«عبداللهيان» لصحيفة إيطالية: اقترحنا على الأمريكيين تأجيل القضايا المتعلقة بالقائمة السوداء

  • 14 يوليو 2022

ملخص الخبر
حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يتحدث في مقابلة مع صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية، عن قضايا عدة، بما في ذلك الحرب الأوكرانية والزيارة المقبلة لفلادمير بوتين، الرئيس الروسي، إلى طهران، وزيارة جو بايدن، الرئيس الأمريكي، إلى المنطقة، إضافةً إلى مفاوضات رفع العقوبات. ويقول «عبداللهيان» إن «بلاده تريد ضمانات اقتصادية قوية في مفاوضات إحياء الاتفاق النووي»، مشيرًا إلى أن «بلاده اقترحت فكرة على الأمريكيين بتأجيل القضايا المتعلقة بالقائمة السوداء».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يتحدث في مقابلة مع صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية، عن عدة قضايا، بما في ذلك الحرب الأوكرانية والزيارة القادمة لـ بوتين إلى طهران، وزيارة بايدن إلى المنطقة، بالإضافة إلى مفاوضات رفع العقوبات.
  • ردًا على سؤال مفاده «لنبدأ بالحرب في أوكرانيا، أدانت إيران هذا الصراع، لكنها لم تدين الاعتداء الروسي على وجه التحديد، لماذا؟»، يُجيب أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، قائلًا:
  • أعلنا مواقفنا ضد الحرب في أوكرانيا منذ البداية بشكل واضح للغاية. أعني أننا نعارض الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا.
  • منذ البداية، حاولنا وقف الحرب وبدء مفاوضات سياسية بين الطرفين.
  • أجريت أنا شخصيًا اتصالات هاتفية مع وزير خارجية أوكرانيا ثلاث مرات ومرارًا وتكرارًا مع سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي.
  • ما زلنا نعتقد أن حل قضية أوكرانيا لن يكون بالحرب، وبغض النظر عن المدة التي يستغرقها هذا الصراع، لن يكون هناك خيار سوى التفاوض لتسويتها.
  • ردًا على سؤال مفاده «أعلن الكرملين مؤخرًا عن زيارة بوتين إلى طهران لمناقشة الوضع في سوريا الأسبوع المقبل. هل ستتحدثون عن أوكرانيا في هذه الزيارة؟» يُجيب أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، قائلًا:
  • سيعقد الاجتماع الثلاثي في إطار أستانا، وسيعقد بشكل حضوري لأول مرة منذ ثلاث سنوات.
  • سيتم مناقشة قضايا مهمة مثل عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم والعقوبات المفروضة على سوريا والعمليات العسكرية التركية المحتملة في المنطقة الحدودية لمكافحة الإرهاب.
  • في اجتماع مع الرئيس بوتين في تركمانستان قبل أسبوعين، أثار الرئيس رئيسي مواقف إيران من الحرب الأوكرانية وأعلن أنه بينما ندرك جذور الحرب، فإن إيران لا تزال تعارض الصراع.
  • سنواصل بالتأكيد جهودنا لتحقيق وقف لإطلاق النار في أوكرانيا بوجود الرئيس الروسي في طهران.
  • ردًا على سؤال مفاده «إلى أي مرحلة وصلت المفاوضات لاستئناف الاتفاق النووي؟ بالرغم من أن الاجتماع الأخير في الدوحة لم يسير على ما يرام»، يُجيب أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، قائلًا:
  • أجرت الحكومة الإيرانية الجديدة محادثات جادة مع نظرائها حول القضية النووية. لقد توصلنا إلى مسودة، 90 في المئة منها يحظى بموافقة مجموعة دول «4+1»، وكذلك الأمريكيين.
  • نحن على اتصال مع الأمريكيين لرفع العقوبات. وهم يتشاورون من خلال الاتحاد الأوروبي ووزراء خارجية بعض البلدان. وقد تم إحراز تقدم كبير في المسودة وكذلك الأفكار التي تم طرحها.
  • لا أعتقد أنه من الصواب القول إنه كان هناك فشل حدث في الدوحة.
  • هناك تقدم، ولكن هناك قضايا أخرى تحتاج إلى معالجة.
  • ردًا على سؤال مفاده «ما هي القضايا؟ (أي القضايا التي تحتاج إلى معالجة»، يُجيب أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، قائلًا:
  • نريد ضمانات اقتصادية قوية. إذا تعاقدت شركة غربية مع نظيرتها الإيرانية، فيجب أن تكون واثقة من أن المشروع سيتم تنفيذه والحصول على تعويض إذا تم فرض عقوبات.
  • ردًا على سؤال مفاده «هل إيطاليا واحدة من الدول التي تتواصلون من خلالها مع أمريكا»، يُجيب أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، قائلًا:
  • لقد تحدثت مع دي مايو، وزير الخارجية الإيطالي بشأن القضية النووية، واقترح بعض الأفكار الجيدة التي سننظر فيها في المفاوضات.
  • في الأشهر الـ 10 الماضية، بالإضافة إلى اجتماعنا في روما، التقينا مرتين مع بعضنا البعض وتحدثنا عن مختلف القضايا، بما في ذلك الاتفاق النووي.
  • نحن الآن في مرحلة جديدة من تبادل وجهات النظر، ونرحب بقدرات وإمكانيات وزارة الخارجية الإيطالية في المفاوضات النووية، كما نرحب بأي فكرة يمكن أن تساعد في إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي.
  • لذلك، نحن نبحث عن اتفاق جيد وقوي ومستدام ونرحب بمساعدة البلدان الأخرى، بما في ذلك إيطاليا.
  • ردًا على سؤال مفاده «هل حقيقة أن أمريكا ترفض إزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية تشكل عقبة أمام الاتفاق النووي؟»، يُجيب أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، قائلًا:
  • اقترحنا فكرة على الأمريكيين، لتأجيل القضايا المتعلقة بالقائمة السوداء.
  • لكننا بحاجة إلى التأكد من حصول الشركات الإيرانية على فوائدها الاقتصادية وحصتها في الاتفاق النووي.
  • الحصول على فوائد اقتصادية في الاتفاق النووي ضروري، ولا نريد شيئًا يتجاوز الاتفاق النووي.
  • ردًا على سؤال مفاده «لنتحدث عن زيارة جو بايدن، الرئيس الأمريكي، إلى الشرق الأوسط، إيران ستكون في مركزية المفاوضات، ماذا تتوقعون وإلى أي شيء تأملون؟» يُجيب أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، قائلًا:
  • في الأشهر الأخيرة أجرينا مفاوضات إيجابية مع السعودية. إن الاهتمام بجيراننا هو أحد أولويات سياستنا الخارجية. قيل لنا أن الموضوع الرئيسي لهذه الزيارة سيكون الأمن الغذائي والطاقة.
  • الكيان الصهيوني يرغب في أن يحول هذه الزيارة إلى فرصة لتصعيد القضايا الأمنية واستخدامها ضد إيران.
  • نأمل أن يولي الجانب الأمريكي اهتمامًا حتى لا تتحول هذه الزيارة إلى فرصة غير بنَّاءة وعلى عكس الرغبات المُعلنة للوصول إلى نتيجة في المفاوضات النووية.

عسكري

  • ردًا على سؤال مفاده «أعلن جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي الأمريكي، مؤخرًا أن روسيا على وشك الحصول على مسيّرات قادرة على حمل الصواريخ من إيران، ما هو رد حكومتكم؟»، يُجيب أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، قائلًا:
  • لدينا مجموعة متنوعة من التعاون مع روسيا، بما في ذلك في قطاع الدفاع، لكننا لا نساعد أيا من أطراف النزاع لأننا نعتقد أن الحرب يجب أن تتوقف.
  • أعتقد أن المشكلة الحالية في الصراع هي أن مصنعي الأسلحة في بعض الدول الغربية، بما في ذلك الولايات المتحدة، يحاولون بيع منتجاتهم.
  • سنتجنب أي عمل يؤدي إلى تصعيد التوتر وسنبذل الجهود لوقف الحرب.

نووي

  • ردًا على سؤال مفاده «تشكو الوكالة الدولية للطاقة الذرية من إغلاق بعض الكاميرات المستخدمة لمراقبة برنامجكم النووي. هل أنتم مستعدون لتفعيل الكاميرات لاستئناف الحوار مع الغرب؟»، يُجيب أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، قائلًا:
  • لم نقم بإيقاف تشغيل الكاميرات. أخرجناهم من المدار. هذه هي الكاميرات التي قامت إيران طوعًا بتركيبها للمراقبة وأخرجناها من المدار ردًا على القرار الجائر من قِبل أمريكا والدول الأوروبية الثلاث في الوكالة الدولية للطاقة الذرية للضغط على إيران خلال المفاوضات.
  • حينما تصل المفاوضات إلى نتيجة، سنعيد إدخال الكاميرات إلى المدار.
  • تحاول إيران التوصل إلى اتفاق جاد ومستدام وهي مصممة على إحياء الاتفاق النووي.
شارك
الأميرال حبيب الله سياري، مساعد القائد العام للجيش الإيراني للشؤون التنسيقية، يؤكد...
وكالة «الأناضول» التركية تنقل عن مسؤولين في وزارة الخارجية التركية قولهم إن...
حسن كاظمي قمي، مبعوث الرئيس الإيراني الخاص لشؤون أفغانستان، يشير في سلسلة...
صحيفة «يسرائيل هايوم» تنقل عن شتيفن زايبرت، سفير ألمانيا الجديد لدى إسرائيل،...
أنتوني بلينكن، وزير الخارجية الأمريكي، يحثُّ خلال زيارته أمس لرواندا، الحكومتين الكونغولية...
البنك المركزي في أوغندا يصدر اليوم قرارًا رفع بموجبه سعر الفائدة على...
الصومال يشهد موجة شديدة من الجفاف تسببت في نزوح أكثر من مليون...
وكالة أنباء «باختر» الأفغانية تقول عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»...
فيليكس تشيسكيدي، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، يحضر العرض العسكري بمناسبة عيد الاستقلال...
المركز الإفريقي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها يؤكد إن القارة الإفريقية (البالغ...