رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية: «الكيان الصهيوني» يسعى إلى تدمير برنامجنا النووي

  • 25 أغسطس 2022

ملخص الخبر
محمد إسلامي، رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، يصرّح خلال حديثٍ متلفزٍ، بأن «الكيان الصهيوني يسعى إلى تدمير البرنامج النووي الإيراني، واغتيال العلماء الإيرانيين؛ لإدراكه أن البرنامج النووي سيحقق الاقتدار لإيران، بينما تلتزم إيران باتفاقية الضمانات المبرمة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية». وفي سياق آخر يعلن «إسلامي» إزاحة الستار اليوم الخميس عن «أول سلسلة من أجهزة أشعة جاما المتقدمة محلية الصنع، بعدما منع الغرب تصديرها إلى إيران».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • في حوار تلفزيوني مساء الأربعاء 25 أغسطس 2022، يتحدث محمد إسلامي، رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، عن الإجراءات المتخذة خلال عام منذ توليه رئاسة الهيئة، ويشير إلى سعي الكيان الصهيوني إلى تدمير البرنامج النووي الإيراني، رغم التزام إيران باتفاقية الضمانات، ويقول:
  • يسعى الكيان الصهيوني إلى تدمير البرنامج النووي الإيراني، وبهذا النهج التخريبي يغتال علماءنا، نظرًا لأن هذا البرنامج يخلق القوة والاقتدار.
  • إيران عضو في اتفاقية الضمانات، ووقعتها، والوكالة الدولية للطاقة الذرية تشرف على جميع أنشطة إيران.
  • إذا كنا ننفذ قانون «العمل الاستراتيجي» ونتخذ إجراءات، فإن هذا واجب قانوني علينا تأديته، لنجبر الطرف الآخر على إلغاء العقوبات.
  • الوكالة الدولية للطاقة الذرية لديها نظام أساسي عليها التصرف بموجبه. وقعنا اتفاقية الضمانات، ونحن أعضاء في معاهدة حظر انتشار النووي، ونلتزم بها. وفي نفس الإطار لا يوجد نشاط نووي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم يتم التنسيق بشأنه منذ يومه الأول مع الوكالة الدولية ولم تُخطر الوكالة به.
  • أما بالنسبة للكاميرات الإضافية وأنظمة القياس الإضافية (التي أوقفت إيران تشغيلها مؤخرًا) فكانت نتاجًا للاتفاق النووي، الذي قبلنا فيه بتقييد أنشطتنا، وتباطؤ سرعة تحركنا، وأن تمارس الوكالة مزيدًا من الرقابة الصارمة، وفي مقابل تركنا لبناء الثقة، عليهم إلغاء العقوبات.
  • لم يفْ الغرب بالتزاماته، وانسحب من الاتفاق النووي، وكذلك بدت عراقيل من الآخرين، ولم يُسمح بالتعاون مع الشركات الإيرانية. وبعد كل هذا يتوقعون أن نظل ملتزمين بكل هذه الالتزامات المنصوص عليها في ذلك الاتفاق الذي انسحب الغرب منه؟
  • الكاميرات (التي تم وقف تشغيلها مؤخرًا) ليست مثبتة بموجب نص اتفاقية الضمانات، وإنما كانت كاميرات بموجب الاتفاق النووي، وعندما انسحبوا من هذا الاتفاق، لم يعد هناك سبب لكي تواصل نشاطها.
  • على مشارف اجتماع مجلس محافظي الوكالة، سافر مدير عام الوكالة الدولية إلى إسرائيل، وعندما يصبح نهج مدير الوكالة ونهج الصهاينة شيئًا واحدًا، فإن متابعة مطالب الصهاينة تعني تدخلًا خارجيًا وغير قانوني في آلية اتخاذ القرار بالوكالة الدولية للطاقة الذرية.
  • إيران لا تمتلك موقعًا غير معلن عنه، وهذه المواقع ليست بالشيء الجديد.

علوم وتقنية

  • في حوار تلفزيوني مساء الأربعاء 25 أغسطس 2022، يتحدث محمد إسلامي، رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، عن الإجراءات المتخذة خلال عام منذ توليه رئاسة الهيئة، ويقول:
  • في العام الأول مضينا في صناعة أنواع من أجهزة الطرد المركزي، والتخصيب بنسبة 20 في المئة وأعلى من ذلك وبنسبة 60 في المئة.
  • كانت الخطوة اللافتة فيما يتعلق بقانون «العمل الاستراتيجي» هي صناعة القدرة من حيث البعد النوعي والكمي على نحو يسير وفقًا للجدول الزمني، من تحييد كامل ومؤثر للتضييقات التي مورست وفرضت على إيران في إطار العقوبات الجائرة، وزيادة قوة وقدرة الفريق المفاوض على تحقيق الأهداف وإنهاء العقوبات.
  • المحور الثاني من الأنشطة، كان عملًا جديدًا ومختلفًا كليًا، حيث أعددنا وثيقة استراتيجية شاملة لهيئة الطاقة الذرية الإيرانية، على نحو موسع، وعملنا على صياغتها بنظرة واقعية وكانت ضربًا من ضروب الطموحات.
  • كان أحد أوجه القصور في هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، فقدان الرؤية النوعية والكمية في مختلف المجالات.
  • المحور الثالث، كان موضوع تنمية التكنولوجيا النووية في الاقتصاد والعلاج وحياة المواطنين، ونحن نسميها تنمية استخدامات الإشعاع.
  • كان التشعيع يتم في نطاق محدود، واليوم نحن محرومون منه في القطاعين الزراعي والصناعي.
  • وبالنظر إلى وقوع إيران تحت وطأة العقوبات، وأنه لا يتم بيع هذه الأجهزة لنا، تمكنا من الوصول إلى أول سلسلة من أجهزة جاما المتقدمة، خلال هذه المدة، بفضل العمل التقني الهندسي والتصميم النموذجي، اعتمادًا على القدرة المعرفية، وخلال أسبوع الحكومة هذا، سيُزاح الستار عن هذه الإنجازات غدًا (الخميس 25 أغسطس 2022).
  • المحور الرابع، كان يتعلق بمجال اكتشاف المعادن.
  • اليوم تم اقتصار مكونات القدرة على العلوم والتكنولوجيا المتقدمة بما في ذلك النووية، والجو فضائية وتكنولوجيا المعلومات. والوصول إلى مكونات القدرة هذه بات خاضعًا لهيمنة واحتكار القوى العظمى. التي تُحكِم السيطرة خاصة على المجال الجو فضائي، والنووي.
  • اختارت الجمهورية الإسلامية الإيرانية، منذ بداية الثورة، طريق العزة، وما عادت تتحمل الهيمنة، ولهذا السبب فقد فرضوا أنواعًا من التضييقات بمختلف الأشكال عليها.
  • فعلى سبيل المثال؛ مفاعل طهران يحتاج إلى وقود مخصب بنسبة 20 في المئة لينتج الأدوية المشعة اللازمة، والتي يمكننا من خلالها معالجة مرضى السرطان، هل هناك أحق من مرضى السرطان، بينما هم لم يرسلوا لنا هذا الوقود (المخصب بنسبة 20 في المئة)!

  • إذا لم تكن لدينا دورة الوقود، ولم يكن علماؤنا قادرين على إنتاج وقود مخصب بنسبة 20 في المئة، وحُرمت بلدنا، فمن الطبيعي أن الأمر كان سيترتب عليه عواقب كثيرة على صحة المجتمع.
  • لقد فرضوا عقوبات على مختلف الأشخاص والشركات بذرائع أخرى، منذ التسعينات.
  • انتجت محطة بوشهر حتى الآن 52 مليون كيلو واط في الساعة من الكهرباء، وحولتها إلى الشبكة الكهربائية، وفضلًا عن أنها طاقة نظيفة، فإنها تعادل ترشيد استهلاك 85 مليون برميل نفط.
  • يجري حاليًا تحديد أماكن لمشروعات محطات طاقة جديدة على السواحل الجنوبية لإيران.
  • لدينا خطة بخصوص المفاعلات البحثية ومحطات الطاقة المحلية، سنحول بموجبها إيران إلى دولة مقتدرة في بناء محطات الطاقة، ونظرًا لما لدينا من إمكانيات في الصناعة بإيران، سنزيد من دورها المحوري.
  • عدد الدول الممتلكة للدورة الكاملة للوقود محدود للغاية، بل إنها حكر على القوى العظمى، ونحن جزء من 10 دول بحد أقصى في هذه القدرة.
  • شرعنا في التأسيس وصنع القدرات اللازمة لبناء محطة طاقة بجهود محلية.
.
وفد دولة الإمارات يواصل ولليوم السادس على التوالي عقد اللقاءات والاجتماعات رفيعة...
الإمارات وسلطنة عُمان تُقدمان نموذجًا للتكامل الاقتصادي، إذ قال ثاني الزيودي، وزير...
حكومة دولة الإمارات تعقد بالتعاون مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية،...
ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية، يبحث مع فرانزيسكا برانتنر،...
مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، يقول إن تركيا لن توافق على...
إسماعيل خطيب، وزير الاستخبارات الإيراني، يبعث رسالة يهنئ فيها بمناسبة أسبوع الدفاع...
قناة «آي 24 نيوز» الإسرائيلية تقول إن إسرائيل ستروّج لعشر شركات رائدة...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول إن «بلاده أصرَّت على تنفيذ مبادرة...
فائق أوزتراك، المتحدث باسم حزب «الشعب الجمهوري» التركي (المُعارض)، يفيد بارتفاع مُعدل...
القناة الثانية عشرة الإسرائيلية «ماكو»، تنشر نتائج استطلاع للرأي، أعدّه معهد «مدجام»...