«لابيد»: قمة «آي 2 يو 2» تهدف لإيجاد حلول لمشكلة أمن الغذاء

  • 14 يوليو 2022

ملخص الخبر
الموقع الرسمي للحكومة الإسرائيلية ينقل تصريحات يائير لابيد، رئيس الوزراء خلال مشاركته في قمة «آي 2 يو 2» مع زعماء أمريكا والهند والإمارات، التي أكد خلالها أن هذه المجموعة ليست «خيرية» بل تهدف إلى خلق تنافس بين الدول الأعضاء فيها بما يساعد في وضع حلول لأزمات مشتركة مثل أزمة أمن الغذاء التي تحوّلت إلى موضوع مركزي في إفريقيا وأمريكا اللاتينية وشرق آسيا والشرق الأوسط.
تفاصيل الخبر

سياسي

  • الموقع الرسمي للحكومة الإسرائيلية ينقل تصريحات يائير لابيد، رئيس الوزراء خلال مشاركته في قمة «آي تو يو 2» مع زعماء أمريكا والهند والإمارات، والتي كان أبرز ما جاء فيها الآتي:
  • هذه المجموعة نشأت قبيل عدة شهور بعد عقد اجتماع في منزل السفير الإماراتي بواشنطن، والذي ناقشنا خلاله مرحلة ما بعد السيطرة على فيروس كورونا.
  • نقطة انطلاقنا كانت أنه في العالم الحديث الذي نحيا به علينا تحسين قدراتنا للتعاون السريع، والربط الجيد للتكنولوجيا المتقدمة مع الموارد الطبيعية، والتفكير في مفاهيم جديدة حول الطاقة والأمن والغذاء وتكنولوجيا المياه والدفاع والتجارة.
  • كل دولة من دولنا طرحت على الطاولة تحديات مختلفة وبدائل مختلفة، لكن الأمر الذي حوَّل فرصتنا إلى فرصة كبيرة جدًا، أنه في القرن الـ21 التحديات محلية لكن الحلول عالمية.
  • العالم كله منشغل بالمشاكل المتعلقة بأمن الغذاء، فأزمة المناخ والحرب بأوروبا ووباء كورونا أدت إلى انعدام الأمن الغذائي العالمي الذي يوشك أن يتحول إلى موضوع مركزي بأفريقيا وأمريكا اللاتينية وشرق آسيا والشرق الأوسط.
  • مبادرة مثل «ممر الغذاء» بين الهند والإمارات، التي نشأت في هذه المجموعة، هي مثال بارز على حل خلَّاق للمشكلة التي نواجهها؛ فنقل الغذاء بشكل سريع، وتكنولوجيا الحفاظ عليه والقدرة على الربط بين بدائل نسبية سويًا هي الحل لهذه المشكلة.
  • منذ نشوب الحرب في أوكرانيا كل واحد منا اضطر إلى مواجهة هذه الأزمة على المستوى المحلي، بما كان لها من تأثير على غلاء المعيشة بشكل دراماتيكي وما لذلك من تأثير سياسي، وكانت الحلول الحقيقية هي التعاون بين الدول.
  • أريد أن أؤكد أن هذه المجموعة ليست «خيرية»، فنحن نريد أن نغير العالم للأفضل، لكننا في الوقت ذاته سنخلق المنافسة بين دولنا.
  • هذه المجموعة مهمة لأن بها أربعة دول أعضاء مختلفين جدًا، لكن حينما بدأنا الحديث اكتشفنا أن جميعنا نريد الأشياء نفسها ونواجه التحديات نفسها التي لا يمكن لدولة حتى لو كانت كبيرة أو غنية أن تواجهها بنفسها.
  • هذه المجموعة، من وجهة نظري، هي النموذج الصحيح، وبدائلنا واضحة وكذا احتياجاتنا، فنحن بإمكاننا خلق منظومة بإمكانها اتخاذ قرارات سريعة وذكية وايجاد الطرق لتعزيز التواصل بين الدول لتنفيذ المشروعات نفسها.
  • المشروعات التي أشرت إليها هي البداية فقط، وهي ليست قائمة مغلقة؛ فدورنا كزعماء دول هو دفع أطقمنا المساعدة لبحث المجالات التي يمكن من خلالها إحداث تغيير حقيقي، ولفحص المشروعات الجديدة، ووضعها على الطاولة.
شارك
موقع «غينيا نيوز» يفيد بأن «الإدارة العامة لمكتب الإعلان الغيني طمأنت جميع...
صحيفة «لوفيجارو» تفيد بتجمع آلاف الأشخاص منظمين مَسيرة اليوم الثلاثاء بماريكانا في...
سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي،...
موقع «كوتونو.كوم» يفيد بغمر الأمطار الغزيرة طريق «نيكي-كالالي» في مقاطعة «بورغو» بجمهورية...
أيمن الصفدي، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني، يجري مع...
مجموعة من مشرعي الكونغرس الأمريكي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي برئاسة السيناتور إد...
لازلو بالكوفيتش، وزير التكنولوجيا والصناعة المجري، يقول على هامش زيارته إلى أنقرة،...
يون سيوك-يول، رئيس كوريا الجنوبية، يقول إنه يفكر في تطبيق «تغييرات» غير...
معالي سهيل المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية، يؤكِّد خلال مشاركته في المؤتمر...
زلماي خليل زاد، المبعوث الأمريكي السابق إلى أفغانستان، يعرب في مقابلة مع...