«لابيد»: الاتفاق النووي لن يكون ملزمًا لنا ونستعدُّ لكل الاحتمالات

  • 28 أغسطس 2022

ملخص الخبر
الموقع الرسمي للحكومة الإسرائيلية ينقل عن يائير لابيد، رئيس الوزراء الإسرائيلي، خلال إحاطة صحفية حول النووي الإيراني، قوله إن بلاده تخوض منذ أكثر من عام صراعًا سياسيًّا لمنع التوقيع على الاتفاق النووي المُحدَّث مع إيران، إنه في حال التوقيع عليه لن يكون ملزمًا لإسرائيل التي ستواصل العمل ضدَّه. وأكد «لابيد» أن الجيش والموساد تلقَّوا تعليمات منه بالاستعداد لكل الاحتمالات المتعلقة بالاتفاق النووي، وأن الأمريكيين يفهمون ذلك، والمجتمع الإسرائيلي كله يعلمه.
تفاصيل الخبر

سياسي

  • الموقع الرسمي للحكومة الإسرائيلية ينقل عن يائير لابيد، رئيس الوزراء خلال إحاطة صحفية حول نووي إيران، قوله الاتي:
  • إسرائيل تخوض منذ أكثر من عام صراعًا سياسيًا يهدف لمنع التوقيع على الاتفاق النووي المُحدث مع إيران.
  • نقوم بجهد منسق للتأكد من أن الأمريكيين والأوربيين يدركون جيدًا المخاطر المنطوية على الاتفاق.
  • هذا الاتفاق سيء، وكان سيئًا عام 2015، واليوم المخاطر المنطوية عليه كبيرة جدًا؛ فإيران توجد في مكان آخر من الناحية التكنولوجية.
  • دولة إسرائيل لا تعارض كل اتفاق، إذ يمكن ويجب أن توقع إيران على اتفاق جيد جدًا من الذي أعده الأمريكيون بأنفسهم بحيث يكون أطول وأقوى.
  • «أطول» بمعنى ألا يكون بموعد نهائي، مثلما اقترح ايمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي. و«أقوى» بمعنى أن تكون الرقابة على نووي إيران أوثق بكثير، وأن يتعرض الاتفاق للبرنامج الصاروخي الباليستي الإيراني وأعمال ايران الارهابية في كل أنحاء الشرق الأوسط.
  • يمكن الوصول إلى مثل هذا الاتفاق إذا وضع على الطاولة الخيار العسكري الموثوق، وإذا بدا للإيرانيين أن لتمردهم ولخداعهم ثمنًا باهظًا جدًا.
  • هذا هو الذي قاد الإيرانيين للتوقيع على الاتفاق المرة الماضية، فقد نشر باراك أوبما، الرئيس الأمريكي الأسبق قدرات أمريكا التي سُميت Bunker Busters القنابل الخارقة للتحصينات، والإيرانيون فهموا الإشارة ووقعوا على الاتفاق.
  • وجهة نظرنا السياسية من اليوم الأول هي العمل سياسيًا ضد الاتفاق لكن بدون الإضرار بعلاقاتنا الاستراتيجية مع أمريكا وبدون الإضرار بإنصاتهم لأقوالنا ، فمن المحظور لنا أن نعود لوضع عام 2015.
  • الشهور الأخيرة كانت لنا انجازات مع الأمريكيين وشركائنا الآخرين، فقد قرر جو بايدن، الرئيس الأمريكي عقب الحوار بينا ألا يزيل العقوبات من على الحرس الثوري الإيراني.
  • المحادثات مع الأمريكيين منعت أيضًا خلال هذا الأسبوع منح تسهيلات للحرس الثوري، ومنعت ضغطًا سياسيًا على وكالة الطاقة الذرية واغلاق ملفات التحقيق المفتوحة ضد إيران من قبل الوكالة، ومنعت تنازلات أخرى لإيران.
  • فيما يتعلق بالمقترح الأخير الذي طرحه الأوربيون قولنا للأمريكيين هذا ليس ما أراده الرئيس بايدن، هذا ليس الذي تحدث عنه خلال زيارته لإسرائيل ، هذا ليس الذي وقع عليه في إعلان القدس.
  • في المقابل أوضحنا للأمريكيين أن دولة إسرائيل لن تكون مرتبطة بالقرارات الإيرانية أو قرارات الدول الكبرى، مثلما كُتب في وثيقة القدس ، فلدينا حق الدفاع عن أنفسنا.
  • إذا تم التوقيع على الاتفاق فلن يكون ملزمًا لنا، فنحن لسنا طرفًا فيه ولن يحد من أنشطتنا.
  • الجيش والموساد تلقوا منا تعليمات بالاستعداد لكل سيناريو، سنكون مستعدين للعلم للحفاظ على أمن إسرائيل، والأمريكيون يفهمون ذلك ، وكذا المجتمع الإسرائيلي كله يعلم ذلك.
.
إدارة إسلام آباد تبدأ استعداداتها للتعامل مع مسيرة طويلة محتملة، دعا إليها...
الجيش الكوري الجنوبي يقول إن «كوريا الشمالية أطلقت صاروخيْن باليستيين قصيري المدى...
محمد معيط، وزير المالية المصري، يقول في المؤتمر الاقتصادي السنوي لصحيفة «حابي»...
صحيفة «ديلي جانج» تفيد بـ«إلقاء عارف علوي، الرئيس الباكستاني (عضو حزب الإنصاف...
صحيفة «الشرق الأوسط» تفيد بـ«تحميل تيم ليندركينغ، المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن،...
معالي محمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع، يستقبل بيني هيناري،...
خلوصي أكار، وزير الدفاع التركي، يقول إن «بعض السياسيين اليونانيين يتحدثون باستمرار...
هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية تقول إن «الجمعية العامة للبرلمان التركي وافقت على...
هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية تُعلن انتهاء محادثات بين مسؤولين من وزارة العدل...
محمد مخبر، النائب الأول للرئيس الإيراني، يتوجه اليوم إلى موسكو، على رأس...