وزيرة العدل الفنلندية: لا ننوي تغيير قوانين بلادنا استجابةً لمطالب «أردوغان»

  • 4 يوليو 2022

ملخص الخبر
آنا ماجا هنريكسون، وزيرة العدل الفنلندية، تُعلّق على طلب رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، تسليم المجرمين إلى أنقرة، وتقول إن «بلادها ستستمر في اتخاذ القرارات بناءً على التشريعات الحالية للبلاد والاتفاقية الأوروبية المتعلقة بتسليم المجرمين»، مؤكدةً أن «فنلندا لا تنوي تغيير قوانين البلاد استجابةً لمطالب أردوغان». وتُشير «هنريكسون» إلى أن «هلسنكي لن تتنازل على مبادئ سيادة القانون والمساواة في المعاملة بين جميع الناس، وليست ملزمة بتسليم مواطنيها إلى أنقرة وفقًا للاتفاقية».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • صحيفة «سوزجو» التركية تُفيد بأن آنا ماجا هنريكسون، وزيرة العدل الفنلندية، علّقت على طلب رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، بشأن تسليم المجرمين إلى أنقرة، وذلك خلال حوارها مع وسائل الإعلام الفنلندية، وتقول «هنريكسون» الآتي:
  • سنستمر في اتخاذ القرارات بناء على التشريعات الحالية لفنلندا والاتفاقية الأوروبية لتسليم المجرمين.
  • لا ننوي تغيير قوانين فنلندا استجابةً لمطالب «أردوغان»، كما أن المذكرة (المذكرة الثلاثية بين تركيا وفنلند والسويد) تستند إلى أن البلدان ستستمر في العمل وفقًا للاتفاقية الأوروبية المتعلقة بتسليم المجرمين.
  • فنلندا ستستمر في إخضاع جميع طلبات التسليم الواردة من الدول الأجنبية للمراجعة والنظر القانوني.
  • أشغل منصب وزيرة العدل منذ سبع سنوات، وخلال هذا الفترة كنت على ثقة تامة بأن السلطات التي تتعامل مع طلبات التسليم تتصرف بحيادية ومنصفة من الناحية القانونية.
  • مبادئ سيادة القانون والمساواة في المعاملة بين جميع الناس تعتبر من أهم القضايا بالنسبة لي كوزيرة عدل، وقيمنا مبنية على هذه المبادئ ولن نتنازل عنها.
  • هناك ثلاثة أطراف في المذكرة الثلاثية، وربما بعض المطالب تستهدف السويد أكثر من فنلندا.
  • تنص الاتفاقية على أنه لا ينبغي السماح بالتسليم إذا كان الطلب مبنيًا على جريمة سياسية أو جريمة عسكرية، غير معترف بها بموجب القانون الجنائي العادي، كما أن الموقعين على الاتفاقية ليسوا ملزمين بتسليم مواطنيهم.

إضافات

  • بعد اعتراض تركيا على حصول فنلندا والسويد على عضوية «الناتو»، وقعت الدول الثلاث مذكرة مشتركة في قمة قادة «الناتو» التي عقدت في مدريد الأسبوع الماضي؛ ما يمهد الطريق لانضمام البلدين إلى «الناتو».
  • رفعت السويد وفنلندا حظر الأسلحة المفروض عن تركيا، وتعهدتا بعدم دعم التنظيمات الإرهابية «حزب العمال الكردستاني وحدات حماية الشعب الكردي وحزب الاتحاد الديمقراطي» إضافةً إلى تنظيم «فتح الله غولن» الإرهابي.
  • عقب توقيع الاتفاقية مباشرةً، دعا رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، رئيس حزب «العدالة والتنمية»، إلى «تسليم 73 إرهابيًّا» لأنقرة.
شارك
يوسف العيسوي، رئيس الديوان الملكي الأردني، يلتقي أبناء لواء الرمثا، بدعوة من...
شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، تعلن ترسية عقد بقيمة 4.3 مليارات درهم...
جريدة «لا ليبر» البلجيكية تفيد بإعلان إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي، اليوم الخميس...
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس...
نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي، تقول في رسالةٍ إلى زملائها من...
القيادة الحاكمة في سيراليون تفرض حظرًا للتجوُّل على مستوى البلاد، في محاولة...
محمد حمدان دقلو «حميدتي»، نائب رئيس مجلس السيادة في السودان، يؤكِّد أن...
الفريق الركن عبدالله بن حسن النعيمي، وزير شؤون الدفاع البحريني، يستقبل إيريك...
الأمم المتحدة، تقول إن القيود التي تفرضها جماعة الحوثي على العاملين في...
عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز...