حلفاء أوكرانيا يسعون لدعم دفاعاتها الجوية بالمقاتلات والتدريب

  • 27 يوليو 2022

ملخص الخبر
إدارة جو بايدن، الرئيس الأمريكي تشرع في اتخاذ مسارٍ مغاير يتعلق باحتمال تزويد كييف بأسلحةٍ متطورة مثل المقاتلات التي قالت عنها في وقتٍ سابق، إنها «قد تصَعّد الصراع مع موسكو». وكان البيت الأبيض أعلن أن «البنتاغون» ينظر في طرقٍ لتزويد أوكرانيا بالمقاتلات، وذلك عقب بيانٍ لسلاح الجو الأمريكي يفيد بأنه يدرس تدريب الطيارين الأوكرانيين على طائراتٍ متوافقة مع معايير حلف «الناتو».
تفاصيل الخبر

عسكري

  • إدارة جو بايدن، الرئيس الأمريكي، مدفوعةً بالنجاحات الأخيرة التي حققتها كييف في صد الهجوم الروسي في أوكرانيا، تشرع في اتخاذ مسارٍ مغاير يتعلق باحتمال تزويد أوكرانيا بأسلحةٍ متطورة مثل المقاتلات، والتي قالت عنها في وقتٍ سابق إنها قد ُتصَعّد الصراع مع موسكو. وفي التفاصيل جاء ما يلي:
  • كان البيت الأبيض قد أعلن أن «البنتاغون» ينظر في طرقٍ لتزويد أوكرانيا بالمقاتلات، وذلك في أعقاب بيانٍ صادر عن سلاح الجو الأمريكي يفيد بأنه يدرس تدريب الطيارين الأوكرانيين للدفاع عن مجالهم الجوي بطائراتٍ متوافقة مع معايير حلف «الناتو».
  • تأتي الخطط الأمريكية في الوقت الذي يتحرك فيه حلفاء «الناتو» في وسط أوروبا بالفعل نحو تزويد أوكرانيا بالمقاتلات التي تعود إلى الحقبة السوفيتية.
  • قال مسؤولون أمريكيون إن نقل الطائرات الغربية قد يستغرق شهورًا، إلا أن مسؤولين أمريكيين وأوروبيين بارزين أشاروا بالفعل إلى أن الدول الأعضاء في «الناتو» على استعداد لنشر قواتها الجوية لمراقبة المجال الجوي للحلفاء الذين يزودون أوكرانيا بالطائرات.
  • أقر المسؤولون الأمريكيون علنًا هذا الشهر بأنهم يتباحثون في تدريب القوات الجوية الأوكرانية لجعلها ترقى إلى معايير «الناتو»، وهي عملية تستغرق شهورًا.
  • قال وزير الخارجية التشيكي، يان ليبافسكي: «تم تزويد أوكرانيا في البداية بصواريخ محمولة باليد، وكان ذلك حينها يعتبر الخيار الآمن فيما يتعلق بما يجب تقديمه لأوكرانيا. الآن نتحدث عن الدبابات (ناقلات الجنود المدرعة) والمقاتلات، كما قدمت جمهورية التشيك طائرات هليكوبتر، وبذلك تم تجاوز جميع الحدود تقريبًا».
  • قال مسؤولون ومحللون غربيون إن الموقف المتغير ينبع جزئيًا من أداء أوكرانيا الدؤوب في ساحة المعركة، والإدراك المُضْمَر بأنه من المرجح اقتراب كييف أكثر إلى حلف «الناتو» في المستقبل.
  • كان الجيش الأوكراني، قبل الغزو الروسي في فبراير الماضي، يتألف إلى حدٍ كبير من أسلحة ومعدات روسية. ومنذ ذلك الحين، قدمت الولايات المتحدة وحلفاؤها دفقًا من أسلحة «الناتو»، ورفعوا بشكلٍ مطرد معايير التطور والفتك لمعداتها العسكرية؛ تلبيةً لاحتياجات القوات الأوكرانية في ساحة المعركة.
  • قالت سلوفاكيا، العضو في حلف «الناتو»، هذا الشهر إنها تدرس منح أوكرانيا 11 طائرة سوفيتية من طراز «ميغ-29»، بينما اتفقت جمهورية التشيك وبولندا على مراقبة المجال الجوي السلوفاكي اعتبارًا من سبتمبر المقبل، واستخدام طائراتهما العسكرية للرد على أي حادثة قد تقع.
  • سيمثل وجود طيارين أوكرانيين قادرين على تشغيل طائراتٍ أمريكية مثل«إف-15» أو«إف-16»، والتي تدرس الولايات المتحدة تزويد كييف بها، سيمثل خطوة كبيرة من قبل أوكرانيا للابتعاد عن الأنظمة روسية الصنع.
  • تزايدت الدعوات في مبنى «الكابيتول هيل» (مقر المجلس التشريعي الأمريكي) لتعزيز دعم الولايات المتحدة للدفاع الجوي الأوكراني.
  • أضاف النائب آدم كينزينجر إلى نسخة مجلس النواب من مشروع قانون التفويض الدفاعي تخصيص مبلغ 100 مليون دولار لتدريب الطيارين الأوكرانيين على الطائرات الأمريكية، «لخلق انسجام بين القوات المسلحة الأوكرانية ونظيرتها الأمريكية؛ بهدف بناء شراكاتٍ من أجل المستقبل».
  • حث المشرعون، في مجلس الشيوخ الأمريكي، من الحزبين الجمهوري والديموقراطي هذا الشهر، لويد أوستن، وزير الدفاع الأمريكي، والجنرال مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، على النظر في تزويد أوكرانيا بطائراتٍ مقاتلة متقدمة وتدريب طياريها على التحليق بها.
  • قال مسؤولو الكونغرس إن تدريب حتى الطيارين والأطقم الأوكرانيين المتمرسين على أنظمة أمريكية الصنع سيستغرق شهورًا، لا سيما أثناء الحرب، وسيكون توفير قطع غيار كافية للحفاظ على الطائرات في وضعٍ تشغيلي أمرًا صعبًا.
  • أوضح مسؤولو الدفاع والكونغرس أن الخطوة الوسيطة قد تكمن في الحصول على مزيدٍ من الطائرات من الطراز السوفيتي للطيارين الأوكرانيين، إذ أنهم يتمتعون بالفعل بقدرة التحليق بها.
  • قال مسؤولون في الكونغرس إن طائرات «إف-15» و«إف-16» أمريكية الصنع، المستخدمة من قبل العديد من الدول الأعضاء في «الناتو»، قد تكون الخيار الأفضل للقوات الجوية الأوكرانية.
  • ستُمَكّن المقاتلات النفاثة الأكثر حداثة أوكرانيا من الضرب خلف الخطوط الروسية وتوفير غطاء جوي لقواتها، لا سيما في السهول المفتوحة في منطقتي «خيرسون» و«زاباروجيا» التي تسعى كييف لاستعادتهما.
  • قال مسؤولون أمريكيون إن بإمكانهم أيضًا استخدام الطائرات للدفاع عن البنية التحتية وتوفير غطاء جوي للقوات البرية، ومن المحتمل أن تضرب الصواريخ التي يتم إطلاقها من روسيا.
شارك
وزارة الجيوش الفرنسية تعلن في بيانٍ انتهاء مهمة الجيش في مالي بعد...
وزارة الخارجية الإسرائيلية، تقول عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن...
حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يفيد خلال مراسم الاحتفاء بيوم الصحفي،...
فيليب نيوسي، الرئيس الموزمبيقي، يعلن عزم بلاده إنشاء صندوق ثروة سيادي لإدارة...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول في كلمة خلال مشاركته في الاجتماع...
إيفاريست نداييشيمي، الرئيس البوروندي، يصدر مرسومًا بفصل 40 قاضيًا من بينهم 15...
صحيفة «الاتحاد» تفيد بارتفاع أرباح 17 بنكًا وطنيًّا مدرجًا في أسواق المال...
موقع «واللا الإخباري» الإسرائيلي يفيد بكشف جهاز الأمن العام (الشاباك) الإسرائيلي تشكيلًا...
معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، رئيس أركان القوات المسلحة، يستقبل...
موقع «ديفينس بوست» يقول إن مجموعة حقوقية محلية في بوركينا فاسو تُدعى:...