مسؤول أمريكي سابق: نأسف لعدم التوصل إلى اتفاقٍ سياسي مع «طالبان» قبل دخولها كابول

  • 16 أغسطس 2022

ملخص الخبر
زلماي خليل زاد، المبعوث الأمريكي السابق إلى أفغانستان، يعرب في مقابلة مع موقع «أكسيوس» الأمريكي، عن أسفه لعدم التوصل إلى اتفاقٍ سياسي مع حركة «طالبان»، قبل دخولها كابول، مشيرًا إلى أنه كان على جو بايدن، الرئيس الأمريكي، ترك القوات الأمريكية في أفغانستان إلى أن يتم التوصل إلى اتفاقٍ بين الأفغان بشأن حكم البلاد في المستقبل. وأضاف «خليل زاد»: «إذا لم تتحرك طالبان نحو حكومة ومجتمع أكثر شمولًا، فإنها لن تحظى بقبول محلي أو الاعتراف بها وتخفيف العقوبات عنها دوليًا».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • زلماي خليل زاد، المبعوث الأمريكي السابق إلى أفغانستان، يعرب في مقابلة مع موقع «أكسيوس» الأمريكي، عن أسفه لعدم التوصل إلى اتفاقٍ سياسي مع طالبان، قبل دخولها كابول. وفي التفاصيل جاء ما يلي:
  • كان قد تم تكليف «خليل زاد»، من قبل رئيسين أمريكيين بالتفاوض على خروجٍ منظم للولايات المتحدة من أفغانستان، ولكن بدلاً من ذلك انهارت كابول وقامت الولايات المتحدة بإخلاءٍ محموم، وأحكمت «طالبان» سيطرتها على البلاد بأكملها.
  • وافقت حركة طالبان على وقف تقدمها خارج كابول والالتقاء بوفد من كبار السياسيين الأفغان، بمن فيهم الرئيس السابق حامد كرزاي، ولكن وفقًا لـ «خليل زاد»، عندما فرار أشرف غني، الرئيس الأفغاني السابق، ترك فراغًا.
  • يقول «خليل زاد» إن «طالبان» عرضت في البداية السماح للجيش الأمريكي بتأمين كابول مؤقتًا. من جهةٍ أخرى، كان الجنرال كينيث ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأمريكية، قد قال في شهادةٍ لاحقة إنه لم يكن هناك «عرض رسمي» من طالبان، فضلًا عن أنه «لم يكن لدينا الموارد اللازمة للقيام بهذه المهمة».
  • اقتحم مقاتلو طالبان المدينة. وشكلت الجماعة المتشددة فيما بعد حكومة مكونة بالكامل من متشدديها، وخرجت الولايات المتحدة كما انتهت مهمة «خليل زاد» الذي ترك منصبه في الحكومة في أكتوبر الماضي.
  • تم تعيين خليل زاد، وهو دبلوماسي مخضرم ولد في أفغانستان، من قبل دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي السابق، كممثل خاص للمصالحة في أفغانستان في عام 2018، واستمر في منصبه مع تسلم جو بايدن، الرئيس الأمريكي الحالي زمام الأمور.
  • كانت لدى كلا الرئيسين الرغبة في مغادرة أفغانستان، في حين أوضح «خليل زاد» إنه كان ينظر إلى وجود القوات الأمريكية على أنه مصدر نفوذها الرئيسي على طالبان، إلا أن الرئيسين اعتقدا أن ذلك سيشكل «عبئًا».
  • يرى «خليل زاد»، من ضمن آخرين في الإدارة الأمريكية، إنه كان على «بايدن» ترك القوات الأمريكية في أفغانستان إلى أن يتم تلبية شروط معينة، وتحديدًا، التوصل إلى اتفاقٍ بين الأفغان بشأن حكم البلاد في المستقبل.
  • يؤكد «خليل زاد» أن حركة «طالبان»، التي أصبحت الآن في السلطة، رهينة بعض عناصرها الأكثر تشددًا، مشيرًا على سبيل المثال إلى أن معظم مسؤولي الحركة البارزين يعتقدون بأنه يجب السماح للفتيات بالتعليم، ومع ذلك قدمت حكومة «طالبان» سلسلة من التبريرات المتغيرة لعدم إعادة فتح المدارس إلى الآن.
  • قال «خليل زاد»: «إنهم (عناصر طالبان) يؤكدون على الوحدة لعدم رغبتهم في محاربة بعضهم البعض، ولكن في الوقت نفسه، هناك خلافات داخلية واضحة، ما يجعل التعامل معهم محبطًا، إذ أن الحاجة تقتضي اتفاق جميع الفصائل قبل أن تتمكن من منح ردٍ نهائي».
  • أكد «خليل زاد» أنه «مالم تتحرك طالبان نحو حكومة ومجتمع أكثر شمولًا، فإنها لن تحظى بقبولٍ واسع النطاق محليًا أو الاعتراف بها وتخفيف العقوبات عنها دوليًا»، مشيرًا إلى أن هذا يعني أن واشنطن لا يزال لديها نفوذٌ في أفغانستان، ولا سيما أن الإدارة الأمريكية لا تعمل وفقًا لجدول زمني ضيق أو تساورها مخاوف بشأن المخاطر التي تتعرض لها القوات الأمريكية.
  • أوضح «خليل زاد» إنه، بحسب فهمه لمجريات الأمور، قامت الولايات المتحدة بإرسال إشارة إلى «طالبان» مفادها بأن واشنطن ستكون منفتحة على المحادثات إذا تم استيفاء شرطين وهما إطلاق سراح المعتقل الأمريكي، مارك فريريتش، وإعادة فتح المدارس للفتيات.
  • قال متحدث باسم وزارة الخارجية لموقع «أكسيوس» إن هذين الأمرين (إطلاق سراح المعتقل الأمريكي، مارك فريريتش، وإعادة فتح المدارس للفتيات) يمثلان «أولويتين رئيسيتين لنا» وأن «عدم إحراز تقدم (في هذين الأمرين) سيعيق تحسين علاقتنا مع طالبان»، ويرى «خليل زاد» أنه حتى وإن تحسنت العلاقات، فإن التفاوض مع طالبان سيكون حساسًا من الناحية السياسية.
  • يقول خليل زاد إن إيواء زعيم القاعدة أيمن الظواهري من قبل بعض عناصر طالبان على أقل تقدير كان «انتهاكًا واضحًا» لاتفاق الدوحة الذي تفاوض عليه ووقعه عام 2020.
  • أشار «خليل زاد» إلى أن استيلاء «طالبان» المفاجئ على السلطة، في أغسطس الماضي، ترك الأطراف بدون خارطة طريق واضحة لتنفيذ بعض جوانب الصفقة.
.
صالح محمد العراقي، المعروف بـ«وزير القائد»، المقرب من مقتدى الصدر، زعيم التيار...
موقع «سويس إنفو» يفيد بـ«اقتحام ضابط شرطة سابق لحضانة أطفال في شمال...
وكالة «أسوشيتد برس» تنقل عن «المراكز الإفريقية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها»،...
«جي 42»، المجموعة المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية في أبوظبي،...
هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية تذكر أن «مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي،...
رمزان النعيمي، وزير شؤون الإعلام البحريني، يلتقي محمد الملا، الرئيس التنفيذي لمؤسسة...
صندوق الاستثمارات العامة السعودي يعلن إتمام طرح أول سنداته الخضراء الدولية، وذلك...
معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، يبحث خلال لقائه معالي صحيبة...
الإدارة العامة للطيران المدني الكويتي، توقِّع مذكرة تفاهم مع سلطات الطيران المدني...
مصطفى شانتوب، رئيس البرلمان التركي، يلتقي أولينا كوندراتيوك، نائبة رئيس البرلمان الأوكراني،...