«بلومبيرغ»: «أنغولا» تعتزم بيع حصص في شركة النفط الوطنية «سونانغول» بحلول 2027

  • 3 سبتمبر 2022

ملخص الخبر
وكالة «بلومبيرغ» تفيد بأن «أنغولا تعتزم إتمام بيع حصص في شركة النفط الوطنية سونانغول وشركة الألماس إندياما في غضون السنوات الخمس المقبلة، وفقًا لباتريشيو فيلار، رئيس وكالة إدارة الأصول الحكومية»، وأضافت الوكالة أنه «من بين ما تم التخطيط له هذا العام بيع حصص في المصرف بانكو كايكسا جيرال أنغولا، وشبكة محطات الوقود سونانغالب، وشركة تلفزيون الكابل تي في كابو أنغول وشركة التأمين إي إن إس أيه».
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • وكالة «بلومبيرغ» تقول إن أنغولا تعتزم إتمام بيع حصص في شركة النفط الوطنية «سونانغول» وشركة الألماس «إندياما» في غضون السنوات الخمس المقبلة، وفقًا لباتريشيو فيلار، رئيس وكالة إدارة الأصول الحكومية. وفي التفاصيل:
  • كانت الشركتان من بين أكبر 195 شركة مملوكة للدولة والأصول التي شرعت الحكومة في خصخصتها بين عامي 2019 و2022. أدى ظهور جائحة فيروس كورونا إلى تأخير عملية بيع الحصص وتم تعديل عدد الأصول إلى 178.
  • وأضاف «فيلار»، رئيس معهد إدارة الأصول ومشاركات الدولة، والقوة الدافعة وراء برنامج الخصخصة، عبر مقابلة في لواندا عاصمة أنغولا الأسبوع الماضي: «لا نعرف ما إذا كانت خصخصة «سونانغول» ستتم في 2023 أو 2024 أو 2025».
  • وتابع قائلًا: «ما يمكنني أن أضمنه هو أنه إذا كانت السوق جاهزة، فسيتم خصخصة «سونانغول» و«إندياما» خلال ولاية الحكومة الجديدة البالغة خمس سنوات.
  • أكد «فيلار» التزام الحكومة ببيع 30% من «سونانغول» في نهاية المطاف، لكنه قال إن البيع يمكن أن يتم على عدة مراحل، مع استمرار أخذ الشروط قيد الاعتبار.
  • تعهد جواو لورنسو، الرئيس الأنغولي، الذي فاز الشهر الماضي بولاية ثانية مدتها خمس سنوات، بالمضي قدمًا في جهود تنويع اقتصاد بلاده وجذب الاستثمار الأجنبي وتوفير الوظائف. حيث تعتمد ثاني أكبر دولة منتجة للنفط في إفريقيا على النفط الخام في تدبير أكثر من 90% من عائدات التصدير.
  • من بين ما تم التخطيط له هذا العام بيع حصص في المصرف «بانكو كايكسا جيرال أنغولا»، وشبكة محطات الوقود «سونانغالب»، وشركة تلفزيون الكابل «تي في كابو أنغولا» وشركة التأمين «إي إن إس أيه».
  • قال «فيلار»، الرئيس السابق لبورصة «بولسا دي ديفيدا إي فالوريس دي أنغولا»، ومقرها لواندا: «يجب أن نكون حريصين على عدم إغراق السوق».
  • تسهم «سونانغول» و«إندياما» في برنامج الخصخصة من خلال التخلص من بعض حصصهما الاستثمارية. وفي يونيو الماضي، باعت كلتا الشركتين حصة إجمالية قدرها 10% في مصرف «بانكو بي أيه أي»، أكبر بنك في البلاد، في أول طرح عام أولي للأسهم في البلاد.
  • جمعت الحكومة الأنغولية بالفعل 1.25 مليار دولار من خلال بيع 92 أصلًا، وشكّل المشترون المحليون حوالي 70% من المشترين، وفقًا لـ«فيلار».
  • وأوضح «فيلار» إن العديد من الأصول المباعة كانت عبارة عن وحدات صناعية صغيرة ومزارع كانت أكثر جاذبية للمستثمرين المحليين.
  • بحسب «فيلار»، فإن الإصلاحات المؤلمة التي نفذتها الحكومة في إطار برنامج صندوق النقد الدولي الذي انتهى في عام 2021 عززت في الوقت نفسه قيمة عملة «الكوانزا» وساعدت على جذب المشترين الأجانب، الذين أعادت استثماراتهم إحياء الصناعات القديمة.
  • وأكد «فيلار» أن «اليوم، توجد صناعات لتحويل حبوب القمح إلى البسكويت ومنتجات لم تكن موجودة في أنغولا منذ 30 عامًا، نحن نشكل عالمًا جديدًا».
.
حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يقول في تغريدةٍ عبر موقع...
وكالة أنباء «ايرنا» الإيرانية، تعلن «استشهاد الرقيب أول فريد كرم بور جمعي،...
عباس موسوي، سفير إيران لدى أذربيجان، يتباحث مع إيلتشين أمير بايوف، المساعد...
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله،...
سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي...
تانجو بيلجيتش، المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، يُدين بشدة تصريحات فولفجانج كوبيكي،...
الكرملين يعرب عن قلقه البالغ، اليوم الثلاثاء، إزاء المعلومات المتعلقة بانخفاض الضغط...
بدر بن حمد البوسعيدي، وزير الخارجية العُماني، يستقبل هانس غروندبيرغ، المبعوث الأممي...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول إن «تكديس اليونان الأسلحة في «تراقيا...
أيمن بن عبدالرحمان، الوزير الأول الجزائري، يستقبل مكالمة هاتفية من إليزابيث بورن،...