«رويترز»: أسكتلندا تسعى إلى التصويت على الاستقلال العام المقبل

  • 29 يونيو 2022

ملخص الخبر
وكالة «رويترز» تفيد بإعلان نيكولا ستورجون، رئيسة الوزراء الأسكتلندية، خططًا لـ«إجراء استفتاءٍ ثانٍ على استقلال أسكتلندا في أكتوبر من العام المقبل، متعهدةً باتخاذ إجراءاتٍ قانونية لضمان إجراء التصويت في حال محاولة لندن منعه». وبحسب الوكالة أكدت «ستورجون»، في حديثها أمام البرلمان الأسكتلندي، أنها «لن تسمح للديمقراطية الأسكتلندية بأن تكون أسيرة بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطاني، أو أي رئيسٍ آخر للوزراء». وكان «جونسون» قد رفض إصدار أمرٍ بموجب «المادة 30» التي تمنح للبرلمان الأسكتلندي سلطة إجراء استفتاء؛ لمواجهة ضغوط اقتصادية».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • نيكولا ستورجون، رئيسة الوزراء الأسكتلندية، تعلن خططًا لإجراء استفتاءٍ ثانٍ على استقلال أسكتلندا في أكتوبر من العام المقبل، متعهدةً باتخاذ إجراءاتٍ قانونية لضمان إجراء تصويت إذا حاولت الحكومة البريطانية منعه، وفقًا لما أوردته وكالة «رويترز». وفيما يأتي التفاصيل:
  • جاءت تصريحات «ستورجون» بالتزامن مع إعلان الحكومة الأسكتلندية التي يقودها، حزبها الوطني الأسكتلندي المؤيد للاستقلال، مشروع قانون استفتاء يُحدّد خطط التصويت على الانفصال في 19 أكتوبر 2023.
  • أكدت رئيسة الوزراء الأسكتلندية أنها ستطلب خطيًّا من بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطاني، الإذن بإجراء استفتاء استشاري، إلا أنها، من جهةٍ أخرى، بدأت بالفعل في خططٍ للحصول على السلطة القانونية تحسبًا لمحاولته منعها.
  • قالت «ستورجون» للنواب في البرلمان الأسكتلندي المفوض «قضية الاستقلال لا يمكن قمعها، بل يجب حلها ديمقراطيًّا، ويجب أن يكون ذلك من خلال عملية فوق مستوى الشبهات وموثوق بها».
  • تابعت «ستورجون» قولها: «لست على استعدادٍ للسماح للديمقراطية الأسكتلندية بأن تكون أسيرة لـ «جونسون» أو لأي رئيسٍ للوزراء، ولن أفعل ذلك أبدًا».
  • أوضحت رئيسة الوزراء الأسكتلندية أن شرعية الاستفتاء من دون إذنٍ من الحكومة البريطانية كانت محل نزاع، ولذا فقد طلبت بالفعل من النائب العام، كبير المسؤولين القانونيين الأسكتلنديين، إحالة السؤال إلى المحكمة العليا في المملكة المتحدة.
  • قالت المحكمة العليا إنه بمجرد إحالة القضية إلى رئيسها، فإنه سيقرر ما إذا كانت هناك أي مسائل أولية تتعين معالجتها ومتى سيتم النظر في القضية.
  • أوضحت «ستورجون» أنه في حال إذا وجدت المحكمة أن البرلمان الأسكتلندي لا يمكنه إجراء استفتاء على الاستقلال من دون موافقة رئيس الوزراء البريطاني، فإن الحزب الوطني الأسكتلندي سيخوض بدلًا من ذلك الانتخابات المقبلة في المملكة المتحدة بالاستناد إلى برنامج يتمحور بشأن إن كان من الصواب أن تكون أسكتلندا مستقلة.
  • كان «جونسون» قد رفض إصدار أمرٍ بموجب «المادة 30» التي تمنح للبرلمان الأسكتلندي سلطة إجراء استفتاء، قائلًا بالأمس، إن الأولوية الرئيسية لبريطانيا هي الضغوط الاقتصادية التي تواجهها البلاد، وأكد المتحدث باسمه، في وقتٍ لاحق، أن الحكومة تعتقد أن الوقت لم يحن لمناقشة استفتاءٍ جديد.

إضافات

  • فازت الأحزاب المؤيدة للاستقلال بأغلبية في انتخابات العام الماضي، ووعدت «ستورجون»، تحت ضغطٍ من بعض أعضاء حزبها، بإجراء تصويتٍ بحلول نهاية عام 2023.
  • يعارض «جونسون» وحزبه المحافظ الحاكم، المعارض في أسكتلندا، بشدة إجراء الاستفتاء، قائلين إن القضية تمت تسويتها في عام 2014 عندما صوت الأسكتلنديون ضد الاستقلال بنسبة 55 في المئة مقابل 45 في المئة.
شارك
الأميرال حبيب الله سياري، مساعد القائد العام للجيش الإيراني للشؤون التنسيقية، يؤكد...
وكالة «الأناضول» التركية تنقل عن مسؤولين في وزارة الخارجية التركية قولهم إن...
حسن كاظمي قمي، مبعوث الرئيس الإيراني الخاص لشؤون أفغانستان، يشير في سلسلة...
صحيفة «يسرائيل هايوم» تنقل عن شتيفن زايبرت، سفير ألمانيا الجديد لدى إسرائيل،...
أنتوني بلينكن، وزير الخارجية الأمريكي، يحثُّ خلال زيارته أمس لرواندا، الحكومتين الكونغولية...
البنك المركزي في أوغندا يصدر اليوم قرارًا رفع بموجبه سعر الفائدة على...
الصومال يشهد موجة شديدة من الجفاف تسببت في نزوح أكثر من مليون...
وكالة أنباء «باختر» الأفغانية تقول عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»...
فيليكس تشيسكيدي، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، يحضر العرض العسكري بمناسبة عيد الاستقلال...
المركز الإفريقي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها يؤكد إن القارة الإفريقية (البالغ...