إثيوبيا على أعتاب مليون وظيفة في صناعة النسيج

  • 14 يوليو 2022

ملخص الخبر
قناة «سكاي نيوز عربي» تفيد بأن «مختصين توقعوا أن تتمكن إثيوبيا خلال السنوات الثلاث المقبلة من خلق مليون وظيفة في قطاع صناعة النسيج النامي بقوة، لتتحول بحلول العام 2025 إلى أكبر مركز لصناعة النسيج في إفريقيا وتعزز تنافسيتها العالمية إلى جانب كل من الصين وبنغلاديش». وبحسب القناة حقّقت صناعة النسيج في إثيوبيا متوسط نمو سنوي بنسبة 23 في المئة خلال السنوات الخمس الأخيرة مدفوعة بشكل أساسي بتوفر العمالة الرخيصة، والمواد الخام، وانخفاض تكلفة الطاقة، ووضع سياسات حكومية محفزة.
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • مختصون يتوقعون أن تتمكن إثيوبيا خلال السنوات الثلاث المقبلة من خلق مليون وظيفة في قطاع صناعة النسيج النامي بقوة لتتحول بحلول العام 2025 إلى أكبر مركز لصناعة النسيج في إفريقيا وتعزز تنافسيتها العالمية إلى جانب كل من الصين وبنغلاديش. وفيما يلي أبرز التفاصيل المتعلقة بهذا الخصوص:
  • حققت صناعة النسيج في إثيوبيا متوسط نمو سنوي بنسبة 23 في المئة خلال السنوات الخمس الأخيرة مدفوعة بشكل أساسي بتوفر العمالة الرخيصة، والمواد الخام، وانخفاض تكلفة الطاقة، ووضع سياسات حكومية محفزة شملت إعفاءات ضريبية كاملة على صادرات الملابس إلى أوروبا والولايات المتحدة.
  • كما تمثل الأراضي الصالحة لزراعة القطن عامل آخر يشجع الشركات الدولية على الانتقال إلى إثيوبيا.
  • ويسهم القطاع بنحو 600 مليون دولار من مجمل الصادرات التي تبلغ في المتوسط نحو 2.6 مليار دولار سنويا.
  • وقال ملاكو أليبل، وزير الصناعة الإثيوبي، إن عائدات القطاع فاقت الهدف المحدد لها في الموازنة بأكثر من 20 في المئة. ووفقا للوزير الإثيوبي فقد صدر خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي 80 مصنعا منتجاته إلى الأسواق الدولية.
  • وفي الواقع؛ عملت إثيوبيا على بناء 13 مجمعا لصناعة النسيج في جميع أنحاء البلاد كجزء من استراتيجية دفع التنمية الاقتصادية وتوفير فرص عمل تحد من البطالة والفقر المدقع في أوساط شريحة كبيرة من السكان البالغ تعدادهم نحو 115 مليون نسمة.
  • ويعد انخفاض تكلفة العمالة أحد أكبر مصادر المنافسة في صناعة النسيج والملابس في إثيوبيا.
  • يقول دانيال مولقيتا، الخبير الاقتصادي لموقع «سكاي نيوز عربية» إن قلة تكاليف الأيدي العاملة قد تعطي إثيوبيا تفوقا على العديد من البلدان الرائدة في مجال صناعة النسيج.
  • ووفقًا لمولقيتا، فإن تكلفة العمالة في إثيوبيا أقل بنحو 50 في المائة مقارنة بالهند أو دول آسيا الأخرى، وقد دفع هذا العديد من الشركات إلى تحويل تركيزها إلى الدولة الإفريقية.
  • وعلى هذا النحو، أصبحت صناعة النسيج في إثيوبيا محركًا رئيسيًا لخلق الوظائف، ونجح مجمعا «بولي ليمي» في العاصمة أديس أبابا و«هواسا»؛ وحدهما في خلق أكثر من 50 ألف فرصة عمل.
  • ويقول سمور جبريمايكل، ممثل المنطقة الصناعية في «هواسا»، لموقع «سكاي نيوز عربية» إن المجمع اجتذب 18 شركة دولية مما أسهم في خلق أكثر من 20 ألف فرصة عمل لسكان المنطقة الواقعة على بعد 270 كيلومترا جنوب العاصمة.
  • واستطاعت إثيوبيا الاستفادة من أحدث التقنيات العالمية في مجال صناعة النسيج: لكن في المقابل لا تزال هناك حاجة للاستثمار أكثر في مجال التدريب على استخدام تلك التقنيات.
شارك
العميد سعيد شعبانيان، مساعد وزير الدفاع الإيراني للشؤون التنسيقية، يصرِّح بأن «العقوبات...
الأميرال علي رضا تنغسيري، قائد القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني، يصرِّح...
وكالة «الأناضول» التركية تقول إن «الإمارات حلَّت في المرتبة الأولى عالميًّا ضِمن...
فور إيسوزيمنا غناسينغبي، رئيس جمهورية توغو يقوم بزيارة عمل وصداقة إلى ليبرفيل...
محكمة استئناف في شمال نيجيريا، ترفض استئنافًا قدَّمه مغنٍّ يبلغ من العمر...
برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة يصرّح اليوم بأن النزاع المستمرَّ منذ...
الجيش السنغالي، أحد المشاركين الرئيسيين في قوة الأمم المتحدة بمالي، يؤكِّد استمرار...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول إن «الرئيس الأوكراني طلب منا بشكل...
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله،...
العميد أمير حاتمي، كبير مستشاري القائد الأعلى للقوات المسلحة الإيرانية لشؤون الجيش،...