«بايدن» لقناة إسرائيلية: سنلجأ إلى القوة ضدّ إيران كملاذ أخير لمنعها من امتلاك أسلحة نووية

  • 13 يوليو 2022

ملخص الخبر
جو بايدن، الرئيس الأمريكي، يقول في مقابلةٍ مع القناة الثانية عشرة الإسرائيلية «ماكو»، إنه «يعتقد بأنه يجب العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران، والقرار بيد طهران الآن»، مضيفًا: «سنلجأ إلى استخدام القوة ضدّ إيران كملاذ أخير لمنعها من امتلاك أسلحة نووية». وتطرق «بايدن» إلى إمكانية التطبيع بين إسرائيل والسعودية، قائلًا: «التطبيع بين إسرائيل والسعودية يمكن أن يستغرق وقتًا طويلًا، لكن تعميق العلاقات بينهما والعمل المشترك، هو أمر منطقي بالنسبة لي».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • القناة الثانية عشرة الإسرائيلية «ماكو» تُجري مقابلة مع جو بايدن، الرئيس الأمريكي، تطرق خلالها إلى الملف النووي الإيراني، وعزمه العودة إلى الاتفاق النووي بالرغم من المعارضة الإسرائيلية. وتنقل القناة عن «بايدن» قوله الآتي:
  • أعتزم العودة إلى الاتفاق النووي، لأن الأمر الأسوأ من إيران في الوضع الحالي هو امتلاك إيران أسلحة نووية.
  • أعتقد أن دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي السابق، ارتكب خطأً فادحًا عندما انسحب من الاتفاق النووي، لأن إيران أصبحت الآن أقرب إلى تطوير أسلحة نووية مما كانت عليه في الماضي.
  • أعتقد أنه يجب العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران، والقرار بيد طهران الآن.
  • أتعهد بعدم الدخول في اتفاق نووي مع إيران، إذا توقف الأمر على إزالة الحرس الثوري من قائمة التنظيمات الإرهابية.
  • سنلجأ إلى استخدام القوة ضد إيران كملاذ أخير لمنعها من امتلاك أسلحة نووية. وإيران لن تُصبح دولة نووية في فترة ولايتي.
  • في سياق متصل، تطرق جو بايدن، الرئيس الأمريكي، خلال مقابلته مع القناة الثانية عشرة الإسرائيلية، إلى الهدف من زيارته إلى السعودية، وقال الآتي:
  • الهدف من زيارتي إلى السعودية هو الاستقرار في الشرق الأوسط، لأنه مصلحة مهمة جدًا للولايات المتحدة، إضافة إلى مواجهة النفوذ الروسي والصيني.
  • لإسرائيل مصلحة واضحة، وكذلك للولايات المتحدة، لضمان اندماج إسرائيل في المنطقة، وكلما اندمجت إسرائيل في المنطقة، زاد احتمال التوصل إلى اتفاقات مع الفلسطينيين في المستقبل.
  • التطبيع بين إسرائيل والسعودية يمكن أن يستغرق وقتًا طويلًا، لكن تعميق العلاقات بينهما والعمل المشترك في جميع أنواع المجالات، هو أمر منطقي بالنسبة لي.
  • جو بايدن، الرئيس الأمريكي، خلال مقابلته مع القناة الثانية عشرة الإسرائيلية، يُعلّق على الأصوات المعارضة داخل الحزب الديمقراطي للدعم العسكري الأمريكي لإسرائيل، من منطلق كونها دولة فصل عنصري، ويقول الآتي:
  • أعضاء الحزب الديمقراطي الذي يصفون إسرائيل بأنها دولة فصل عنصري مُخطئون، إسرائيل دولة ديمقراطية، وإدارتي خصصت ميزانية لدعم القبة الحديدية، كما نعمل على مشروع الليزر الذي يمكن أن يحل محل «القبة الحديدية».
  • إسرائيل دولة ديمقراطية، ونحن ملتزمون بأمنها، وأستطيع العمل مع أي رئيس وزراء مُنتخب في إسرائيل.
شارك
الأميرال حبيب الله سياري، مساعد القائد العام للجيش الإيراني للشؤون التنسيقية، يؤكد...
وكالة «الأناضول» التركية تنقل عن مسؤولين في وزارة الخارجية التركية قولهم إن...
حسن كاظمي قمي، مبعوث الرئيس الإيراني الخاص لشؤون أفغانستان، يشير في سلسلة...
صحيفة «يسرائيل هايوم» تنقل عن شتيفن زايبرت، سفير ألمانيا الجديد لدى إسرائيل،...
أنتوني بلينكن، وزير الخارجية الأمريكي، يحثُّ خلال زيارته أمس لرواندا، الحكومتين الكونغولية...
البنك المركزي في أوغندا يصدر اليوم قرارًا رفع بموجبه سعر الفائدة على...
الصومال يشهد موجة شديدة من الجفاف تسببت في نزوح أكثر من مليون...
وكالة أنباء «باختر» الأفغانية تقول عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»...
فيليكس تشيسكيدي، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، يحضر العرض العسكري بمناسبة عيد الاستقلال...
المركز الإفريقي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها يؤكد إن القارة الإفريقية (البالغ...