«عبد اللهيان»: على تركيا أن تضع في اعتبارها النصائح التي أكَّدها رؤساء الدول المشاركة في قمة أستانا

  • 20 يوليو 2022

ملخص الخبر
حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يقول خلال مؤتمرٍ صحفيّ في طهران مع فيصل المقداد، نظيره السوري، إن «قمة أستانا سعت إلى إبعاد التطورات في سوريا عن النزعة العسكرية والحرب، ووضعها في مسار الحلّ السياسي»، معربًا عن أمله أن «تأخذ السلطات التركية بعين الاعتبار النصائح التي أكَّدها رؤساء الدول المشاركة في قمة أستانا». من جانبه عبَّر «المقداد» عن «رفضه سياسات التتريك والتدخلات التركية في شؤون بلاده»، داعيًا جميع القوات الأجنبية الموجودة بشكل غير شرعي إلى «الخروج من الأراضي السورية».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يصرح خلال مؤتمر صحفي مشترك مع فيصل المقداد، وزير الخارجية السوري، في مقر وزارة الخارجية الإيرانية بطهران، عما جرى في القمة الثلاثية التي عقدت أمس بين إيران وتركيا وروسيا، قائلًا:
  • أجريتُ مباحثات مهمة مع وزير الخارجية السوري، وأقدم تحياتي لجميع شهداء سوريا وإيران، وباقي الدول الأخرى التي وقفت إلى جانب الشعب والنظام السياسي السوري خلال الحرب على الإرهاب، بمن فيهم الشهيد سليماني، وأبو مهدي المهندس.
  • انعقدت القمة السابعة لقادة أستانا الليلة الماضية في طهران، ونظراً للوضع الحساس الذي تعيشه سوريا الآن، واحتمالية اندلاع صراع جديد في مناطق الحدود السورية، فقد سعت هذه القمة إلى إبعاد التطورات في سوريا عن النزعة العسكرية والحرب، ووضعها في مسار الحل السياسي.

  • آمل في أن تأخذ السلطات التركية بعين الاعتبار هذه النصائح التي أكد عليها رؤساء الدول المشاركة في قمة أستانا.
  • اجتماع أستانا أخذ على محمل الجد من جانب الدول المشاركة، وسط الظروف الإقليمية الحساسة، والأزمة الأوكرانية، وكذلك أمن الطاقة والأمن الغذائي.
  • خلال الاجتماع الثلاثي مع تركيا وروسيا، تم التأكيد على طرد الجماعات الإرهابية وتطهير سوريا من دنسها.
  • وحدة أراضي سوريا واحترام سيادتها مهم بالنسبة لنا، وقد أكدنا كذلك على تسوية بعض القضايا العالقة في مجال النزاعات الإرهابية في سوريا وبعض مخاوف تركيا.
  • مكافحة الإرهاب وبناء مستقبل سوريا، باعتباره مطلب الشعب السوري، لطالما كان محط اهتمام إيران.
  • تم بمبادرة رئيس الجمهورية الإسلامية أمس، التركيز على انتهاج الحل السياسي لإزالة الهواجس الأمنية التركية فيما يخص الحدود المشتركة مع سوريا.
  • أود أن أعلن على امتداد المباحثات خلال القمة أمس، بأننا قلقون إزاء التوقعات بشأن دخول القوات التركية إلى الأراضي السورية.
  • كذلك، شددت القمة على المشاركة في إعادة إعمار سوريا، وتشجيع اللاجئين المهاجرين السوريين إلى العودة لمنازلهم مدنهم وقراهم.
  • أعتقد أن عودة اللاجئين والإسراع من وتيرة إعادة إعمار البنى التحتية في سوريا يجب أن يتم بدون أي شروط مسبقة.
  • الوجود العسكري للقوات الأمريكية في شرق الفرات أصبح مشكلة.
  • شرق الفرات أحد أكثر المناطق خصوبة، وتعد مصدرًا مهمًا للنفط والطاقة، ومن المؤسف أننا شاهدنا نهب الموارد الطبيعية لسوريا خلال السنوات الأخيرة بحضور قوات الاحتلال الأمريكي.
  • نعتقد بأنه ينبغي أن تخرج القوات العسكرية الأمريكية من سوريا بدون أي شروط؛ لأن الجيش والقوات المسلحة السورية لديهما القدرة اللازمة على حفظ أمن ووحدة الأراضي السورية.
  • اليوم، يشجع القطاع الخاص في الجمهورية الإسلامية الإيرانية وسوريا على زيادة أنشطة التعاون التجاري والاقتصادي والإنتاجي المشترك، بالنظر إلى قدرات البلدين.
  • لقد جرت مباحثات في غاية الأهمية وصريحة عى مستوى قائد الثورة الإسلامية مع السيد أردوغان والسيد بوتين، وفي الوقت نفسه جرت محادثات ثنائية بين إيران وكل من تركيا وسوريا، كما استعرضت القمة الثلاثية خلال اجتماع مغلق القضايا بشفافية وتداعيات استمرار الوضع الراهن في سوريا.
  • أعتقد أن هناك اتفاقًا في وجهات النظر على أن جميع الأطراف يجب أن تساعد سوريا في الخروج من هذا الوضع، وعلى المجتمع الدولي أن يساعد الشعب السوري على اجتياز هذه المرحلة.
  • من جانبه يصرح فيصل المقداد، وزير الخارجية السوري، خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيرانية، قائلًا:
  • أنا سعيد جدًا لوجودي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية. فقد طلب مني الرئيس بشار الأسد أن أنقل تحياته إلى المرشد الإيراني وفخامة السيد رئيسي.

  • لم يكن وجودي في طهران مستبعدًا بعد اجتماع «أستانا» في طهران، وأود أن أعبر عن سروري لجهود الجمهورية الإسلامية الإيرانية في البيان الختامي الذي يؤكد وحدة أراضي سوريا واستقلالها.

  • لا شيء يمكن أن يهدد استقلال سوريا وسيادتها، فلا فائدة لتركيا أو لغيرها من دخول حدود سوريا، وهذا سيؤدي إلى صراع بين الحكومة السورية وتركيا ويؤثر على الشعبين الصديقين والشقيقين.

  • كانت لدينا تجارب في هذا المجال شهد خلالها الاقتصاد التركي ازدهارًا وشهد الاقتصاد السوري أيضًا قفزات مماثلة، لكن التدخل في الشؤون الداخلية وإرسال مئات الآلاف من الإرهابيين إلى سوريا أوقف هذه العلاقات وعرقل تقدمها، وهذا ما تريده أمريكا وإسرائيل.

  • نحن مستعدون للدفاع عن سيادة وأمن شعبنا ولن نفشل. فنحن ضد أي تدخل تركي في الأراضي السورية ونعارض إقامة المستوطنات في سوريا وسياسة التتريك.

  • يجب أن تكون القوات السورية موجودة. ولن نسمح لأي طرف بدخول الأراضي السورية. كيف يحق للإدارة الأمريكية أن تنهب ثرواتنا كالنفط والماء، وتترك الشعب السوري يعاني من العقوبات؟
  • نحن مستعدون للتنسيق بين الدول العربية والتعاون مع حلفائنا وخاصةً إيران للتوصل إلى حلول سلمية. وهذا ما تعارضه الدول الغربية؛ لأنها تفرض عقوبات على إيران والشعب السوري وروسيا؛ لأن العالم متشابك اليوم، فهذه الهيمنة انتهت ويجب علينا دعم العالم متعدد الأقطاب.

  • سوريا وإيران مع الشعب الفلسطيني لإقامة دولة فلسطينية مستقلة، والكيان الصهيوني العنصري هو من لا يريد السلام.

  • وردًا على سؤال حول خروج أمريكا من سوريا، يتابع فيصل المقداد، وزير الخارجية السوري، تصريحاته، قائلًا:
  • ما طرحه مرشد الثورة أمس كان إرادة الشعب الإيراني، ويمثل إرادة المجتمع الدولي. وجود أمريكا في قاعدة عسكرية بين سوريا والعراق والأردن غير قانوني.
  • على أي محتل سواء كان من الجيران الشماليين أو أمريكا أو داعميها، أن يعلم بأن وجوده في سوريا وفلسطين لن يدوم.
  • وردًا على سؤال حول ملف اللاجئين السوريين، يختتم فيصل المقداد، وزير الخارجية السوري، تصريحاته، قائلًا:
  • نرحب بعودة أهالينا الذين لجئوا إلى الخارج بسبب الإرهاب.
  • الدول الغربية تمنع عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

  • نطلب من اللاجئين بأن يعودوا إلى وطنهم، ويجب على المجتمع تلبية الاحتياجات الإنسانية للاجئين.

  • الجمهورية الإسلامية الإيرانية مدت يدها إلى يد الشعب السوري فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، ووقفت بجانبه.

  • دماء الشهداء الإيرانيين وعلى رأسهم الشهيد قاسم سليماني في قلوبنا ووجداننا.

شارك
الأميرال حبيب الله سياري، مساعد القائد العام للجيش الإيراني للشؤون التنسيقية، يؤكد...
وكالة «الأناضول» التركية تنقل عن مسؤولين في وزارة الخارجية التركية قولهم إن...
حسن كاظمي قمي، مبعوث الرئيس الإيراني الخاص لشؤون أفغانستان، يشير في سلسلة...
صحيفة «يسرائيل هايوم» تنقل عن شتيفن زايبرت، سفير ألمانيا الجديد لدى إسرائيل،...
أنتوني بلينكن، وزير الخارجية الأمريكي، يحثُّ خلال زيارته أمس لرواندا، الحكومتين الكونغولية...
البنك المركزي في أوغندا يصدر اليوم قرارًا رفع بموجبه سعر الفائدة على...
الصومال يشهد موجة شديدة من الجفاف تسببت في نزوح أكثر من مليون...
وكالة أنباء «باختر» الأفغانية تقول عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»...
فيليكس تشيسكيدي، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، يحضر العرض العسكري بمناسبة عيد الاستقلال...
المركز الإفريقي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها يؤكد إن القارة الإفريقية (البالغ...