«الأركان الإيرانية»: العقوبات لن تثنينا عن تعزيز قدرتنا العسكرية والردعية

  • 17 أغسطس 2022

ملخص الخبر
اللواء محمد باقري، رئيس هيئة الأركان العامة في القوات المسلحة الإيرانية، يصف خلال فعالية عسكرية قدرة إيران العسكرية، بالردعية والاستثنائية برغم العقوبات، مضيفًا أن: «الأمن الذي تتمتّع به إيران في الخليج «الفارسي» (العربي) ومضيق هرمز وبحر عُمان، أفضل من كل الفترات التاريخية الماضية». ويؤكد «باقري» أنه «خلال السنوات الأربع الماضية، شهدنا تقدّمًا ونموًّا لقدرات بحرية الحرس الثوري، بالشكل الذي حسّن قوة ردع الجمهورية الإسلامية، مقارنةً بما سبق».
تفاصيل الخبر

عسكري

  • اللواء محمد باقري، رئيس هيئة الأركان العامة في القوات المسلحة الإيرانية، خلال الملتقى 22 الذي يعقد كل عامين لقادة ومسؤولي القوات البحرية في الحرس الثوري، عقد في مشهد المقدسة، يقول:
  • نشكر الله العظيم أننا شاهدنا جوانب تقدم ونمو لافت، باعث على الفخر لقدرات القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني، بالشكل الذي تحسّنت معه قوة ردع الجمهورية الإسلامية، مقارنة بما سبق.
  • بحمد الله القوات البحرية في الحرس الثوري تتمتع بسجل براق في فترة الدفاع المقدس (الحرب العراقية الإيرانية) سواء في الحرب ضد المعتدين البعثيين أو في مواجهة المعتدين الأمريكيين في الخليج «الفارسي» (العربي).
  • لقد تقدمت القوات البحرية في الحرس الثوري على مدى العقود الماضية، خاصة في السنوات الأربع الماضية، وحققت تطورًا كبيرًا في تعزيز قطاعات مختلفة في الوحدات العائمة، والصاروخية والمسيراتية.
  • أؤكد على أهمية الأبحاث العلمية والدور المحوري لها والشركات المعرفية للقيام بدور في التقدم الدفاعي للوطن.
  • وضعت هيئة الأبحاث وجهاد الاكتفاء الذاتي في القوات البحرية في الحرس الثوري، القوات البحرية في الحرس في زمرة أفضل القوات المسلحة، بالاعتماد على الجهاد العلمي والبحثي والتطوير العلمي للمعدات.
  • من خلال الأبحاث المتقدمة في مختلف المجالات، تمكنت من اكتساب قدرات كبيرة ولافتة من خلال الحصول على الصواريخ النقطوية (دقيقة التصويب) كروز البحرية، والمسيرات النشطة التي تطلق من على متن القطع البحرية، والعديد من المجالات الأخرى التي أحيانًا علم بها الشعب الإيراني العزيز في إيران الإسلامية.
  • في معرض الإشارة إلى استراتيجية مهمات القوات البحرية في الحرس. إن الاضطلاع بمسؤولية الأمن وصون مصالح وطننا في الخليج «الفارسي» (العربي) ومضيق هرمز، وهي مسؤولية القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني، قد أنشأ دفاعا قويا في هذه المنطقة الاستراتيجية.
  • ساهمت القوات البحرية في الحرس الثوري بشكل فعال في مساعدة نظيرتها في الجيش الإيراني في دوريات بحرية بعيدة، وبفضل العناية الإلهية، تقوم القوتان بمهام قوية ومقتدرة بوحدة وألفة وأخوة وتنسيق.
  • رغم وجود العقوبات والضغوط القصوى للعدو، لكن القوة العسكرية للجمهورية الإسلامية، هي قوة استثنائية قوية ورادعة.
  • الأمن الذي نتمتع به في الخليج «الفارسي» (العربي) ومضيق هرمز وبحر عمان وصون مصالح الشعب الإيراني، أفضل من كل الفترات التاريخية الماضية، ونحمد الله بتواضع على هذه النعمة.
  • الخطط المستقبلية للبحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني في الخطة الخمسية السابعة للبلاد والقوات المسلحة تتمثل في تطوير المعدات وتحسين مستوى الاستعدادات الروحية والقتالية التي ستتحرك نحو المثالية بإذن الله.
  • أقدر الجهود والمساعي المضنية والجهادية للقادة والعاملين البواسل في القوات البحرية في الحرس الثوري، خاصة الأميرال تنغسيري، قائد هذه القوات، في تحقيق مجالات جديدة للقوة.
  • اليوم يمكننا أن نقول إن القوات البحرية في الحرس الثوري وصلت إلى مستوى نهج الثورة الإسلامية وبفضل الله، ستجرى متابعة عملية تطورها بجدية خلال الخطة الخمسية السابعة.
.
العميد حسن حسن زاده، قائد فيلق «حضرة محمد رسول الله» بطهران الكبرى،...
حسن بهشتي بور، الخبير الإيراني في الشؤون الدولية، في حوار مع صحيفة...
هانس غروندبيرغ، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، يدعو في...
قناة العربية تفيد بأن نبيه بري، رئيس مجلس النواب ​اللبناني، دعا إلى...
الإمارات تحتفظ للعام الرابع على التوالي بتصنيفها كأفضل الدول في التحول الاقتصادي...
سفارة تركيا لدى قطر تُعلن، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»،...
اللجنة الاقتصادية والمالية بمجلس الشورى العُماني، تلتقي وفدًا من صندوق النقد الدولي،...
أحمد الحمادي، الأمين العام لوزارة الخارجية القطرية، يؤكِّد في كلمة أمام الدورة...
الملك سلمان بن عبدالعزيز، خادم الحرمين الشريفين، يُصدر أمرًا ملكيًّا يقضي بأن...
فعاليات النسخة الأولى من منتدى «التحولات الاستراتيجية والتأثير المستقبلي لدول الخليج 2022»...