زعيم المُعارضة التركية: تركيا سقطت في فخ الساحة السورية

  • 28 أغسطس 2022

ملخص الخبر
كمال كيليتشدار أوغلو، رئيس حزب «الشعب الجمهوري» (المعارض)، يقول إن السبب وراء المطالبة بانتخابات مُبكرة، هو ضمان ألا تسوء حالة تركيا، بعد استنفاد الحكومة جميع الحلول. وذكر أن بلاده سقطت في فخ الحرب السورية، مُشيرًا إلى أن فتح السفارتين التركية والسورية سيكون من أوليات حكومته؛ لإرجاع السوريين عبر الأجهزة الشرعية. وأوضح «أوغلو» وجود فساد قضائي كبير في البلاد، وأن الحكومة تستغلُّ المهاجرين للعمل بـ«نظام العبيد».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • صحيفة «خبر تُرك» تنقل تصريحات كمال كيليتشدار أوغلو، رئيس حزب «الشعب الجمهوري» (حزب المُعارضة التركي الرئيسي)، أثناء لقاؤه التلفزيوني، والذي تناول فيه التطورات على الساحة التركية، وما يتعلق بها من ملفات داخلية وخارجية، ويذكر:
  • السبب الذي يجعلنا نرغب في انتخابات مبكرة، هو ألا تصل تركيا إلى ظروف أكثر قسوة، كما أن الحكومة لا يمكنها إصلاح الأمر بأسلوب تفكيرها الحالي، إذ هناك زيادة في الأسعار كل يوم، ولا أعلم كيف سيقضي الفقراء الشتاء.
  • عملت الحكومة بسياسة الفائدة المنخفضة في البنك المركزي التركي، إلى أن وصلت إلى 13 في المئة، ولكنها تُطبق فائدة بنسبة 30 في المئة على المواطن، الذي أصبح لا يستطيع دفع ضرائبه، وكل ذلك لأجل مصلحة حفنة من المرابين، وللبنوك التي تُحقق أرباحًا بنسبة 400 في المئة.
  • استنفدت الحكومة جميع المدخرات الموجودة، ولم يتبق لديهم شيء للبيع، ويقومون ببيع مصنع الدبابات للقطريين، ومن ناحية أخرى يبيعون الجنسية التركية.
  • قلنا منذ البداية وجود خطأ في سياسة بلادنا بسوريا، ولكن رغب «أردوغان» في صلاة الجمعة في المسجد الأموي، ولكن استشهد 33 من جنودنا، وكانت روسيا من قصفتهم.
  • هناك على الأقل 10 ملايين شخص من الأفغان والسوريين والأفارقة؛ إذ قطع الأفغان 1000 كيلومترًا من الأراضي الإيرانية ثم عبروا حدودنا ذهبت إلى الحدود، ولا يزال المسؤولون هناك يقولون إن المهاجرين لا يمكن لهم المرور من هنا، لأننا نقوم بمراقبة الجوازات. إذن كيف يأتي الناس بأعداد كبيرة؟
  • لماذا سقطت تركيا في فخ الدول الكبرى، ودخلت الأراضي السورية؟ حتى تتمكن الدول ذات السيادة من بيع الأسلحة، والآن لنرى ماذا سيفعل السيد المحترم (أردوغان) في سوريا.
  • في سياق آخر، يتناول كمال كيليتشدار أوغلو، رئيس حزب «الشعب الجمهوري» (حزب المُعارضة التركي الرئيسي)، أثناء لقاؤه التلفزيوني، الوضع في تركيا، وخطط حزبه عند تولي السلطة، ويقول:
  • انتقدنا بالفعل كلمات المطربة جولشان، التي انتقدت مدارس «إمام خطيب» الدينية، وأوضحنا أنها مدارس مُهمة، ويتلقى منها الطلاب تعليمًا جيدًا، ولكن المطربة اعتذرت وأوضح أنها كلمات خاطئة، ونرى أن الحكومة ليست صادقة في دفاعها عن الدين، بل بالعكس تُسيء إلى الدين.
  • منصور يافاش، رئيس بلدية أنقرة، وأكرم إمام أوغلو، رئيس بلدية إسطنبول، ناجحان في عملهما، وكلاهما ذو قيمة، ويحوذان ثقة الشعب، ولكن مرشحنا الرئاسي ستُحدده الطاولة السداسية، فهم أصحاب تحديد المرشح المشترك.
  • قمنا بإدراج مؤهلات الرئيس التي سنختارها في البيان الذي نشرناه سابقًا، سنجلس ونتحدث؛ لإصلاح آلة الدولة، وإحلال الديمقراطية، وإعادة إرساء العدالة، وإثبات استحقاق الدولة، وإعطاء الوظيفة للمختصين.
  • يجب أن يعرف المواطنون أن حزب «الشعب الجمهوري» سيفعل كل ما يلزم لتخفيف الأعباء في هذا البلد، ونطالب بحذف فائدة الديون للمزارعين والتعاونيات.
  • سنغلق وزارة البيئة والتخطيط العمراني، وستكون وزارة البيئة فقط، لأنها مركز العصابة الخمسة (خمسة رجال أعمال مقربين من الحكومة)، ومصدر للنهب.
  • نعمل على وضع القواعد التي سنسير عليها لإدارة الدولة، مثل تأسيس مفوضية الهجرة؛ لإرسال السوريين إلى بلادهم، وتحديد نظام لمحاربة الفساد والإصلاح، واقتراح تأسيس لحنة حسابية في البرلمان، للمحاسبة بعد انتهاء المسؤولية.
  • سنقوم خلال الأسبوع الأول بإلغاء فوائد ديون المزارعين على القروض الزراعية والبنوك، كما سنحذف الفائدة على ديون التجار والحرفيين، وسنعيد قبر «سليمان شاه» (يزعم الأتراك أنه جد العثمانيين ومدفون بالشمال السوري) إلى أراضينا.
  • سنُعين شخصًا على رأس البك المركزي التركي يُعطي الثقة للمواطنين في الداخل، وللدول في الخارج، وسنقدم حسابًا لكل قرش، إلى جانب تقديم حسابًا عما فعلناه وما لم نستطيع فعله.
  • أحد الأشياء التي سنفعلها خلال أسبوع هو تسليم مصنع الدبابات للجيش، وتسليم جميع المستشفيات العسكرية للجيش؛ إذ أن دولتنا هي الدولة الوحيدة في العالم التي ليس فيها مستشفى عسكري.
  • يرغب الجميع إلا الحكومة في عودة طالبي اللجوء إلى بلدانهم في ظل ظروف إنسانية، لأن الحكومة تُريد أن يعمل السوريون كعبيد، ولكن يجب أن نرسل هؤلاء الأشخاص إلى بلدانهم في ظروف إنسانية خالية من العنصرية، وأولًا، سنفتح السفارتين التركية والسورية، وإذا كان سيتم إرسال السوريين من تركيا، فسيكون ذلك من خلال أجهزتهم الشرعية.
  • وفي إشارة إلى الفساد في الجهاز القضائي للدولة، كمال كيليتشدار أوغلو، رئيس حزب «الشعب الجمهوري» (حزب المُعارضة التركي الرئيسي)، يُشير إلى أن القضاء أصبح مسيسًا للغاية لأول مرة بعد عام 2018، ويقول:
  • القصر (الحكومة الحالية) لم يعد قادرًا على حكم تركيا في بيئة ملوثة للغاية وحيث يكون الجميع ستارًا على بعضهم البعض، ولا يمكن لأحد أن يخرج ويتحدث، ولذلك لا أعتقد أن القاضي والمدعي العام يتمتعان بضمانات معينة؛ إذ يُمكن للحكومة نقل من يُريدون إلى أي مكان يُريدونه.
  • هناك العديد من القضاة والمدعين العموميين يعملون بأوامر الحكومة، والكثير منهم تم تعيين الكثير من غير الأكفاء في 2017، ونؤكد أنه حيث ينهار القضاء تنهار الدولة، وأصبح القضاء مسيسًا للغاية لأول مرة بعد عام 2018.
  • هل يوجد مدعي عام في دولة الجمهورية التركية يستطيع التحرك للتحقيق في ادعاءات الفساد؟ بعد وجود اتهامات برشاوي وفساد، إلى جانب عدم بدء تحقيق في ادعاءات سادات بكر، زعيم المافيا التركي الهارب، الذي نعلم أن كل ادعاءاته صحيحة.
  • مجلس القضاة والمدعين العامين التركي هو المؤسسة التي ترتكب أكبر خيانة للعدالة؛ لأن القاضي الذي لا ينفذ قرار المحكمة الدستورية يعني أنه لم يقم بواجبه.
  • وفي سياق الحديث عن استغلال حكومة حزب «العدالة والتنمية»، للفقراء والمهاجرين، كمال كيليتشدار أوغلو، رئيس حزب «الشعب الجمهوري» (حزب المُعارضة التركي الرئيسي)، يوضح وجود نظام عمل مثل العبودية للمهاجرين في تركيا، ويقول:
  • منظمة العمل الدولية لديها 102 اتفاقية فرعية، وتركيا تعهدت بالاتفاقية التي تشمل البطالة وتأمين الأمومة، ولكن تأمين دعم الأسرة، الذي تعهدت تركيا بالالتزام به في عام 1971، لم يتم تطبيقه لمدة 51 عام.
  • لم تُنقذ الحكومة تلك الاتفاقية؛ للحصول على أصوات الفقراء، مطالبة إياهم بمنحها أصواتها مقابل القماش والملابس والمعكرونة والفحم والكهرباء، لقد زادوا عدد الفقراء لمدة 20 عامًا، لكنهم لم يتجرؤوا من الاقتراب من عصابة الخمسة.
  • المهاجرون الأجانب يعملون براتب أقل من الحد الأدنى للأجور، بمعنى أن هناك نظام عبيد وقالت بشأن ذلك: «إذا اختف المهاجرون، فإن الاقتصاد سينهار»، نقوم بتوظيف أشخاص بنظام العبودية بنصف الحد الأدنى للأجور، ونقوم بالتصدير من خلاله.
  • إذا أدخلت نظام العبيد إلى الاقتصاد، فلن يشتري منك أحد، والذين يديرون الدولة اليوم ليسوا على دراية بالتطور في العالم، لذلك علينا أن نحول تركيا إلى دولة حديثة منتجة للعلم توفر جميع المعايير المنصوص عليها من قبل الاتحاد الأوروبي.
.
دائرة استخبارات فيلق «أنصار المهدي» التابع للحرس الثوري في محافظة زنجان الإيرانية،...
مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، يقول إن «بلاده أصبحت وجهة العالم...
محمد إسلامي، مساعد الرئيس الإيراني، رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، يبحث على...
هيئة البث الإسرائيلية، تفيد بأن «إسرائيل ستشرع في اختبار منظومة تشغيل منصة...
رشاد محمد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، يستقبل الأمير خالد بن...
فؤاد حسين، وزير الخارجية العراقي، يُصرّح خلال مشاركته في ملتقى الرافدين المنعقد...
عبداللطيف الزياني، وزير الخارجية البحريني، يعرب خلال اتصالٍ هاتفيّ مع يائير لابيد،...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول إن «بلاده وجّهت التحذيرات اللازمة إلى...
محمد بن أحمد البواردي، وزير دولة لشؤون الدفاع، يستقبل ايتيين بيرشتولد، سفير...
صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم...