أوكرانيا تدعو لتمديد اتفاق تصدير الحبوب عبر البحر الأسود ليشمل منتجات أخرى

  • 5 أغسطس 2022

ملخص الخبر
أوكرانيا تدعو إلى توسيع نطاق الاتفاق الذي يخفف الحصار الروسي عن صادرات الحبوب في البحر الأسود ليشمل منتجاتٍ أخرى مثل المعادن، وذلك بعد أول استخدام ناجح للطريق (البحري). وأعرب تاراس كاتشكا، المفاوض التجاري الأوكراني ونائب وزير الاقتصاد، عن أمله في صمود الاتفاق الأوكراني-الروسي الذي يسمح باستئناف حركة مرور الحبوب، مقترحًا أن يكون نموذجًا لسلعٍ أخرى نظرًا لكونه «يتعلق بالخدمات اللوجستية وحركة السفن عبر البحر الأسود».
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • أوكرانيا تدعو إلى أن يمتد الاتفاق الذي يخفف الحصار الروسي عن صادرات الحبوب في البحر الأسود ليشمل منتجات أخرى مثل المعادن بعد أول استخدام ناجح للطريق البحري. وفي التفاصيل جاء ما يلي:
  • أعرب تاراس كاتشكا، المفاوض التجاري الأوكراني ونائب وزير الاقتصاد، عن أمله في صمود الاتفاق الأوكراني-الروسي الذي يسمح باستئناف حركة مرور الحبوب، مقترحًا أن يكون بمثابة نموذجًا لسلع أخرى كونه «اتفاق يتعلق بالخدمات اللوجستية وحركة السفن عبر البحر الأسود»، قائلًا: «ما الفرق بين الحبوب وخام الحديد؟».
  • قال «كاتشكا» إن البلاد تمكنت من تصدير حوالي ثلاثة ملايين طن من الحبوب عبر الطرق والسكك الحديدية ونهر الدانوب الشهر الماضي، وبعبارة أخرى، أقل من نصف الكميات التي تم تصديرها في المقام الأول عبر البحر الأسود قبل الحرب.
  • تصريحات «كاتشكا» جاءت بعد أن شقت سفينة «رازوني» المتوجهة إلى لبنان والتي كانت عالقة في أوديسا منذ بدء الغزو الروسي طريقها عبر الألغام الروسية والأوكرانية المنتشرة في البحر، وبعد أن تم فحص محتوياتها في تركيا.
  • تنتظر أكثر من 12 سفينة تحمل حبوبًا الإبحار من الموانئ الأوكرانية، بينما تتجه سفينة أخرى إلى ميناء «تشورنومورسك» الأوكراني.
  • قال ميخايلو بودولياك، فولوديمير زيلينسكي، كبير مستشاري الرئيس الأوكراني، إن الصفقة ستبقى على الأرجح «لبعض الوقت» طالما أنها تخدم المصالح الاقتصادية الروسية أيضًا.
  • تابع «بودولياك» قوله: «يبدو لي أن هذه القوافل (البحرية) ستستمر في الإبحار ذهابًا وإيابًا لبعض الوقت، بالتوازي مع القوافل الروسية، التي تحرص أيضًا على شحن حبوبها»، محذرًا من جهةٍ أخرى من «سعي روسيا إلى طريقة ما لمنع ذلك من جديد».
  • أوضح «بودولياك» أن روسيا «خططت للاستيلاء على مينائي أوديسا وميكولايف للسيطرة على طرق التصدير في منطقة البحر الأسود».
  • قال أوليج أوستينكو، المستشار الاقتصادي لـ «زيلينسكي»، إن رفع الحصار يمكن أن يساعد في تجنب كارثة اقتصادية، مشيرًا إلى أنه قبل الحرب، كانت غالبية الصادرات الأوكرانية تمر عبر البحر الأسود.
  • أوضح «أوستينكو» أنه برغم رفع الحصار إلى أن الزيادة في التكاليف اللوجستية بعد الحرب والناجمة عن جهود إعادة توجيه الصادرات عبر السكك الحديدية أو الطرق، جعلت المنتجات الأوكرانية غير قادرة على المنافسة في السوق العالمية، مشيرًا إلى أن ذلك كان «جزءًا من خطة روسيا». لإضعاف الاقتصاد الأوكراني.

إضافات

شارك
وزارة الجيوش الفرنسية تعلن في بيانٍ انتهاء مهمة الجيش في مالي بعد...
وزارة الخارجية الإسرائيلية، تقول عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن...
حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يفيد خلال مراسم الاحتفاء بيوم الصحفي،...
فيليب نيوسي، الرئيس الموزمبيقي، يعلن عزم بلاده إنشاء صندوق ثروة سيادي لإدارة...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول في كلمة خلال مشاركته في الاجتماع...
إيفاريست نداييشيمي، الرئيس البوروندي، يصدر مرسومًا بفصل 40 قاضيًا من بينهم 15...
صحيفة «الاتحاد» تفيد بارتفاع أرباح 17 بنكًا وطنيًّا مدرجًا في أسواق المال...
موقع «واللا الإخباري» الإسرائيلي يفيد بكشف جهاز الأمن العام (الشاباك) الإسرائيلي تشكيلًا...
معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، رئيس أركان القوات المسلحة، يستقبل...
موقع «ديفينس بوست» يقول إن مجموعة حقوقية محلية في بوركينا فاسو تُدعى:...