الأمم المتحدة تدعو إلى تعزيز الشراكات لبناء إفريقيا مزدهرة ومستدامة

  • 29 أغسطس 2022

ملخص الخبر
أمينة محمد، نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، عقدت اجتماعًا مع قيس سعيّد، الرئيس التونسي، في تونس، على هامش أعمال القمة الثامنة لمؤتمر طوكيو الدولي المعني بالتنمية في إفريقيا «تيكاد-8». وأكدت نائبة الأمين العام أن «هناك فرصة غير مسبوقة للتغلُّب على التحدِّيات التي تواجهها إفريقيا، وتلبية احتياجات الأمن والتنمية المستدامة في القارة، داعيةً إلى بذل الجهود، والعمل لمصلحة الاقتصادات الإفريقية، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • أمينة محمد، نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، تعقد اجتماعًا مع قيس سعيد، الرئيس التونسي في تونس، وذلك على هامش أعمال القمة الثامنة لمؤتمر طوكيو الدولي المعني بالتنمية في أفريقيا «تيكاد-8». وفيما يلي أبرز التفاصيل المتعلقة بهذا الخصوص:
  • هنأت السيدة أمينة محمد الرئيس التونسي على استضافة المؤتمر، وذكّرت بدعوة الأمين العام للرئيس التونسي لحضور اجتماعات الجمعية العامة في نيويورك وقمة تحويل التعليم المقرر انعقادها في منتصف أيلول/سبتمبر المقبل.
  • وقالت إن الرئيس التونسي- باعتباره أستاذا- يمكن أن يساعد في إعادة تعريف وإعادة التفكير في التعليم في أفريقيا.
  • بدوره، أكد الرئيس قيس سعيد اهتمامه بالحضور، مشيرا إلى أهمية تكييف التعليم مع هذا العصر الجديد. وقال إن المجلس الأعلى للتربية والتعليم مدرج في الدستور التونسي الجديد.
  • ورحب الرئيس التونسي بحضور نائبة الأمين العام لقمة تيكاد-8، مشيرا إلى حقبة جديدة في عالم يعاني من تداعيات مرض كـوفيد-19 والحرب في أوكرانيا.
  • وأكد على الدور المهم الذي تلعبه الأمم المتحدة باعتبارها “أمما متحدة تعمل معا” لمواجهة التحديات، مشيرا إلى أن ذلك يمثل الطموح الرئيسي لميثاق الأمم المتحدة.
  • وقد حقق مؤتمر طوكيو الدولي بالفعل نتائج مهمة لأفريقيا. وسيكون هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به لتنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها في هذه النسخة الأخيرة في تونس.
  • وقالت نائبة الأمين العام إن أهـداف التنمية المستدامة تظل إطارا مهما للغاية في هذا العصر الجديد وإن مؤتمر تيكاد يمثل تذكيرا مهما.
  • وأضافت: «لم ننجح بعد في تقديم خدمات عامة أفضل، ولا سيما للفتيات والنساء في العديد من الأماكن، لكن الأمم المتحدة ستواصل مرافقة البلدان وإعطاء الأمل للناس؛ إنه (الأمل) سلعتنا الرئيسية».
  • كما ألقت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة كلمة في الجلسة الافتتاحية لقمة تيكاد الثامنة، دعت من خلالها العالم إلى التصدي، بصورة جماعية، للآثار المتتالية للأزمات المتعددة التي تواجه عالمنا.
  • تأتي قمة تيكاد-8 في وقت يجب علينا فيه بشكل عاجل تعزيز شراكاتنا من أجل بناء أفريقيا مزدهرة ومستدامة لا يتخلف فيها أحد عن الركب.
  • وقالت السيدة أمينة محمد إن التعافي من جائحة كوفيد-19 وآثار الحرب في أوكرانيا وحالة الطوارئ المناخية والأزمة المالية كلها تضع الفئات السكانية الضعيفة بالفعل تحت ضغط شديد.
  • وأشارت إلى أن هذه «العاصفة المثالية» تخلق أرضا خصبة تؤدي إلى تفاقم النزاعات والاضطرابات الحالية والمستقبلية، وبالتالي تقويض جهودنا الجماعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وإنقاذ الأرواح وسبل العيش.
  • وقالت أمينة محمد إن لدينا فرصة غير مسبوقة للتغلب على هذه التحديات وتلبية احتياجات الأمن والتنمية المستدامة في أفريقيا، مشيرة إلى أن هناك حاجة إلى بذل الجهود لتسريع العمل عبر ثلاثة مجالات رئيسية، لصالح الاقتصادات الأفريقية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
  • وقالت: «أولا، يجب ضمان حصول الجميع على الطاقة والانتقال العادل والمنصف إلى الطاقة المتجددة، حيث أنه من الضروري اتباع نهج شامل يرسم مسارات تنمية الطاقة في أفريقيا، ويرتكز على الاستثمارات المستدامة والشراكات القوية، مثل مؤتمر تيكاد».
  • وأضافت: «ثانيا، من الضروري تحويل أنظمتنا الغذائية، وهذا يعني تحقيق الأمن الغذائي والتغذية والاكتفاء الذاتي وتوفير فرص العمل للشباب في جميع أنحاء القارة».
  • وتابعت: «يمكن لشراكة تيكاد دفع تحول النظم الغذائية من خلال الاستثمارات المناسبة والتكنولوجيا والابتكارات ذات التكلفة المعقولة على نطاق واسع».
  • وقالت: «ثالثا وأخيرا، لا يمكن أن يكون هناك حل لهذه الأزمات المترابطة إذا لم نعالج عدم المساواة والعوامل الكامنة وراءه».
  • وتابعت: «هناك حاجة إلى تحول في النظرة إلى أفريقيا من أنها قارة تابعة إلى جهة فاعلة رئيسية على المسرح العالمي، إلى أنها (قارة) تتمتع بنفس الحقوق والمكانة مثل أي منطقة أخرى. سواء كان ذلك اقتصاديا أو سياسيا».
  • وحثت نائبة الأمين العام على اغتنام الفرصة التي تتيحها اجتماعات الجمعية العامة القادمة، والاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي، واجتماع مجموعة العشرين، ومؤتمر الأمم المتحدة للمناخ بهدف تعزيز الإجراءات التي يتعين علينا اتخاذها معا للتعافي بشكل أفضل من كوفيد-19 والاستجابة لتأثير الحرب المستمرة في أوكرانيا.
  • وأكدت أن ما نحتاجه الآن هو لبنات بناء قوية لتحقيق طموحنا في تنفيذ «أجندة 2063» و«خطة التنمية المستدامة لعام 2030» في أفريقيا.
  • كما جددت استعداد الأمم المتحدة لمرافقة البلدان الأفريقية خلال هذه الرحلة.
.
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول إن «علاقات بلاده مع الإمارات والسعودية...
محمد بخاري، الرئيس النيجيري، يدين في كلمةٍ على هامش «المؤتمر الثاني لشبكة...
القناة الثانية عشرة الإسرائيلية «ماكو» تقول إن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون...
وكالة أنباء «تسنيم» الإيرانية تفيد بضبط الإدارة العامة للاستخبارات في محافظة «سيستان...
سليمان صويلو، وزير الداخلية التركي، يقول إن الهجوم المسلح الذي وقع الأسبوع...
جان أران أوغلو، فريق بحري تركي متقاعد، يتوقع أن «أمد الحرب بين...
وزارة الدفاع الإماراتية، تُعلن ختام التمرين المشترك بين قيادة حرس الرئاسة وقوات...
حكومة نيكاراغوا تتهم هولندا بأنها «ذات نزعة تدخلية»، وتُقرّر قطْع العلاقات الدبلوماسية...
«تشانغ جون»، ممثل الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، يؤكد خلال توضيحه للأمر...
موقع «آري نيوز» الباكستاني ينقل عن مصادر قولها إن حزب «حركة الإنصاف»...