فائض الميزان التجاري العُماني يرتفع إلى 2.1 مليار ريال

  • 2 يوليو 2022

ملخص الخبر
حركة التبادل التجاري بين عُمان والعالم شهدت انتعاشًا ملموسًا خلال الربع الأول من العام الحالي، بدعم من الزيادة الكبيرة في حجم صادرات النفط والغاز وارتفاع قيمة الصادرات غير النفطية. وسجَّل الميزان التجاري للسلطنة فائضًا بقيمة 2.1 مليار ريال خلال الربع الأول من العام الحالي، وبلغ إجمالي الواردات 3.4 مليار ريال، في حين ارتفعت الصادرات إلى 5.2 مليار ريال منها 294 مليون ريال من أنشطة إعادة التصدير، وبذلك يبلغ إجمالي التبادل التجاري للسلطنة 8.7 مليار ريال خلال الفترة ذاتها.
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • حركة التبادل التجاري بين عُمان والعالم شهدت انتعاشًا ملموسًا خلال الربع الأول من العام الجاري بدعم من الزيادة الكبيرة في حجم صادرات النفط والغاز وارتفاع قيمة الصادرات غير النفطية. وفيما يلي أبرز ما ورد في الخبر:
  • الميزان التجاري للسلطنة سجل فائضًا بقيمة 2.1 مليار ريال خلال الربع الأول من العام الجاري، وبلغ إجمالي الواردات 3.4 مليار ريال.
  • في حين ارتفعت الصادرات إلى 5.2 مليار ريال منها 294 مليون ريال من أنشطة إعادة التصدير، وبذلك يبلغ إجمالي التبادل التجاري للسلطنة 8.7 مليار ريال خلال الفترة المشار إليها.
  • وفي ظل التوجه نحو تعزيز التنويع الاقتصادي وخفض الاعتماد على النفط تستهدف السلطنة تحقيق زيادة ملموسة في حركة التبادل التجاري ورفع مساهمة الصادرات غير النفطية في إجمالي الصادرات.
  • كما تركز توجهات ترويج الصادرات على دعم المنتج المحلي وتعزيز تواجده في الأسواق الخارجية عبر التسويق ومعارض الترويج وفتح الأسواق الجديدة وتشجيع الاستفادة من إمكانيات التجارة الإلكترونية.
  • من المتوقع أن تساهم الشراكات الاستراتيجية للسلطنة مع الدول الشقيقة والصديقة في تعزيز دور قطاع التجارة في النمو الاقتصادي.
  • يعد برنامج جلب الاستثمارات الخاصة للسلطنة أحد مسرعات المرحلة الأولى للخطة التنفيذية للرؤية المستقبلية عُمان 2040 المرتبطة بمحور الاقتصاد والتنمية والذي يعد الأولوية الأولى في المرحلة الحالية.
  • كما تتبنى البرامج الاستراتيجية الاستثمارية لخطة التنمية العاشرة توجهات طموحة نحو تعزيز موقع السلطنة على خارطة التجارة العالمية ودعم تواجد الصادرات العُمانية في الأسواق الخارجية.
  • استمرارًا للتعافي في الوضعين المالي والاقتصادي منذ العام الماضي، شهد الربع الأول من العام الجاري تحسنًا كبيرًا في عدد من المؤشرات المالية والاقتصادية للسلطنة، إذ حقق معدل نمو الناتج المحلي زيادة ملموسة بنسبة 25.7 بالمائة بالأسعار الجارية.
  • كما شهد معدل تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة صعودًا بنسبة نحو 19 بالمائة خلال الربع الأول من هذا العام.
  • كما تحسنت آفاق مؤشرات المالية العامة للدولة ومن المتوقع وفق المؤسسات الدولية أن ينخفض حجم الدين العام إلى نحو 45 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي وأن تسجل الميزانية العامة فائضًا بما يصل إلى ملياري ريال عُماني بنهاية عام 2022 بدعم من الصعود الكبير في أسعار النفط العالمية وإجراءات الترشيد والضبط المالي.
  • فيما يتعلق بالتبادل التجاري خلال الربع الأول من 2022، تضمنت قائمة أكبر الشركاء التجاريين لعُمان والإمارات والهند والسعودية والصين وقطر واليابان وكوريا الجنوبية.
  • وفي جانب الصادرات من عُمان، تحتل الصين المرتبة الأولى وتستحوذ على 26 بالمائة من إجمالي صادرات السلطنة، والجانب الأكبر منها صادرات نفطية، وتليها اليابان بنسبة 15 بالمائة من إجمالي الصادرات العُمانية، ثم الهند بنسبة 10 بالمائة وكوريا الجنوبية 6.9 بالمائة والإمارات 5.2 بالمائة.
  • قيمة صادرات النفط والغاز تصل نحو 3.3 مليار ريال، والصادرات غير النفطية 1.8 مليار ريال وتسهم صادرات اليوريا بنحو 196 مليون ريال وديزل المحركات 108 ملايين ريال وخامات الحديد ومركزاتها 85 مليون ريال والبولي ايثلين 71 مليون ريال، وصادرات سلعية أخرى 1.4 مليار ريال.
  • أما واردات السلطنة، فتستحوذ الإمارات على أكثر من مليار ريال منها بنسبة 31 بالمائة من إجمالي الواردات ويليها الهند بنسبة نحو 10 بالمائة ثم السعودية 8.7 بالمائة والصين 7 بالمائة وقطر نحو 5 بالمائة.
  • مع معاودة حركة التجارة العالمية للنشاط ملموس وتعافيها من تبعات الجائحة، تشهد حركة التجارة نموًا جيدًا منذ بداية العام الماضي، وقد ارتفع فائض الميزان التجاري للسلطنة إلى 5.1 مليار ريال بنهاية عام 2021، مقارنة مع 3.7 مليار ريال في عام 2020.
  • وجاء ارتفاع الفائض خلال العام الماضي وسط صعود قيمة كل من الصادرات النفطية والصادرات السلعية غير النفطية.
  • الصادرات السلعية غير النفطية حققت قفزة كبيرة خلال العام المنتهي بنسبة زيادة تقدر بنحو 91 بالمائة مقارنة مع عام 2020.
  • الإحصائيات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات كانت قد رصدت زيادة كبيرة في إجمالي الصادرات السلعية للسلطنة بنسبة 43.8 بالمائة، مسجلًا 17 مليار ريال بنهاية العام الماضي مقارنة مع 11.7 مليار ريال في نهاية 2020.
  • يتضمن إجمالي الصادرات في العام المنصرم 10 مليارات ريال من الصادرات النفطية، و5.8 مليار ريال من الصادرات غير النفطية، إضافة إلى 1.3 مليار ريال من أنشطة إعادة التصدير.
  • كما ارتفع حجم واردات السلطنة بنسبة 49.5 بالمائة مسجلًا 12 مليار ريال بنهاية 2021، مقارنة مع 8 مليارات ريال بنهاية 2020.
  • يعد فائض الميزان التجاري هو حجم الفارق بين إجمالي الصادرات والواردات لكل دولة وهو أحد المؤشرات المهمة التي يتم عن طريقها قياس حسابات المدفوعات الخارجية، ويصب تحقيق فائض في صالح توازن المؤشرات الاقتصادية نظرًا لارتفاع قيم الصادرات مقارنة مع الواردات.
  • وكان صندوق النقد الدولي كان قد أشاد في ختام زيارته إلى السلطنة في إطار التحضير لبعثة مشاورات المادة الرابعة لعام 2022م، بالجهود التي بذلتها الحكومة العُمانية للتخفيف من آثار جائحة كورونا «كوفيد-19» ومضيها نحو التعافي والتدابير المالية الموجهة للدعم الاجتماعي ومساعدة الشركات على التعافي الاقتصادي من آثار الجائحة.
  • وتوقع صندوق النقد الدولي أن يحقق الحساب الجاري للسلطنة فائضا بنسبة 6.8 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي في عام 2022 ويرجع ذلك إلى ارتفاع أسعار النفط والإجراءات المالية التي تبذلها الحكومة لخفض الإنفاق وتعزيز الإيرادات غير النفطية في إطار برنامج الاستدامة المالية كأحد ممكنات نجاح الرؤية المستقبلية عُمان 2040.
شارك
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله،...
حساب «أفغان أردو» يقول عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن «الإمارة الإسلامية...
معالي الدكتور عبدالرحمن العور، وزير الموارد البشرية والتوطين، يُصدر قرارًا بشأن الضمان...
مجلس الاستثمار الباكستاني يقول إن شركة «أنوار آسيا للاستثمار» العمانية ستستثمر 2.3...
البيانات الصادرة عن المصرف المركزي تكشف عن ضخ البنوك العاملة في الدولة...
يائير لابيد، رئيس الوزراء الإسرائيلي، يبارك عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي...
صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم...
ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، يدعو في تصريحاتٍ لوكالة...
إسحاق هرتسوغ، الرئيس الإسرائيلي، يقول عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»،...
معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة،...