وزير الخارجية السوري: هناك جهود إيرانية لحلِّ المشكلة مع أنقرة

  • 3 يوليو 2022

ملخص الخبر
فيصل المقداد، وزير الخارجية السوري، يعقد مؤتمرًا صحفيًّا عقِب استقباله حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني، وردًّا على سؤال حول التهديدات التركية بـ«عدوان جديد يستهدف سوريا»، يقول «إن عبد اللهيان أكّد أن هناك جهودًا إيرانية لحلّ المشكلة». وأضاف «المقداد» أن بلاده «لديها ثقة بإيران وليس بالآخرين»، معربًا عن ترحيبه بأي دور تقوم به طهران.
تفاصيل الخبر

سياسي

  • فيصل المقداد، وزير الخارجية السوري، يبحث في دمشق مع حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني، سبل تطوير التعاون الثنائي في المجالات كافة، وآخر المستجدات في المنطقة. وقال المقداد ما يأتي:
  • وجهات النظر السورية-الإيرانية متطابقة إزاء التطورات في المنطقة.
  • يجب تعزيز التعاون الاقتصادي بين سوريا وإيران لتجاوز آثار الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على البلدين من قبل الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين والتي تمثل أبشع أنواع الإرهاب.
  • ينبغي تفعيل التعاون في الإطار الثنائي والمنظمات الإقليمية والدولية ومتعدد الأطراف لفضح ومواجهة هذه الإجراءات اللاإنسانية.
  • سوريا تدعم الموقف الإيراني المبدئي بشأن الملف النووي، والولايات المتحدة تتحمّل مسؤولية عدم توقيع الاتفاق حتى الآن.
  • الزيارة تأتي في إطار التشاور المستمر بين البلدين.
  • أجرى الوزير عبد اللهيان مع السيد الرئيس بشار الأسد، (الرئيس السوري)، مباحثات في جميع المسائل المتعلقة بالبلدين والعلاقات وشروط تحسين الوضع العام في المنطقة.
  • هناك تطلعات مشتركة للتعاون بين البلدين في العديد من المجالات بما فيها التعاون الاقتصادي.
  • نعبّر عن تقديرنا للدعم الذي تقدمه إيران لسوريا في هذه الظروف الصعبة ونقدر بشكل خاص أن العلاقات بين البلدين هي علاقات حميمية قائمة على المودة والاحترام المتبادل والرغبة في تعميق هذه العلاقات.
  • نضالنا مشترك ضد الإرهاب وندين كل المحاولات التي تقوم بها بعض الدول الغربية لنشر الإرهاب في المنطقة.
  • إيران كما سوريا منفتحة على التعاون مع أشقائها وأصدقائها في كل دول المنطقة.
  • من الضروري تحسين وتطوير العلاقات بين دول الجوار فهذا يأتي كأولوية لتحقيق الأمن والاستقرار.
  • موقف البلدين موحد تجاه الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي السورية بما فيها العدوان الذي أخرج مطار دمشق الدولي من الخدمة والعدوان صباح اليوم على جنوب طرطوس.

  • موقف البلدين موحد تجاه التهديدات التي يطلقها الكيان الإسرائيلي المدعوم من الولايات المتحدة والغرب ضد إيران .

  • سوريا هي التي تقرر متى ترد على هذه الاعتداءات والطريقة التي ترد بها فالقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة يكفلان لها هذا الحق ويكفلان لها حقها بتحرير الجولان السوري المحتل.
  • سوريا وإيران متفقتان على ضرورة عدم السماح للإرهاب بأن يستمر بقتل شعوب المنطقة بدعم كامل من الدول الغربية.
  • بدوره، حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يؤكد أن العلاقات السورية-الإيرانية علاقات استراتيجية لافتًا النظر إلى حرص إيران على تعزيز وتوسيع هذه العلاقات ولا سيما في المجال الاقتصادي. وأضاف عبد اللهيان ما يأتي:

  • إيران تقف إلى جانب سوريا وشعبها لتجاوز الآثار السلبية للإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة عليها من قبل الولايات المتحدة والدول الغربية.
  • بحثت مع السيد الرئيس بشار الأسد، (الرئيس السوري)، العلاقات الثنائية والمواضيع الإقليمية والدولية حيث أكد ضرورة استتباب السلام والأمن والهدوء في المنطقة.
  • بحثت مع الوزير المقداد وعلي مملوك، رئيس مكتب الأمن الوطني، تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، وسبل التعاون طويل الأمد والدائم بين البلدين ولا سيما في المجالات الاقتصادية والتجارية.
  • ناقشنا الأبعاد والجوانب المختلفة للتعاون الثنائي كما اتفقنا على الحلول بشأن العقبات المحتملة في مسيرة التعاون ولا يوجد أدنى شك بأن العلاقات بين طهران ودمشق استراتيجية.
  • نعلن بكل فخر أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم ولن تترك أي دولة صديقة وشقيقة لها وحيدةً.
  • سوريا تقف في الخط الأمامي لمواجهة الكيان الصهيوني المحتل.
  • نعتبر أن أي عملية عسكرية في سوريا تزعزع الأمن في المنطقة.
  • اليوم خلال زيارتي تحدثت مع المسؤولين السوريين ونقلت لهم أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستبذل جهودها للتركيز على حلول عبر الطرق الدبلوماسية والحوار.
  • وردًا على سؤال حول سياسات النظام التركي والتهديدات بعدوان جديد يستهدف سوريا، فيصل المقداد، وزير الخارجية السوري، يقول إن حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني، أكد أن هناك جهود إيرانية لحل المشكلة. وأضاف:

  • العلاقات السورية-الإيرانية تمتد إلى أربعة عقود وقائمة على الثقة المتبادلة وعلى أساس أن طهران تدعم مواقف سوريا، ونحن نرحب بأي دور.

  • نحن نرى أن أي حل يقود إلى انسحاب قوات الاحتلال التركي من الأراضي السورية ووقف أي اعتداءات تركية على سوريا وسحب الدعم التركي للمجموعات الإرهابية وإلى الحفاظ على وحدة سوريا إيجابي.
  • نحن لدينا ثقة بإيران وليس بالآخرين.
شارك
مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، يقول إن «بلاده قرَّرت تعيين سفير...
يائير لابيد، رئيس الوزراء الإسرائيلي، يقول عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي...
اللواء محمد باقري، رئيس هيئة الأركان العامة في القوات المسلحة الإيرانية، يصف...
صحيفة «الوحدة» التشادية تفيد باستعداد «أم جرس»، عاصمة منطقة إنـِّدي الشرقية في...
وكالة «رويترز» تفيد بإجراء «ويليام روتو»، رئيس كينيا المنتخب، اجتماعًا اليوم الأربعاء...
فولوديمير زيلينسكي، الرئيس الأوكراني، وهاكيندي هيشيليما، نظيره الزامبي، يتباحثان عبر الهاتف مساء...
وكالة «شينخوا» الصينية تفيد بأن «ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم أنطونيو غوتيريش، الأمين...
محمد العروسي، مستشار وزير المياه والطاقة وعضو البرلمان الإثيوبي، يرى أن «محاولة...
وكالة «أسوشيتد برس» تفيد بتحذير «مونيكا موتسفانجو، وزيرة الإعلام في زيمبابوي، من...
تاندي موديسي، وزيرة الدفاع وشؤون المحاربين القدامى في جنوب إفريقيا، تؤكِّد في...