الرئاسة التركية: عضويتنا في الاتحاد الأوروبي «هدف استراتيجيّ»

  • 27 يونيو 2022

ملخص الخبر
فخر الدين ألتون، رئيس إدارة الاتصالات التابعة للرئاسة التركية، يعرب عن تقدير بلاده لدعم «روما» لعضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي، التي ترى في عضويتها للاتحاد الأوروبي «هدف استراتيجي»، مضيفًا: «آمل أن تسهم القمة الحكومية بين تركيا وإيطاليا، المُقرر عقدها 5 يوليو المُقبل، في تعزيز التعاون الثنائي». وتطرق «ألتون» للحرب الروسية الأوكرانية قائلًا: «تركيا تبذل جهودًا حيثية؛ لإحلال السلام في أوكرانيا، وقد استخدم رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، قيادته القوية؛ لإحلال السلام منذ بداية الأزمة الأوكرانية».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • هيئة «الإذاعة والتلفزيون» التركية تقول إن فخر الدين ألتون، رئيس إدارة الاتصالات التابعة للرئاسة التركية، أجرى حوارًا مع إحدى الصحف الإيطالية الرائدة، قبل انعقاد القمة الحكومية الثالثة بين تركيا وإيطاليا، المقرر عقدها في 5 يوليو المُقبل. ويقول «ألتون» الآتي:
  • تركيا وإيطاليا دولتان تطلان على البحر الأبيض المتوسط، وعضوتان في حلف «الناتو»، وتواجهان مشكلات مماثلة، وهناك العديد من مجالات التعاون بين البلدين.
  • من المصلحة المشتركة لتركيا وإيطاليا محاربة الهجرة غير الشرعية، والحفاظ على السلام والاستقرار في شرق البحر الأبيض المتوسط.
  • حجم التجارة بين تركيا وإيطاليا وصل إلى 23 مليار يورو، وزيادة هذا الرقم سيخدم مصالح البلدين.
  • البلدان توليان اهتمامًا كبيرً للمشروعات الدفاعية، ومشروع منظومة الدفاع الصاروخي «سامب-تي»، الذي نفذته تركيا بمساهمة فرنسا، هو مثال رئيسي على ذلك.
  • نقدر دعم إيطاليا لعضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي منذ اليوم الأول، وبصفتنا دولًا في جنوب أوروبا، يجب أن نتعاون بشكل وثيق.
  • آمل أن تسهم القمة الحكومية بين تركيا وإيطاليا، المُقرر عقدها في 5 يوليو المُقبل، في تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين.
  • تركيا حليفًا في الناتو منذ 70 عامًا، والجنود الأتراك مثّلوا حلف «الناتو» في العديد من المناطق من كوسوفو إلى أفغانستان، كما أنها دولة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي، وترى أن عضوية الاتحاد «هدفًا استراتيجيًّا».
  • لدى تركيا ثقل نوعي جاد في جغرافية واسعة جدًا، وكانت فاعلًا منذ مئات السنين في الشرق الأوسط والقوقاز وآسيا الوسطى والبحر الأسود وشرق المتوسط، كما أنها أحرزت تقدمًا كبيرًا في مجال الدفاع خلال السنوات الأخيرة، تحت قيادة «أردوغان».
  • من ناحية أخرى، يتطرق فخر الدين ألتون، رئيس إدارة الاتصالات التابعة للرئاسة التركية، إلى الحديث عن جهود تركيا في إنهاء الحرب بين روسيا وأوكرانيا، ويقول:
  • تركيا تبذل جهودًا حيثية؛ لإحلال السلام في أوكرانيا، ولها مكانة خاصة في هذه الحرب، كما أن رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، استخدم قيادته القوية؛ من أجل إحلال السلام منذ بداية الأزمة الأوكرانية.
  • تحملت تركيا مسؤولية إبقاء قنوات الحوار مفتوحة بين الأطراف الروسية والأوكرانية، وأوقفت مرور السفن الحربية إلى البحر الأسود في إطار تنفيذ اتفاقية «مونترو» مع اندلاع الحرب في أوكرانيا، كما قدمت قدرًا كبيرًا من المساعدات الإنسانية إلى الشعب الأوكراني.
  • الفاعلون، الذين يريدون إضفاء الشرعية على موقفهم من خلال انتقاد تركيا، لم يفعلوا شيئًا من أجل أوكرانيا، إلا أن أنقرة قدمت الكثير، وفرار آلاف الأوكرانيين من الحرب وجلب عائلاتهم وشركاتهم إلى تركيا، يُعد المؤشر الأكثر واقعية على الثقة الموضوعة في بلادنا.
  • هدف تركيا في جميع الأحوال هو الإسهام في سلامٍ عادلٍ، وهناك ممثلون يعتقدون أنهم سيستفيدون من إطالة أمد هذه الحرب قدر الإمكان، ويظنون أنه «إذا طال أمد الحرب، فستضعف روسيا»، ويدعمون الأوكرانيين فقط لإطالة أمد هذه الحرب.
  • تركيا لم ولن تكون أبدًا واحدة من هؤلاء الدول، وعلينا أن نؤمن بالسلام ونناضل من أجله، ويجب تقديم الجهود الجادة والصادقة والواقعية على الشعارات الخطابات.
  • لا تستطيع الدول تحديد سياساتها بناءً على ما هو مكتوب على وسائل التواصل الاجتماعي، وتؤكد تركيا علانية ضرورة الحفاظ على وحدة أراضي أوكرانيا واستقلالها السياسي في كل فرصة.
  • في سياقٍ متصل، يقول فخر الدين ألتون، رئيس إدارة الاتصالات التابعة للرئاسة التركية، إن العقوبات لن تكون وسيلة جيدة لوقف فلاديمير بوتين، الرئيس الروسي، إلا إذا تم البت فيها تحت مظلة الأمم المتحدة، ويوضح:
  • مسألة العقوبات تم تسييسها بشكل خطير في السنوات الأخيرة، وكما تعلمون أن تركيا تعرضت أيضًا لبعض العقوبات بأعذار تافهة ودوافع سياسية، وفُرضت بعض العقوبات على قطا الصناعات الدفاعية التركية، الذي يشيد به الغرب.
  • لهذا، نعتقد أن العقوبات لن تكون ذات مغزى ومشروعة إلا إذا تم البت فيها تحت مظلة الأمم المتحدة، كما أننا رأينا الدول التي تحدثت أكثر عن العقوبات، كانت مترددة في تنفيذ هذه العقوبات.
  • يتحدث الاتحاد الأوروبي بأكبر قدر عن العقوبات ضد روسيا، ولكن منذ بدء الحرب، دفعوا مئات المليارات من اليوروهات إلى فواتير الطاقة.
  • لا يمكنهم قول كلمة واحدة لليونان، التي تنقل معظم النفط الروسي إلى العالم، كما أن اليونان تعمل على إضعاف الجناح الجنوبي لحلف «الناتو» في هذه الفترة الحرجة، من خلال تسليح جزر بحر إيجة منتهكةً بذلك القانون الدولي.
  • على الغرب أن يضع حدًا لهذا الموقف المتناقض قبل توقع نتائج من خطوات معينة.
  • تركيا قامت بدورها في التغلب على أزمة نقل الحبوب عبر البحر الأسود، واضطلعت بدور تيسيري في هذه العملية، وتوصلنا إلى إجماع على إنشاء مركز عمليات في إسطنبول.
  • نأمل أن تغادر السفن المحملة بالحبوب في أسرع وقت ممكن، ونولي أهمية كبيرة للتنفيذ الآمن لهذه العملية ومتفائلون بإمكانية تحقيق تقدم ملموس في هذا الصدد قريبًا.
  • في إطار تعليقه على معارضة تركيا عملية انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي «الناتو»، يقول فخر الدين ألتون، رئيس إدارة الاتصالات التابعة للرئاسة التركية، الآتي:
  • حصول السويد وفنلندا على عضوية حلف «الناتو» هي مسألة تخص البلدين فقط، وإذا تم قبول هاتان الدولتان بعد سنوات عديدة من الحياد، فسوف تتعهد تركيا بالدفاع عنهما بموجب المادة «5».
  • نحتاج إلى رؤية أن السويد وفنلندا قد استوعبتا قيم وأهداف «الناتو»، وأنهما تلتزمان التزامًا صارمًا بأمن الشعب التركي.
  • مكافحة الإرهاب من أولويات حلف «الناتو»، وعلى الرغم من كون حزب «العمال الكردستاني» مدرجًا على قائمة التنظيمات الإرهابية في الاتحاد الأوروبي، إلا أنه ليس ممنوعًا من جمع الأموال وتجنيد المسلحين والقيام بالدعاية في البلدان المعنية.
  • السويد وفنلندا توفران ملاذًا آمنًا لـ«وحدات حماية الشعب الكردي»، امتداد «حزب العمال الكردستاني» في سوريا، كما أنهما ملاذًا آمنًا لتنظيم «فتح الله غولن»، الذي حاول تنفيذ انقلاب في تركيا (عام 2016).
  • لا يمكننا الموافقة على عضوية السويد وفنلندا في «الناتو» حتى نكون مقتنعين بأنه تم اتخاذ خطوات دائمة وملموسة بشأن هذه القضايا.
شارك
الصين تطلق صاروخها «سيريس-1 واي 3» من مركز جيوتشيوان لإطلاق الأقمار الصناعية...
دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي السابق، يؤكِّد في بيان، أن «مكتب التحقيقات الفيدرالي...
مجلة «شريعت» التابعة لـ«طالبان»، تقول عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»،...
وزارة الداخلية تستضيف التجمع الدولي الذي يعقد لأول مرة خارج مقر الأمم...
مصادر مطلعة في ليبيا، تكشف لموقع «إرم نيوز»، عن بوادر تحالف بين...
الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد البحريني، يتلقى برقية شكر...
كامرول إحسان، سفير بنغلاديش لدى روسيا، يقول لوكالة «سبوتنيك» إن «بلاده تحاول...
يائير لابيد، رئيس الوزراء الإسرائيلي، يقول عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي...
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله،...
صحيفة «لوسيل» القطرية تفيد بتوقيع الأطراف التشادية على «اتفاقية الدوحة للسلام ومشاركة...