عضو فريق إيران المفاوض: أحرزنا تقدمًا كبيرًا خلال جولة المفاوضات الحالية

  • 11 أغسطس 2022

ملخص الخبر
محمد مرندي، عضو الفريق الإيراني في مفاوضات الاتفاق النووي، يقول إن إيران أحرزت تقدمًا كبيرًا في جميع المجالات خلال الجولة الحالية من المفاوضات، وتمكَّنت من الحصول على تنازلات كثيرة من الطرف المقابل، ويشير «مرندي» إلى ضرورة إغلاق ملف الاتهامات الباطلة الذي يثيره مجلس محافظي الوكالة ضدَّ إيران بضغوط الحكومات الغربية، لكي تكون هناك إمكانية لإحياء الاتفاق النووي، وإلا فإن بقاء هذا الملف مفتوحًا سوف يُبدِّد أي فرصة لإحياء الاتفاق.
تفاصيل الخبر

سياسي

  • محمد مرندي، عضو الفريق الإيراني في مفاوضات الاتفاق النووي، خلال حوار مع وكالة أنباء «نادي المراسلين الشباب» الإيرانية، يجيب على سؤال «هناك أخبار تقول إن إيران أحرزت تقدمًا جيدًا في هذه الجولة من المفاوضات. فهل يمكن الحديث عن نص هذا الاتفاق؟»، فيقول:
  • النص الموجود الآن هو نتاج شهور من المفاوضات، والضغط من قبل المفاوضين الإيرانيين باستخدام منطق البلاد وأدوات ضغطها.

  • بعبارة أخرى، أحدث نص موجود الآن في العواصم وتتم دراسته، وبه الكثير من الاختلافات عن السابق. خلال هذه الجولة، تمكنت إيران من الحصول على الكثير من التنازلات، سواء في مفاوضات فيينا في مارس الماضي، أو خلال الفترة التي تليها.

  • وردًا على سؤال «جرى الحديث عن حصول إيران على تنازلات. ففي أي المجالات هذه التنازلات؟»، يتابع محمد مرندي، عضو الفريق الإيراني المفاوض في مفاوضات الاتفاق النووي، تصريحاته، قائلًا:
  • إيران تمكنت من تحقيق تقدم كبير في جميع المجالات، وبالتأكيد سوف يُعلَن هذا التقدم في وقته.
  • المراسلون الصحفيون الذين كانوا يتفاعلون معي، كانوا يقولون إن الكثير من النخب الحكومية في الدول الغربية، وكذلك الإعلاميون الناطقون بالفارسية المقيمين في الخارج غير راضين عن عملية المفاوضات وحصول إيران على تنازلات.
  • وردًا على سؤال «زعم مسؤول رفيع في الاتحاد الأوروبي أنه تم وضع اللمسات الأخيرة على نص الاتفاق. فهل هذا صحيح؟»، يتابع محمد مرندي، عضو الفريق الإيراني المفاوض في مفاوضات الاتفاق النووي، تصريحاته، قائلًا:
  • في هذا النص، يقول الجانب الغربي عمليًا أو يدعي أنه لا يمكنه التراجع أكثر من ذلك. الآن يجب على المسؤولين التحقق ومعرفة ما إذا كان هذا النص كافياً لضمان مصالح الشعب أم لا.
  • على أية حال، يجب معالجة ملف الاتهامات الكاذبة ضد إيران في الوكالة.
  • ملف الاتهامات الباطلة الذي يثيره مجلس محافظي الوكالة ضد إيران بضغوط الحكومات الغربية، يجب أن يُحل بالكامل لكي تكون هناك إمكانية لإحياء الاتفاق النووي.
  • إذا لم يُغلق هذا الملف، فإن أمريكا سوف تضغط مرة أخرى على إيران، استنادًا إلى هذه الاتهامات الكاذبة، وسوف تُبدد فرصة تحقيق نتيجة في المفاوضات.
  • بالنظر إلى أن مجلس محافظي الوكالة ليس مجلسًا تخصصيًا وعلميًا، وأنه أصبح مجلسًا سياسيًا بحتًا، وأعضاؤه هم ممثلو الدول، والغرب يهيمن عليه، فيجب علينا أولاً تحديد مصير هذه الاتهامات الباطلة، حتي يتسنى لنا تنفيذ الاتفاق.
  • لا ينبغي علينا أن ننسى أن غروسي سافر إلى إسرائيل قبل القمة السابقة لمجلس حكام الوكالة، وهذا دليل آخر على أن الوكالة تعمل بشكل مُسَيَّس.
  • إيران لديها تجربة مريرة في الماضي؛ لأن الأمريكيين بدأوا في انتهاك الاتفاقية منذ اليوم الأول في عهد أوباما، ومزق ترامب الاتفاق، وتابع بايدن سياسة ترامب.
  • الأمريكيون لم يدفعوا أي ثمن جزاء لهذا الانتهاك، ولم يدفع أحد الثمن سوى إيران، وفي الوقت الحالي، تريد إيران أن تتأكد من أن أمريكا ستدفع ثمنًا باهظًا، إذا كررت هذا الفعل.
  • لذا، يجب دراسة هذا النص بشكل دقيق، لكن ينبغي علاوة على الدراسة الدقيقة للنص، أن يتم حل قضية ملف إيران في الوكالة حتى لا تتعرض إيران مرة أخرى للتهديد من قبل الطرف المقابل بعد الاتفاق، وإلا فسيكون بإمكان الأمريكيين ممارسة الضغوط علينا، وانتهاك الاتفاق متى شاؤوا.

إضافات

  • بدأت الجولة الجديدة من مفاوضات رفع العقوبات في العاصمة النمساوية بعد توقف دام حوالي 5 أشهر، وفي النهاية، وبعد 5 أيام من المفاوضات المكثفة بين الوفود المفاوضة الموجودة في فيينا، تمت مشاركة مواقف بلادنا مع الأطراف الأخرى.

  • وعاد الجانبان إلى بلديهما من أجل دراسة المقترحات المقدمة. الأمر الذي استدعى من وكالة أنباء «نادي المراسلين الشباب» أن تذهب إلى محمد مرندي، عضو الفريق الإيراني المفاوض في مفاوضات الاتفاق النووي، الأستاذ والمحلل في قضايا السياسية الخارجية، لتعرف أكثر عن هذه الجولة من المفاوضات.
.
صالح محمد العراقي، المعروف بـ«وزير القائد»، المقرب من مقتدى الصدر، زعيم التيار...
موقع «سويس إنفو» يفيد بـ«اقتحام ضابط شرطة سابق لحضانة أطفال في شمال...
وكالة «أسوشيتد برس» تنقل عن «المراكز الإفريقية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها»،...
«جي 42»، المجموعة المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية في أبوظبي،...
هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية تذكر أن «مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي،...
رمزان النعيمي، وزير شؤون الإعلام البحريني، يلتقي محمد الملا، الرئيس التنفيذي لمؤسسة...
صندوق الاستثمارات العامة السعودي يعلن إتمام طرح أول سنداته الخضراء الدولية، وذلك...
معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، يبحث خلال لقائه معالي صحيبة...
الإدارة العامة للطيران المدني الكويتي، توقِّع مذكرة تفاهم مع سلطات الطيران المدني...
مصطفى شانتوب، رئيس البرلمان التركي، يلتقي أولينا كوندراتيوك، نائبة رئيس البرلمان الأوكراني،...