خبير اقتصادي تركي: من المحتمل أن تواجه تركيا «أزمة ميزان مدفوعات»

  • 26 يونيو 2022

ملخص الخبر
الدكتور مراد كوبيلاي، خبير اقتصادي تركي، يقول إن تركيا تتجه نحو نقص في النقد الأجنبي كل يوم، مؤكدًا ضرورة أن توجد أنقرة تمويلًا جديدًا بقيمة 220 مليار دولار في الأشهر الـ12 المُقبلة. ويذكر «كوبيلاي» أنَّ من المحتمل أن تواجه تركيا أزمة ميزان مدفوعات، مُشددًا على ضرورة تغيير السياسة الاقتصادية التركية على الفور، واتباع سياسة تسدُّ عجز التجارة الخارجية أو تجذب رؤوس أموال أجنبية جديدة.
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • خلال لقائه مع قناة «خلق» التركية، يتحدَّث الدكتور مراد كوبيلاي، خبير اقتصادي تركي، عن الأوضاع الاقتصادية في تركيا، ويقول «كوبيلاي» الآتي:

  • تركيا تتجه نحو نقص في النقد الأجنبي مع مرور كل يوم، وينبغي إيجاد تمويل جديد بنحو 220 مليار دولار في الأشهر الـ12 المُقبلة.

  • هناك احتمال أن تنجر تركيا إلى سيناريوهات كارثية مثل مواجهة أزمة ميزان مدفوعات مماثلة لتلك التي مرَّت بها في عامي 1958 و1978، أي عدم قدرتها على سداد ديونها الخارجية في الوقت المحدد أو عدم القدرة على العثور على ثمن وارداتها الضرورية.

  • بالرغم من الوضع الاقتصادي المضطرب للغاية في أزمة عام 2001، فإن قنوات التمويل الخارجية ظلَّت مفتوحة ولم تُدَخل في أزمة ميزان المدفوعات؛ نتيجة للسياسات العادية لإدارة الاقتصاد وسياستها الخارجية المنسجمة، لكن الوضع الحالي مختلف تمامًا عن تلك الفترة.

  • اقتصادات العديد من البلدان النامية بدأت تعاني من أزمات واحدة تلو الأخرى؛ جراء انخفاض عائدات السياحة وزيادة واردات الطاقة والغذاء بسبب الوباء والحرب الأوكرانية.

  • دول مثل مصر ولبنان وتونس وباكستان في وضع صعب، كما أن سريلانكا لم تتمكن مؤخرًا من سداد ديونها الخارجية في الوقت المحدد، حتى أنها أصبحت غير قادرة حتى على استيراد الطاقة والغذاء اللازمين.

  • بالرغم من اختلاف الاقتصاد التركي عن هذه الدول من حيث الإقليمية والتنموية، إلا أن تركيا مُعرَّضة لخطر مواجهة مصير مماثل في بيئة تهدر فيها احتياطيات البنك المركزي؛ بسبب خسارة عائدات السياحة وزيادة فواتير الطاقة.

  • واردات تركيا من الطاقة ارتفعت إلى 7-8 مليارات دولار، بعد أن كانت في السنوات السابقة 3-4 مليارات دولار، كما أن عجز التجارة الخارجية في مايو حطَّم الرقم القياسي بوصوله إلى 10.7 مليار دولار.

  • احتياطيات النقد الأجنبي القابلة للبيع لدى البنك المركزي التركي انخفضت إلى 10 مليارات دولار.

  • الموارد الصورية التي يُحصل عليها من خلال المقايضات من السعودية ودول مماثلة ليست كافية لتهدئة الأسواق.

  • وفي سياق مُتصل، يُشير الدكتور مراد كوبيلاي، خبير اقتصادي تركي، إلى السياسات الإصلاحية التي يجب أن تُتبع في الاقتصاد التركي، ويقول الآتي:

  • ينبغي تغيير السياسة الاقتصادية على الفور، واتباع سياسة تسد عجز التجارة الخارجية أو تجذب رؤوس أموال أجنبية جديدة، لكن هذا غير ممكن لأن حكومة حزب «العدالة والتنمية» التركي (الحاكم) تريد في الوقت نفسه إبقاء النشاط الاقتصادي على قيد الحياة وتُصرِّ على سياسات نقدية غير مألوفة.

  • سيكون من المفيد لجميع المواطنين والمستثمرين الاستعداد للعديد من الأحداث التي لم تحدث من قبل في الأشهر الستة المقبلة.
شارك
وزارة الجيوش الفرنسية تعلن في بيانٍ انتهاء مهمة الجيش في مالي بعد...
وزارة الخارجية الإسرائيلية، تقول عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن...
حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يفيد خلال مراسم الاحتفاء بيوم الصحفي،...
فيليب نيوسي، الرئيس الموزمبيقي، يعلن عزم بلاده إنشاء صندوق ثروة سيادي لإدارة...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول في كلمة خلال مشاركته في الاجتماع...
إيفاريست نداييشيمي، الرئيس البوروندي، يصدر مرسومًا بفصل 40 قاضيًا من بينهم 15...
صحيفة «الاتحاد» تفيد بارتفاع أرباح 17 بنكًا وطنيًّا مدرجًا في أسواق المال...
موقع «واللا الإخباري» الإسرائيلي يفيد بكشف جهاز الأمن العام (الشاباك) الإسرائيلي تشكيلًا...
معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، رئيس أركان القوات المسلحة، يستقبل...
موقع «ديفينس بوست» يقول إن مجموعة حقوقية محلية في بوركينا فاسو تُدعى:...