عمالقة «الرقائق» يبنون مصنع أشباه موصلات في فرنسا

  • 12 يوليو 2022

ملخص الخبر
صحيفة «وول ستريت جورنال» تقول إن عملاقيّ صناعة الرقائق «غلوبال فاوندريز» و«إس تي ميكروإلكترونيكس»، سيتعاونان لبناء مصنع أشباه موصلات في فرنسا، بالاعتماد على الإعانات الحكومية الفرنسية. وتخطط الشركتين والحكومة الفرنسية لاستثمار ما مجموعه أكثر من 5.7 مليار دولار في المصنع، الذي قالوا إنه سيتم افتتاحه بحلول عام 2026 ويوفر أكثر من 1000 فرصة عمل.
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • صحيفة «وول ستريت جورنال» تقول إن شركتي «غلوبال فاوندريز» و«إس تي ميكروإلكترونيكس»، من أكبر مصنعي الرقائق في العالم، سيتعاونان لبناء مصنع أشباه موصلات في فرنسا، بالاعتماد على الإعانات الحكومية، فيما أصبح سباقًا عالميًا لتعزيز السيطرة على الإمدادات التكنولوجية. وفي التفاصيل:
  • سيقوم صانعَيْ الرقائق بتشغيل المصنع بشكلٍ مشترك في «كرول» في جنوب شرق فرنسا، وسيحصلان على ما وصفوه بأنه دعم مالي كبير من الحكومة الفرنسية.
  • وتخطط الأطراف الثلاثة لاستثمار ما مجموعه أكثر من 5.7 مليار دولار في المصنع، الذي قالوا إنه يجب افتتاحه بحلول عام 2026 وتوفير أكثر من 1000 فرصة عمل. لم يذكروا بالتفصيل كيف سيتم تقسيم الاستثمار.
  • قال كل من صانعَيْ الرقائق والحكومة الفرنسية أن الهدف هو دعم طموح الاتحاد الأوروبي في أن يصبح أقل اعتمادًا على الدول الأخرى في التقنيات المهمة.
  • على مدى العامين الماضيين، تسابقت الولايات المتحدة والصين والدول الأوروبية لتعزيز قدراتها المحلية في صناعة الرقائق بسبب تضافر بعض العوامل.
  • وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة وأوروبا لديهما شركات رائدة في تطوير تكنولوجيا أشباه الموصلات، إلا أن العديد من مصنعي الرقائق الفعليين موجودون في شرق آسيا، بما في ذلك تايوان، الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي التي تطالب بها بكين وتعهدت بالاتحاد معها بالقوة إذا لزم الأمر.
  • النقص العالمي في الرقائق، الذي لم يظهر علامات على البدء في التراجع إلا مؤخرًا، والوباء الذي تسبب في تأخير الشحن في جميع أنحاء العالم، دفع السياسيين إلى اتخاذ خطوات لتوطين ما كان منذ فترة طويلة سلسلة توريد أشباه موصلات متكاملة عالميًا.
  • قدم الاتحاد الأوروبي في وقت سابق من هذا العام خطة لتوفير حوالي 49 مليار دولار لتعزيز أبحاث وإنتاج الرقائق الأوروبية.
  • وبعد فترة وجيزة، أعلنت شركة «إنتل» العملاقة في وادي السيليكون عن نيتها بناء مصانع للرقائق المتطورة في ألمانيا، وذكرت أن المشروع سيتوقف على الدعم الحكومي القادم.
  • تقوم «إنتل» أيضًا ببناء منشآت في أوهايو، قائلة إن نطاق هذه الخطط ووتيرتها يعتمدان على مدى سرعة تخصيص الكونغرس لحوالي 52 مليار دولار لتمويل توسيع إنتاج الرقائق الأمريكية والبحث والتطوير.
  • في عام 2019، أنشأت الصين صندوقًا مدعومًا من الحكومة بقيمة 29 مليار دولار لتعزيز صناعة الرقائق المحلية، وفي العام الماضي أعلنت عن خطط لتسريع التطوير في التقنيات المتقدمة، بما في ذلك الرقائق، بحلول عام 2025.
  • سعت الحكومة الأمريكية إلى منع شركات الرقائق الصينية من استيراد المكونات الأجنبية التي يحتاجونها لصنع أشباه موصلات متقدمة.
  • قالت «غلوبال فاوندريز» و«إس تي ميكروإلكترونيكس»، التي يوجد مقرها في سويسرا، إن المصنع الفرنسي الجديد سيركز على تصنيع رقائق للسيارات والاتصالات والاستخدامات الصناعية.
  • ومن جانبه، قال توماس كولفيلد، الرئيس التنفيذي لشركة «غلوبال فاوندريز»، إن التوسع العالمي للشركة، التي يقع مقرها في نيويورك، سيساعد في أن توفر لعملائها أمن سلاسل التوريد، مضيفًا أن تنفيذ المشروع بدون دعم الحكومة الفرنسية كان سيشكل تحديًا.
  • وبدوره، قال مكتب إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي، إنه يعتزم زيارة موقع المنشأة المخطط لها (اليوم) الثلاثاء.
شارك
علي خامنئي، المرشد الإيراني، يردُّ على رسالة زياد النخالة، الأمين العام لحركة...
وكالة «سبوتنيك الروسية» بالتركي تنقل عن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية...
رئاسة وزراء إسرائيل، تقول عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إن...
«ويليام فييا سيلو»، المفتش العام لقوات الشرطة في سيراليون، يصرّح لوكالة «رويترز»...
إثيوبيا تُعلن بَدء توليد الطاقة من التوربين الثاني في سدّ النهضة، فيما...
تحالف «الجبهة الوطنية للدفاع عن الدستور» في غينيا، وهو تحالف أحزاب ونقابات...
السلطات الانتقالية في مالي، تصدر بيانًا، أعلنت فيه ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم...
المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمجلس النرويجي للّاجئين يحذِّران اليومَ من...
وكالة «دي بي إيه» الألمانية تنقل عن أشوك تشاكرافارتي، عضو لجنة السياسة...
ائتلاف الرئيس ماكي سال، أكبر تحالف للمعارضة في السنغال، يعلن أنه لن...