«أردوغان»: تركيا اليوم تدافع بلا خوف عن مصالحها الوطنية على المنصّات كافة

  • 15 أغسطس 2022

ملخص الخبر
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول في كلمة خلال مشاركته في الاجتماع الاستشاري الموسّع مع رؤساء أفرع حزب «العدالة والتنمية»، إن «تركيا اليوم تدافع بلا خوف عن مصالحها الوطنية وتحقق النتائج المرجوة على المنصات كافة، بما في ذلك الأمم المتحدة وحلف «الناتو» بفضل تطبيقها دبلوماسية فاعلة». وأكد «أردوغان» أن بلاده أصبحت اليوم أكثر ديمقراطية وحرية وتكافؤًا ممّا كانت عليه قبل 21 عامًا، وتملك أيضًا قوة عسكرية كبرى لحماية أمنها القومي.
تفاصيل الخبر

سياسي

  • الرئاسة التركية تقول إن رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، شارك في الاجتماع الاستشاري الموسّع مع رؤساء أفرع حزب «العدالة والتنمية»، الذي عُقد في مقر الحزب بالعاصمة أنقرة، وألقى كلمة بهذه المناسبة، ويقول «أردوغان» الآتي:
  • سنحتفل اليوم بالذكرى الحادية والعشرين لتأسيس حزب «العدالة والتنمية»، ونجري تقيمًا موجزًا للسنوات الـ 21 الماضية خلال الاجتماع، الذي سننظمه هذا المساء بمشاركة واسعة، وستُتاح لنا الفرصة لمشاركة أهدافنا المتعلقة بمستقبل تركيا مع الأمة خلال هذا الاجتماع.
  • حزب «العدالة والتنمية» انطلق ليكون ممثلًا لقضية مباركة، تأسست على أنها أمل الأمة قبل 21 عامًا، وواصلنا مسيرتنا من دون التنازل عن قيمنا التأسيسية والمبادئ العريقة التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه.
  • منذ اليوم الأول ونحن هدف أعداء الوطن، من مراكز الوصاية إلى العصابات المنضوية في الدولة، ومن بعض وسائل الإعلام إلى جماعات الضغط السوداء، ومن التنظيمات الإرهابية إلى مخططي الانقلاب، إلا أننا تغلبنا على جميع الهجمات التي تستهدف الإرادة الوطنية بدعمٍ من الأمة.
  • لم تكتف تركيا بكسر الأغلال التي تعود إلى قرون، والتي وُضعت عليها في عصرنا فحسب، بل تخلصت أيضًا من النظام الطبقي الذي كان في مركز النظام الحالي.
  • عاملوا هذه الأمة على أنها «منبوذة» في وطنهم لسنوات، ومنعوا أبناء هذه الأمة من الدراسة، والالتحاق بالجامعة وبمناصب ومهن معينة والقيام لأسباب مصطنعة.
  • فتحنا أبواب الدولة والسياسة والبيروقراطية وعالم الأعمال لجميع أبناء هذا الوطن، بغض النظر عن أصلهم أو منطقتهم أو وجهة نظرهم السياسية.
  • أي شخص لديه ضمير سوف يعترف بأن تركيا أصبحت اليوم أكثر ديمقراطية وحرية وتكافؤًا مما كانت عليه قبل 21 عامًا.
  • تركيا الآن أكثر سلامًا وازدهارًا مقارنةً بعام 2002، وأصبحت تطبق دبلوماسية فعالة وتدافع بلا خوف عن مصالحها الوطنية على كافة المنصات، بما في ذلك الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي «الناتو».
  • باتت تركيا مثالًا يُحتذى به في العالم من حيث التنمية والمساعدات الإنسانية، وليست دول تتسول الديون على أبواب صندوق النقد الدولي، وأصبحت تملك قوة عسكرية كبيرة تمكنها من تنفيذ عمليات؛ من أجل حماية أمنها القومي.
  • تصنع تركيا الآن التاريخ وتسطر الملاحم وتحظى بالأعجاب في كل مجال بدءًا من التعليم والطاقة والنقل ووصولًا إلى الصحة والصناعات الدفاعية والتكنولوجية.
.
محمد بخاري، الرئيس النيجيري، يدين في كلمةٍ على هامش «المؤتمر الثاني لشبكة...
القناة الثانية عشرة الإسرائيلية «ماكو» تقول إن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون...
وكالة أنباء «تسنيم» الإيرانية تفيد بضبط الإدارة العامة للاستخبارات في محافظة «سيستان...
سليمان صويلو، وزير الداخلية التركي، يقول إن الهجوم المسلح الذي وقع الأسبوع...
جان أران أوغلو، فريق بحري تركي متقاعد، يتوقع أن «أمد الحرب بين...
وزارة الدفاع الإماراتية، تُعلن ختام التمرين المشترك بين قيادة حرس الرئاسة وقوات...
حكومة نيكاراغوا تتهم هولندا بأنها «ذات نزعة تدخلية»، وتُقرّر قطْع العلاقات الدبلوماسية...
«تشانغ جون»، ممثل الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، يؤكد خلال توضيحه للأمر...
موقع «آري نيوز» الباكستاني ينقل عن مصادر قولها إن حزب «حركة الإنصاف»...
موقع وكالة «إيكوفين» تفيد بإبرام حكومة «مدغشقر» اتفاقية جديدة لاستئناف تعاونها مع...