دبلوماسي بريطاني: حجم التجارة مع تركيا وصل إلى 18.1 مليار جنيه إسترليني نهاية 2021

  • 28 يوليو 2022

ملخص الخبر
كنان بوليو، القنصل العام البريطاني في إسطنبول، يقول إن «حجم التجارة بين بريطانيا وتركيا وصل إلى 18.1 مليار جنيه إسترليني بنهاية عام 2021؛ بفضل اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين البلدين عام 2020». وذكر «بوليو»، خلال حوارٍ مع وكالة «الأناضول» التركية، أن «بريطانيا تعد ثاني أكبر دولة تصدر إليها تركيا»، مُشيرًا إلى أن «التعاون المشترك في الصناعات الدفاعية من أهم عوامل تطوير علاقات البلدين التجارية».
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • خلال حواره مع وكالة «الأناضول» التركية، يتحدث كنان بوليو، القنصل العام البريطاني في إسطنبول، عن العلاقات الاقتصادية بين تركيا وبريطانيا، ويقول:
  • حجم التجارة الثنائية بين بريطانيا وتركيا وصل إلى مستوى 18.1 مليار جنيه سترليني بنهاية عام 2021، بزيادة قدرها 20.2 في المئة مقارنةً بالعام السابق؛ بفضل اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين البلدين في نهاية عام 2020.
  • المعدل الذي وصل إليه حجم التجارة الثنائية بين بريطانيا وتركيا، يُعد علامة جيدة توضح مدى مرونة التجارة بين البلدين في فترة ما بعد جائحة فيروس «كورونا».
  • أرى أن تركيا شريك لا غنى عنه للمملكة المتحدة، ويعد البلدين أكبر دولتين أوروبيتين ليستا أعضاء في الاتحاد الأوروبي، عقب خروج الأخيرة من الاتحاد الأوروبي.
  • بريطانيا تسعى جاهدة لتعزيز شراكتها مع تركيا، وجعل كلا البلدين أكثر أمانًا وازدهارًا، وهذا يعني أننا بحاجة إلى العمل معًا على تحقيق الاستقرار والأمن الإقليميين، وأن نصبح شركاء في مكافحة الإرهاب، وأن نزيد العلاقات التجارية والاستثمارية الثنائية.
  • الطلب على السلع التركية مرتفع في بريطانيا، وتعد المملكة المتحدة ثاني أكبر دولة تصدر إليها تركيا.
  • تركيا أصبحت أحد الشركاء التجاريين الرئيسيين لبريطانيا، ومن بين أفضل 20 دولة تصدر إليها أكثر من غيرها.
  • أزالت اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين الشكوك حول ما سيحدث بعد الخروج من اتفاقية «الاتحاد الجمركي»؛ إذ كانت هذه قضية تثير قلق الشركات كلا الجانبين، ومن المهم أيضًا أن تتمكن الشركات من توفير وصول سهل للصادرات بين تركيا وبريطانيا.
  • نريد تطوير العلاقات الاقتصادية بين تركيا وبريطانيا، ونريد إضافة مجالات جديدة إلى اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين، وبحلول نهاية عام 2022، من المقرر بدء تركيا وبريطانيا مفاوضات حول قطاعات جديدة، تشمل مجالات مثل قطاع الخدمات والزراعة والاستثمارات والاقتصاد الرقمي، والتي لم يتم تضمينها في اتفاقية «الاتحاد الجمركي» التابعة للاتحاد الأوروبي.
  • في سياقٍ متصل، يُشير كنان بوليو، القنصل العام البريطاني في إسطنبول، إجمالي الصادرات البريطانية إلى تركيا بلغ 6.5 مليار جنيه إسترليني، ويذكر:
  • هناك فرصًا هائلة لتطوير العلاقات التجارية بين بريطانيا وتركيا، بلغ إجمالي الصادرات البريطانية إلى تركيا 6.5 مليار جنيه إسترليني؛ ما يجعل تركيا في المرتبة الـ 18 بين أكبر الشريك التجاري لبريطانيا، والمرتبة الـ 23 من أكبر أسواق التصدير.
  • سعداء بالزيادة في عدد المستثمرين الأتراك الذين يحققون أهدافهم العالمية من خلال استثماراتهم الاستراتيجية في بريطانيا، وشهد عام 2021 زيادة عدد شركات الاستثمارات التركية في مختلف القطاعات في بريطانيا.
  • الشركات المتقدمة في مجال التكنولوجيا تستمر في تفضيل المملكة المتحدة لتوسعاتها العالمية، وأثق بأن الاقتصاد البريطاني المنفتح والليبرالي وقاعدة العملاء الكبيرة وسوق العمل المرن والديناميكي ونظام الضرائب الملائم لمكان العمل وسيادة القانون القوية والشفافة، ستشجع المزيد من الشركات التركية على الاستثمار في المملكة المتحدة.
  • وضعت بريطانيا نفسها كمركز تكنولوجي ناجح، تخلق مجموعات التقنية المنتشرة في جميع أنحاء البلاد نظامًا بيئيًا فريدًا للشركات، التي تتوسع في مجال التكنولوجيا، وعلينا مواصلة تشجيع التنافسية والاستثمارات المعززة للإنتاجية؛ من أجل إنشاء روابط قوية بين اقتصاداتنا.
  • في السياق ذاته، يقول كنان بوليو، القنصل العام البريطاني في إسطنبول، إن التعاون في الصناعات الدفاعية بين تركيا وبريطانيا من أهم عوامل تطوير العلاقات التجارية بين البلدين، ويذكر:
  • تتمتع تركيا بصناعات دفاعية متطورة للغاية، وشركاتها المدعومة من الدولة من بين أفضل 100 شركة في العالم، ولديها مهندسين شباب مؤهلين تطوير هذه الصناعة، كما أن الصناعات الدفاعية البريطانية تتمتع بالعديد من الميزات التي تقدمها لاستكمال أهداف تركيا في هذا القطاع.
  • يعد قطاعا الدفاع والفضاء من بين القطاعات الأخرى، التي يمكن لبريطانيا وتركيا التعاون فيهما، وخلق فرص اقتصادية وزيادة الميزة التنافسية لبعضها البعض والاستفادة منها، ويسعدنا أن نرى تعاونًا مثمرًا قد أقيم بالفعل بين البلدين في هذا المجال الحيوي.
  • يعتبر التحول الرقمي أولوية مشتركة بين حكومتي بريطانيا وتركيا، كما هو موضح في الوثائق الاستراتيجية رفيعة المستوى لكلا البلدين، مثل استراتيجيات الذكاء الاصطناعي المحلية.
  • النظام البيئي التكنولوجي في المملكة المتحدة يُعد أحد أكثر الأنظمة الواعدة في العالم، كما أن موقع تركيا الاستراتيجي، الذي يجمع بين التأثير الأوروبي والآسيوي، يجعلها أرضية رائعة للشركات الناشئة الجديدة في مجال تكنولوجيا المعلومات.
  • تركيا لديها عدد كبير من السكان مع البيانات الديموغرافية؛ لدعم هذا تطور النظام البيئي التكنولوجي، ولديها مجموعة واسعة من البنية التحتية للنطاق العريض اللاسلكي والسلكي، وهناك سياسات حكومية تدعم كل هذا، ونأمل أن تؤدي هذه العوامل إلى تطوير قطاع التكنولوجيا في تركيا بشكل سريع بالتعاون مع بريطانيا.
  • نظمنا منتدى «بريطانيا – تركيا للتكنولوجيا الرقمية» في يونيو الماضي، وسيوفر المنتدى منصة لتعزيز التعاون في الفرص الحالية، وسيعالج بعض العوائق الدولية والثنائية العديدة أمام الابتكار في الصناعة.
  • سنواصل تعزيز الحوار بين تركيا وبريطانيا وجعل الفرص التجارية حقيقة واقعة.
شارك
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله،...
حساب «أفغان أردو» يقول عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن «الإمارة الإسلامية...
معالي الدكتور عبدالرحمن العور، وزير الموارد البشرية والتوطين، يُصدر قرارًا بشأن الضمان...
مجلس الاستثمار الباكستاني يقول إن شركة «أنوار آسيا للاستثمار» العمانية ستستثمر 2.3...
وكالة «بلومبيرغ» تنقل عن مصادر مُطّلعة تأكيدها «إجراء حكومة غانا محادثاتٍ مع...
البيانات الصادرة عن المصرف المركزي تكشف عن ضخ البنوك العاملة في الدولة...
يائير لابيد، رئيس الوزراء الإسرائيلي، يبارك عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي...
صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم...
ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، يدعو في تصريحاتٍ لوكالة...
إسحاق هرتسوغ، الرئيس الإسرائيلي، يقول عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»،...