حزب تركي مُعارض: المصالح المادية تأتي في مقدمة تقارب تركيا مع الإمارات والسعودية

  • 26 يونيو 2022

ملخص الخبر
تامال كرم الله أوغلو، رئيس حزب «السعادة» التركي (الإسلامي المُعارض)، يقول إن المصالح المادية تأتي في مقدمة أسباب تقارب تركيا مع الإمارات والسعودية، مُشيرًا إلى أنه إذا تمكَّنت كل من الرياض وأبوظبي من دعم تركيا بالأموال والاستثمارات، فإن أنقرة يمكنها تلبية احتياجاتهما بطريقة أكثر إفادة من غيرها. ويُشدد «كرم الله أوغلو» على أن المُعارضة ليست مُلزَمة بإلحاح «أردوغان» على تحديد مرشحها الرئاسي، مؤكدًا أنها ستكسب الأغلبية في البرلمان بعد الانتخابات.
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • خلال لقائه مع روهات مانجي، كاتبة في صحيفة «سوزجو» التركية، يتحدث تامال كرم الله أوغلو، رئيس حزب «السعادة» التركي (الإسلامي المُعارض)، عن سبب تقارب الحكومة التركية مع الإمارات والسعودية، ويذكر «كرم الله أوغلو» الآتي:

  • بالطبع تأتي المصالح المادية في المقدمة في التقارب مع الإمارات والسعودية، وإن لم يكن الأمر كذلك لكان هذا النزاع انتهى في وقت مبكر، أو لم يكن هذا النزاع لم ينشأ.

  • للأسف، علاقاتنا مع الدول الإسلامية في الخليج والسعودية دخلت إلى مسار سيء للغاية منذ وقت طويل وكادت أن تُقطع، والآن هناك جهد من جديد لإصلاح العلاقات قد يكون له آثار إيجابية.

  • إذا تمكَّنت كل من السعودية والإمارات من دعم تركيا من حيث الأموال والقيام بالاستثمارات والحصول على بعض احتياجاتهما من تركيا، فإن أنقرة يمكنها تلبية هذه الاحتياجات بطريقة أكثر إفادة من غيرها.

  • لا أعرف كيف ستسهم هذه الخطوات للحكومة التركية في الخروج من الوضع الاقتصادي، لكن القضية التي أصر عليها هي القضاء على الفساد والهدر والرشوة.

  • بالطبع ستبدأ الأموال في التدفق بعد ذلك، وإذا استخدمت تركيا هذه الأموال بشكل مناسب، فسيتعافى الاقتصاد.

  • تركيا لن تتمكن من النهوض وحل مشكلة البطالة من دون الاستثمار في الإنتاج، كما أن الاستعراض والتظاهر لا يوفران لنا مثل هذه الفرصة.

  • القضية كلها أن رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، لا يريد أن يرى أخطائه.

سياسي

  • وفي إشارةٍ من تامال كرم الله أوغلو، رئيس حزب «السعادة» التركي (الإسلامي المُعارض)، إلى الأوضاع المُتغيرة التي جعلته يُجري محادثات ائتلافية قبل الانتخابات، وإلى ضرورة تشكيل تحالف قبل الانتخابات، يقول الآتي:

  • لدينا في الوقت الحالي تحالف، وهو تحالف انتخابي نسميه طاولة اجتماع الأحزاب الستة المُعارضة.

  • كان من الضروري الآن عقد هذا التحالف قبل الانتخابات؛ لأنه سيُنتخب رئيس واحد، والخروج بـ«مرشح واحد» في هذه الانتخابات يجلب ميزة، ونريد بالفعل تسمية مرشح رئاسي.

  • ينبغي أن تحدد الأحزاب السياسات، وتحدد المسار الذي يجب اتباعه في الاقتصاد والسياسة الخارجية بشكل أو بآخر.

  • من المفيد تحديد سياسات «تحالف الأمة» (المُعارض) قبل الذهاب إلى الانتخابات، وستُجرى مباحثات أكثر تفصيلًا بعد فوزنا في الانتخابات البرلمانية.
  • المعارضة ستكسب الأغلبية في البرلمان التركي بعد الانتخابات، ويُرى في جميع الاستطلاعات أن حزب «العدالة والتنمية» فقد التأييد الشعبي.

  • على المُعارضة تسمية مرشح رئاسي يفوز بالانتخابات من الجولة الأولى، وينبغي أن يفوز في الجولة الأولى بالتعاون والإجماع، ولا يجب أن يكون هناك أكثر من مرشح.

  • الجولة الثانية مفيدة للحكومة التركية، لكنها مُقلقة في ظروفنا أيضًا.

  • الناخبون الأكراد لا يثقون في حزب «العدالة والتنمية» التركي (الحاكم).
  • وفي سياق مُتصل، يُعقِّب تامال كرم الله أوغلو، رئيس حزب «السعادة» التركي (الإسلامي المُعارض)، على توقعات إجراء انتخابات رئاسية مُباغتة في تركيا، ويقول الآتي:

  • لا يمكننا القول إن هناك إمكانية إجراء انتخابات مُباغتة، كما أنه إذا تسارعت الدلائل، فسيتسارع عملنا بالطبع.

  • نرى أن «أمن الانتخابات» هو القضية الأولى عندما نقول التحضير للانتخابات.

  • للأسف تحاول الحكومة أحيانًا التأثير على القبائل وما شابهها في الجنوب الشرقي من خلال مسؤولي الدولة الرسميين، وتسعى إلى ردع مُرشح المعارضة.

  • قضيتنا الأولى هي الهيمنة على صناديق الاقتراع، ومنع الغش في الانتخابات، وبالتالي ضمان انعكاس إرادة الشعب في البرلمان.

  • بالطبع قد نخسر، فلا يمكننا القول إننا سنفوز بنسبة 100 في المئة، لكنهم يقولون إننا سنفوز بنسبة 99.99 في المئة.

  • القضية ليست ما إذا كان يُنظر إلى كمال كيليتشدار أوغلو، رئس حزب «الشعب الجمهوري» التركي (زعيم المُعارضة)، على أنه المرشح الرئاسي للمُعارضة، كما أننا لم نناقش هذه المسألة مطلقًا على طاولة اجتماع الأحزاب الستة المُعارضة.

  • نعتقد أنه لن يكون من المفيد طرح هذه المسألة على جدول الأعمال الآن، ولا نجد أنه من الصواب الحديث عن هذا الموضوع في الوقت الحالي.

  • لسنا مُلزمين بتحديد المرشح الرئاسي للمُعارضة بإلحاح رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، وهذه ليست قضية مرتبطة مباشرة بـ«كيليتشدار أوغلو»، وهذا قرارنا من حيث المبدأ.

شارك
صحيفة «معاريف» تقول إن «صندوق التعويضات وضرائب الأملاك الإسرائيلي أفاد بارتفاع عدد...
مصطفى الكاظمي، رئيس مجلس الوزراء العراقي، يقول خلال احتفالية وضع الحجر الأساس...
جريدة «سود انفو» البلجيكية تفيد بإعلان الجيش الصيني اليوم الأربعاء، انتهاء مناوراته...
سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة،...
قناة «جيو نيوز» الباكستانية تقول إن «مصادر في مجلس الإيرادات الاتحادي تُرجِّح...
وكالة «يونهاب» تفيد بتوجيه «لي جونغ سوب»، وزير الدفاع الكوري الجنوبي، وزارته...
إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، يقول خلال اجتماع الحكومة، اليوم الأربعاء، إن «وضع...
عوض محمد العولقي، محافظ محافظة شبوة اليمينة، يعلن في بيانٍ «إطلاق عملية...
مروان بن تركي آل سعيد، محافظ ظفار بسلطنة عُمان، يستقبل جمعة بن...
بكير بوزداغ، وزير العدل التركي، يقول إن «المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان غير...