وزير الخارجية السعودي: لا يوجد شيء اسمه «ناتو عربي»

  • 17 يوليو 2022

ملخص الخبر
الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، يقول إن يد المملكة ممدودةٌ لإيران للوصول إلى علاقات طبيعية، مشيرًا إلى أن المحادثات التي جرت معها كانت إيجابية، لكنها لم تصل إلى النتائج المرجوة. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في ختام قمة جدة للأمن والتنمية، التي انعقدت بحضور جو بايدن، الرئيس الأمريكي، وقادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون الخليجي، والعراق، ومصر، والأردن. ونفى «بن فرحان» ما تداولته تقارير إعلامية حول مشروع «ناتو عربي»، مؤكدًا أنه «لا يوجد شيء اسمه «ناتو عربي» وهو أمر غير مطروح».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، يقول إن يد المملكة ممدودةٌ لإيران للوصول إلى علاقات طبيعية، مشيرًا إلى أن المحادثات التي جرت معها كانت إيجابية، لكنها لم تصل للنتائج المرجوة. جاء ذلك في مؤتمر صحافي بختام قمة جدة للأمن والتنمية. وفيما يلي أبرز ما قاله الوزير:
  • نحن حريصون على إيجاد مسار لعلاقات طبيعية مع الجارة إيران، وهذا مرتبط ارتباطًا أساسيًا بإيجادنا تفاهمات تعالج مصادر القلق، ليس سعوديًا فحسب، ولكن لدى كافة دول المنطقة فيما يتعلق بالأنشطة الإيرانية.
  • نلفت إلى دور العراق في تيسير الحوار، ونأمل في أن «نشهد تطورات إيجابية في المستقبل، ونتطلع أن يكون جيراننا في إيران بالروح نفسها».
  • لم يُطرح بتاتًا أي نوع من التعاون العسكري أو التقني مع إسرائيل. كما لا يوجد شيء اسمه «ناتو عربي» وهو غير مطروح.
  • السعودية طرحت منذ 5 سنوات فكرة تكوين «منظومة دفاع مشترك عربي» لرفع مستوى التنسيق في الأمن والدفاع. وفيما لم يبحث هذا المشروع في القمة، إلا أن تطوير عملية التنسيق العسكري والدفاع العربي المشترك ما زال من أولويات السعودية.
  • الشراكة مع «واشنطن» قديمة وقائمة ومستمرة، وشواهد استمرارها وتنميتها حاضرة، فالاتفاقيات التي تم توقيعها «لم تأت بين يوم وليلة، بل عمل عليها منذ أشهر بتنسيق مع الولايات المتحدة».
  • هذه الشراكة قدمت للبلدين مصالح وفوائد كبرى، والسعودية بفضل دورها في المنطقة ومجموعة العشرين ومنظومة الاقتصاد يتعامل معها جميع اللاعبين الفاعلين.
  • منظومة العمل العربي المشترك وصلت لمرحلة «النضج»، ونحن نعرف ما نريد، وأننا مسؤولون عن توفير مسارات الازدهار والنمو لمجتمعاتنا، لا ننتظر أحدًا، ونحاور العالم على هذا الأساس.
  • أهم ما تبرزه القمة هو «نضوج دولنا ووصولها لمرحلة وضع ليس فقط أجندة المنطقة، بل المساهمة في وضع الأجندة العالمية حفاظًا على مصالحها ومصالح شعوبها».
  • نعمل بكل جدية للوصول ليس لتمديد الهدنة فحسب، بل وقف إطلاق نار شامل ودائم يفتح الباب لمحادثات سياسية يمنية – يمنية تنهي الصراع.
  • هذا يتطلب أن يستوعب الحوثيون أن مصلحة اليمن في السلام والحوار، وجعل اليمن أولًا، وليس أجندات إقليمية. وأضاف أن «السلاح الإيراني جزء من أسباب استمرار الصراع باليمن».
  • ولي العهد السعودي ذكر أن الطاقة الإنتاجية القصوى للسعودية هي 13 مليون برميل، كما دعا إلى نهج متوازن للوصول إلى «الحياد الصفري».

  • إذا لم يتم التوسع في الاستثمارات النفطية فسترتفع الأسعار مستقبلًا، وهناك الكثير من الدول لا تستطيع التحول للطاقة المتجددة بشكل سريع.
  • ناقشنا في قمة جدة للأمن والتنمية موضوع الغذاء والحبوب، ونعمل على زيادة مستوى التنسيق بين الدول العربية لضمان الأمن الغذائي.
شارك
نعمان كورتولموش، نائب رئيس حزب «العدالة والتنمية» التركي (الحاكم)، يقول إن «حدوث...
وكالة أنباء «ايرنا» الإيرانية، تفيد بتبادل وجهات النظر هاتفيًّا بين حسين أمير...
صحيفة «يديعوت أحرونوت» تُجري مقابلة مع بني غانتس، وزير الأمن (الدفاع) الإسرائيلي،...
جمعية تنمية وتعزيز قطاع الثروة الحيوانية في تشاد تعتقد أن مختلف الشركات...
متحدث باسم الاتحاد الأوروبي يصرِّح اليوم بأن الاتحاد الأوروبي سيبدأ إجراء مفاوضات...
المجموعة الإنمائية للجنوب الإفريقي «سادك» تكلِّف فريقًا من رجال الدولة والمسؤولين البارزين...
لجنة السياسة النقدية التابعة للبنك المركزي في غانا تعلن في بيانٍ رفع...
صحيفة «الجريدة» تقول إن مجلس الوزراء الكويتي، وضع خطوةٍ إيجابية، من شأنها...
أوليفييه جان بابتيست، مدير مؤسسة النفط في مدغشقر، يؤكد أن أزمة نفاد...
السفارة الفرنسية في باماكو تدين اتهامات وزير خارجية مالي لها بأن «الجيش...