«عبداللهيان»: ضخّ الغاز في أجهزة الطرد المركزي يأتي ردًّا على الإجراءات الأمريكية

  • 2 أغسطس 2022

ملخص الخبر
حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يقول على هامش «الدورة السابعة لمراسم منح جائزة حقوق الإنسان الإسلامية والكرامة الإنسانية»، إن «العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة، أمس، مجرد استعراض وليس لها تأثير ملموس»، مشيرًا إلى أنه «على الأمريكيين ألا يعتقدوا بأنه يمكنهم كسب نقاط على طاولة المفاوضات بهذه الأعمال». وأضاف «عبداللهيان» أن «إيران ضخّت الغاز في مئات من أجهزة الطرد المركزي من الجيل الجديد ردًّا على هذا الإجراء الأمريكي».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، خلال تصريحات صحفية على هامش «الدورة السابعة لمراسم منح جائزة حقوق الإنسان الإسلامية والكرامة الإنسانية»، يقول:
  • أود أن أُذكر في حضوركم بما حدث بيننا وبين الجانب الأمريكي في موقف المفاوضات لرفع العقوبات.

  • تتذكرون أنه في الأسابيع الماضية، بينما كنا نستعد لمرحلة جديدة من المفاوضات، اقترح الجانب الأمريكي فجأة قرارًا في الوكالة الدولية للطاقة الذرية بهدف كسب النقاط على طاولة المفاوضات، ووضع القرار على الطاولة، ولقد فوجئنا بذلك.

  • في الوقت نفسه نتلقى بشكل متكرر هذه الأيام رسائل من «جو بايدن» عبر وسطاء مفادها أن أمريكا لديها نوايا حسنة وجادة في العودة إلى الاتفاق، وقد قدمنا ردنا الحاسم للجانب الأمريكي.
  • بوريل، منسق الاتحاد الأوروبي، قدم مبادرة ونصًا لجميع الأطراف هذا الأسبوع، وأرسله إلى إيران ومجموعة 4 + 1 والولايات المتحدة، ونحن في العواصم نراجع هذا النص ونتفق على التجمع حول طاولة المفاوضات.

  • شهدنا بالأمس إصدار عقوبات جديدة من قبل الولايات المتحدة، وهذه الإجراءات غير عقلانية، وهذا جنون من جو بايدن، وبلينكين، وروب مالي (الرئيس الأمريكي، ووزير خارجيته ومبعوثه لشؤون إيران) في فرض عقوبات غير فعالة، وهم قد ذكروا أن عقوبات ترامب القصوى قد فشلت.

  • «بوريل» نفسه أشار إلى فشل عقوبات ترامب القصوى ضد إيران في النص الأخير، ثم طرح أفكاره الملخصة.
  • نشهد جنون فرض العقوبات مرة أخرى، وهي بالطبع مجرد استعراض وليس لها تأثير ملموس.

  • أود أن أشير إلى أن إيران قامت بضخ الغاز في مئات من أجهزة الطرد المركزي من الجيل الجديد الليلة الماضية بناءً على القرار الذي تم اتخاذه ردًا على هذا الإجراء الأمريكي.

  • على الأمريكيين ألا يعتقدوا أنه يمكنهم كسب نقاط على طاولة المفاوضات بهذه الأعمال. وعليهم أن يتخلوا عن المبالغة.

  • نحن أهل منطق ومفاوضات، وجادون في التوصل إلى اتفاق قوي، ولكن إذا أراد الجانب الأمريكي الاستمرار في هذا المسار، فلن نقف مكتوفي الأيدي.

  • حول تطورات الأوضاع في العراق، يقول حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني:
  • قادة العراق يتمتعون بدراية كافية لحل المشكلة التي نشأت في العراق، وبما أن أي صراع داخل العراق هو بمثابة خط أحمر لها، فإن دور المرجعية وحكمة وتعاون قادة مختلف التيارات هي أهم الأسباب لتجاوز المشكلات الداخلية في العراق.
  • وردا على سؤال حول الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها وزارة الخارجية لمتابعة وضع «حميد نوري»، يقول حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني:
  • لقد صدر حكم غير عادل في المحكمة السويدية بحق حميد نوري، المواطن الإيراني.

  • خلال مكالمتي الهاتفية الأخيرة مع وزير الخارجية السويدي، قلت له لا ينبغي عليكم التصرف استنادًا على المزاعم التي لا أساس لها من قبل مجموعة إرهابية تسمى مجموعة المنافقين (جماعة مجاهدي خلق المعارضة للنظام)، ومن العار على الغرب والسويد أن يستند أساس ادعائهم على حركة إرهابية اغتالت 17 ألف مواطن إيراني في الستينيات (الثمانينات الميلادية).

  • نواصل مساعينا القانونية والسياسية الجادة لمتابعة حقوق هذا المواطن الإيراني، والمواطنين الموجودين في السجون الأمريكية ومختلف السجون.

شارك
موقع «نور نيوز» الإيراني، يتفرد بنشر مجريات اجتماع عصر اليوم الثلاثاء لأعضاء...
ديمتري شوغاييف، رئيس الخدمة الفيدرالية للتعاون العسكري التقني الروسي، يكشف عن توقيع...
حميد رضا دهقاني، السفير الإيراني لدى قطر، يعلن خلال منشور له عبر...
موقع «غينيا نيوز» يفيد بأن «الإدارة العامة لمكتب الإعلان الغيني طمأنت جميع...
صحيفة «لوفيجارو» تفيد بتجمع آلاف الأشخاص منظمين مَسيرة اليوم الثلاثاء بماريكانا في...
سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي،...
موقع «كوتونو.كوم» يفيد بغمر الأمطار الغزيرة طريق «نيكي-كالالي» في مقاطعة «بورغو» بجمهورية...
أيمن الصفدي، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني، يجري مع...
مجموعة من مشرعي الكونغرس الأمريكي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي برئاسة السيناتور إد...
لازلو بالكوفيتش، وزير التكنولوجيا والصناعة المجري، يقول على هامش زيارته إلى أنقرة،...