلاح النظام المصرفي، يستعرض إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، في اجتماع مع كبار مديري البنك المركزي الإيراني، اليوم (الأحد 4 سبتمبر 2022)، مهام البنك في تطوير النظام المصرفي وتحسينه، مصرحًا بما يأتي:
  • يعد البنك المركزي خلية التفكير في السياسات المالية والنقدية ورصدها في الدولة. وعلى البنك المركزي أن يدفع بقوة مسار إصلاح النظام المصرفي وتحسينه إلى الإمام، وأن يراقب تنفيذ سياسات الدولة المالية والنقدية.
  • من بين مهام البنك المركزي الرئيسية: تعزيز قيمة العملة الوطنية، وإصلاح اختلال توازن ميزانيات البنوك، ووقف نمو السيولة السنوي، وإصلاح سلة الاحتياطي النقدي بما يتناسب مع متطلبات الاستثمار والتجارة في الدولة، وتوسيع نطاق الضمانات وتسهيل عملية الضمان، وتفعيل الحسابات التجارية، وتعزيز الأنظمة الرقابية، وتوفير رأس المال المتداول للوحدات الإنتاجية.
  • يعد وقف نمو السيولة وإدارة استحداث النقود من المهام الهامة للبنك المركزي. والسيولة ليست مصدر قلق إذا وُجهت بالإدارة نحو الإنتاج، لكنها إذا تحركت نحو المضاربة في السوق، فستسفر عن تبعات مدمرة.
  • يعد استهداف السيولة تحت 25 في المئة من قِبل البنك المركزي الخطوة بالغة الأهمية الأخرى للنظام المالي في الدولة، إذ سيؤدي التحكم بها وإدارتها إلى كبح التضخم.
  • يعد اختلال توازن ميزانيات البنوك من أسباب التضخم. وعلى البنك المركزي أن يعزز قطاعه الرقابي، وأن يستطيع من خلال التخطيط تنفيذ السياسات المالية وسياسات مكافحة التضخم.
  • راضون عن وضع أنظمة المراقبة والرصد في البنك المركزي. وبحمد الله، نحن في حالة جيدة في مجال جمع البيانات والمعلومات ورصدها، وهذه المعلومات بوسعها أن تساعد الشفافية المالية في الدولة.
  • اتخاذ الإجراء في الوقت المناسب لمنع المخالفات من التطبيقات المهمة على استخدام المعلومات التي جمعتها هذه الأنظمة. وعلى كل من يعمل في النظام الاقتصادي للدولة أن يدرك أنه لا مجال لأي مخالفة في هذا النظام بفضل رقابة البنك المركزي وإجراءاته في الوقت المناسب.
  • البنك المركزي هو العين البصيرة للنظام المالي والمصرفي الدولة. ويجب أن يدور محور جميع إجراءات النظام المصرفي الدولة حول دعم الإنتاج وتقويته، لأن نجاة الدولة اليوم تكمن في الإنتاج، والامتثال لتأكيدات المرشد الأعلى للثورة في مجال دعم الإنتاج هو الوصفة الناجعة للاقتصاد الإيراني.
  • يعد حل مشكلة رأس المال المتداول للوحدات الإنتاجية إجراءً هامًا للبنك المركزي. وجزء من أسباب تعطيل الوحدات الإنتاجية هو مشكلة رأس المال المتداولة، والتي إذا حُلت، فسيؤدي ذلك إلى زيادة الإنتاج وفرص العمل.
  • على محافظ البنك المركزي بذل قصارى جهده لتطبيق مبادئ المصرفية الإسلامية بدقة ورقابة كاملتين في الاتفاقيات والتعاقدات المصرفية.
  • يجب على البنك المركزي مراقبة النقد الأجنبي والسلع لمنع المضاربة في السوق. وإذا سعى أحدهم للإخلال بالسوق، فيجب التصدي له. لكن علينا أن نعلم أن النشطاء الاقتصاديين بحاجة إلى الدعم والتشجيع، وأي خطوة يجب ألا تُعتبر مخالفة.
  • يجب إيلاء اهتمام خاص بسيادة الريال. واستخدام العمليات المختلفة، لا سيما في التبادلات مع دول الجوار والاتفاقيات المالية الثنائية، بوسعه المساعدة على استقرار توفير السلع وزيادة التبادلات، وفي المقابل يحمي الدولة من تقلبات الدولار.
  • البنك المركزي النشط والواعي بالظروف المالية والنقدية من ضروريات التطوير الاقتصادي. وإجراءاتكم في الوقت المناسب في البنك المركزي ستترك آثارًا إيجابية جدًا على تحسين النظام المالي والمصرفي في الدولة.
  • من الضروري صرف التسهيلات البنكية في موعدها، ويجب ألا يتباعد القرار وإعلانه عن التنفيذ وصرف التسهيلات. وفي هذا الصدد، أشدد على توسيع نطاق الضمانات وتسهيل عملية الضمان.
  • وكالة أنباء «ايرنا» الإيرانية تفيد بأن علي صالح آبادي، محافظ البنك المركزي الإيراني، قد عرض في بداية اجتماع إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، مع كبار مديري البنك المركزي، اليوم (الأحد 4 سبتمبر 2022)، تقريرًا عن إجراءات البنك في إطار تحقيق وثيقة التطوير التي صاغتها الحكومة، وتذكر تصريحاته على النحو الآتي:
  • الاستراتيجيات الخمس الأساسية للبنك المركزي في إطار تحقيق أهداف وثيقة التطوير للحكومة الثالثة عشرة هي: كبح التضخم، وإصلاح النظام المصرفي، وإدارة سوق النقد الأجنبي، وحوكمة الريال، والمصرفية الإسلامية. ومن أجل تحقيق كل واحدة من هذه الاستراتيجيات إما نُفذت إجراءات متعددة أو يجري تنفيذها.
  • نجحت الحكومة الثالثة عشرة في كبح التضخم والسيطرة على نمو القاعدة المالية. وإجمالي الإجراءات المتخذة في هذا الصدد، والتي كانت مصحوبة بالتنسيق التام مع الفريق الاقتصادي للحكومة، أسفر عن انخفاض معدل التضخم خلال 12 شهرًا بنحو 20 نقطة مئوية تقريبًا؛ من 59.3 في المئة إلى 40.1 في المئة، وانخفاض نمو القاعدة المالية بأكثر من 16 نقطة مئوية؛ من 42.6 في المئة إلى 26.2 في المئة.
  • تعد السيطرة على نمو ميزانيات البنوك بهدف الحيلولة دون استحداث النقود العشوائي من الإجراءات الأخرى للبنك المركزي في سبيل إصلاح النظام المصرفي.
  • ارتفع إجمالي التسهيلات التي صرفتها الشبكة المصرفية، خلال الأربعة أشهر الأولى من العام الجاري (21 مارس 2022 – 22 يوليو 2022)، بنسبة 38 في المئة تقريبًا، مقارنةً بالفترة نفسها من العام السابق، وحصة كبيرة من هذه التسهيلات متعلقة برأس المال المتداول، كما ارتفعت التسهيلات الممنوحة للشركات المعرفية بنسبة 80 في المئة تقريبًا، مقارنةً بالفترة نفسها من العام السابق.
  • تسهيل حصول المواطنين على الخدمات المصرفية هو النهج الأساسي للبنك المركزي في إطار تحقيق الشمول المالي في الدولة.
  • ارتفع سقف تسهيلات القروض الحسنة بنسبة 300 في المئة. وبالإجراءات المتعددة، مثل: منع تعاملات النقد الأجنبي الآجلة، وتدشين السوق التوافقية، وتسهيل عملية عودة النقد الأجنبي الناتج عن التصدير، يسود الهدوء والاستقرار في سوق النقد الأجنبي حاليًا بالرغم من التقلبات المرحلية.
.
ائتلاف دولة القانون في العراق، يكشف تفاصيل تحالف جديد يضم معظم القوى...
إسماعيل صبري يعقوب، رئيس الوزراء الماليزي، يصل اليوم إلى دولة الإمارات ضمن...
سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، يلتقي...
الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر، وأولاف شولتس، المستشار الألماني،...
وفد دولة الإمارات يواصل ولليوم السادس على التوالي عقد اللقاءات والاجتماعات رفيعة...
المنطقة الاقتصادية لقناة «السويس»، تعلن في بيانٍ أن شركة «فليكس» الهندية تستهدف...
الإمارات وسلطنة عُمان تُقدمان نموذجًا للتكامل الاقتصادي، إذ قال ثاني الزيودي، وزير...
طارق الحيدري، رئيس اتحاد الغرف السعودية، يدعو خلال مشاركته في ملتقى الأعمال...
المجلس الرئاسي الليبي، يعقد بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي، اجتماعًا لبحث مستجدات...
حكومة دولة الإمارات تعقد بالتعاون مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية،...