سياسيون بريطانيون يعربون عن مخاوفهم بشأن اللجنة الشيوعية الصينية في بنك «إتش إس بي سي»

  • 22 يوليو 2022

ملخص الخبر
سياسيون بريطانيون ينتقدون مجموعة «إتش إس بي سي هولدينغز» بعد تقريرٍ عن تشكيل لجنة للحزب الشيوعي الصيني في ذراعها المصرفي الاستثماري في الصين. وقال كريس براينت، الوزير السابق في حكومة حزب العمال وعضو لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البريطاني، إن هذا التطور يجب أن «يُقْلق» البنك. من جانبه، نفى البنك أن يكون لهذه المجموعات تأثير على «اتجاه الأعمال وأنشطة البنك اليومية». ويقع على البنك التزام بموجب القانون الصيني بالسماح بتشكيل لجنة حزبية إذا طلب ذلك ثلاثة موظفين في البنك يحملون عضوية الحزب.
تفاصيل الخبر

سياسي

  • سياسيون بريطانيون ينتقدون مجموعة «إتش إس بي سي هولدينغز» بعد تقريرٍ عن تشكيل لجنة للحزب الشيوعي الصيني في ذراعها المصرفي الاستثماري في الصين. وفي التفاصيل جاء ما يلي:
  • قال كريس براينت، الوزير السابق في حكومة حزب العمال وعضو لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البريطاني، إن هذا التطور يجب أن «يُقْلق» بنك إتش إس بي سي.
  • أكد «براينت» عدم تفاجئه بتشكيل لجنة داخل وحدة الخدمات المصرفية الاستثمارية الصينية في «إتش إس بي سي»، قائلًا «إن الهدف المعلن لكل عضو في الحزب الشيوعي الصيني هو القيام بذلك».
  • استجوب «براينت» نويل كوين، الرئيس التنفيذي لبنك «إتش إس بي سي»، حول وجود مجموعات حزبية شيوعية داخل البنك العام الماضي.
  • قال «كوين»، وهو يقدم أدلة إلى لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان البريطاني، إنه لم يكن على علم بوجود فروع للحزب، مشيرًا إلى عدم معرفته بالانتماء السياسي لكل فرد عامل لدى البنك.
  • يقع على البنك التزام بموجب القانون الصيني بالسماح بتشكيل لجنة حزبية إذا طلب ذلك ثلاثة موظفين في البنك يحملون عضوية الحزب.
  • قال البنك في بيان إن مثل هذه المجموعات ليس لها أي تأثير على «اتجاه الأعمال وليس لها دور رسمي في الأنشطة اليومية للبنك».
  • لم يتطرق البيان، الذي أعقب تقرير نشرته صحيفة «فايننشال تايمز» حول تشكيل اللجنة، بشكلٍ مباشر إذا كان قد تم تشكيلها بالفعل. ولم يرد البنك على الفور على طلباتٍ للتعليق على ردود الأفعال السياسية.
  • كان البنك قد رفع ملكيته في «إتش إس بي سي كيانهاي سكيورتيز»، التي تقدم خدمات مصرفية استثمارية وخدمات الأوراق المالية في الصين، إلى 90% في إبريل الماضي.
  • استحوذت مجموعة من الشركات غير الصينية على الأغلبية أو الملكية الكاملة لعمليات الوساطة في البر الرئيسي الصيني خلال العامين الماضيين.
  • ردد أليستير كارمايكل، النائب البريطاني عن الحزب الليبرالي الديمقراطي، الذي يرأس مجموعة سياسية بريطانية تركز على هونغ كونغ، مخاوف «براينت»، قائلًا: «إنه لأمرٌ مؤسف أن ترضخ مجموعة تتخذ من المملكة المتحدة مقرًا رئيسيًا لها للحزب الشيوعي الصيني على نحوٍ يعكس انعدامًا للحوكمة وسوء اتخاذ الأحكام بداخل غرف الاجتماعات التي سمحت بذلك».
  • قال توم توجندهات، سياسي محافظ خضع لعقوباتٍ صينية العام الماضي بعد انتقاده سجلها في مجال حقوق الإنسان، إن التحرك في بنك«إتش إس بي سي كيانهاي سكيورتيز» «هو سبب تحذير الكثير منا من التحديات التي تواجهها الشركات في الصين».
  • أضاف «توجندهات»: «سيتجلى لنا أن تلك التحديات ليست سهلة الإدارة مع قيام الحزب الشيوعي الصيني بإحكام سيطرته على الاقتصاد الصيني».
  • وفقًا للسلطات الصينية، لدى العديد من الشركات الدولية العاملة في الصين لجنة واحدة على الأقل للحزب الشيوعي، وتم تشكيل أكثر من 80 مجموعة من هذا القبيل في المؤسسات المالية النشطة في منطقة «لوجياتسوي» بشانغهاي في عام 2014.
شارك
نعمان كورتولموش، نائب رئيس حزب «العدالة والتنمية» التركي (الحاكم)، يقول إن «حدوث...
وكالة أنباء «ايرنا» الإيرانية، تفيد بتبادل وجهات النظر هاتفيًّا بين حسين أمير...
صحيفة «يديعوت أحرونوت» تُجري مقابلة مع بني غانتس، وزير الأمن (الدفاع) الإسرائيلي،...
جمعية تنمية وتعزيز قطاع الثروة الحيوانية في تشاد تعتقد أن مختلف الشركات...
متحدث باسم الاتحاد الأوروبي يصرِّح اليوم بأن الاتحاد الأوروبي سيبدأ إجراء مفاوضات...
المجموعة الإنمائية للجنوب الإفريقي «سادك» تكلِّف فريقًا من رجال الدولة والمسؤولين البارزين...
لجنة السياسة النقدية التابعة للبنك المركزي في غانا تعلن في بيانٍ رفع...
صحيفة «الجريدة» تقول إن مجلس الوزراء الكويتي، وضع خطوةٍ إيجابية، من شأنها...
أوليفييه جان بابتيست، مدير مؤسسة النفط في مدغشقر، يؤكد أن أزمة نفاد...
السفارة الفرنسية في باماكو تدين اتهامات وزير خارجية مالي لها بأن «الجيش...