«رويترز»: بيع المُسيّرات الأمريكية لأوكرانيا يواجه عقبات

  • 18 يونيو 2022

ملخص الخبر
وكالة «رويترز» تفيد بإيقاف خطة إدارة جو بايدن، الرئيس الأمريكي، ببيع أربع طائرات مسيّرة كبيرة من طراز «إم كيو-1 سي غراي إيغل»، قابلة للتسليح بصواريخ «هيلفاير»، لأوكرانيا بصفةٍ مؤقتة، بسبب الخوف من سقوط معدات المراقبة المتطورة في أيدي روسيا. وأضافت «رويترز» أن أحد الحلول للمضي قدمًا في بيع المسيّرات يتمثل في استبدال حزمة الرادار وأجهزة الاستشعار الحالية بما هو أقلّ تعقيدًا، ولكن اكتمال ذلك قد يستغرق شهورًا.
تفاصيل الخبر

عسكري

  • وكالة «رويترز» تفيد بأن خطة إدارة جو بايدن، الرئيس الأمريكي، لبيع أربع طائرات مسيرة كبيرة وقابلة للتسليح لأوكرانيا توقفت مؤقتًا بسبب الخوف من سقوط معدات المراقبة المتطورة في أيدي روسيا، وفقًا لمصدرين مطلعين. وفي التفاصيل:
  • أثير الاعتراض الفني على البيع خلال مراجعة أعمق من قبل إدارة أمن تكنولوجيا الدفاع التابعة للـ«البنتاغون» المكلفة بالحفاظ على التكنولوجيا عالية القيمة في مأمن من أيدي العدو.
  • وقال ثلاثة أشخاص إن خطة بيع الطائرات المسيرة، التي تم تعميمها منذ مارس الماضي، وافق عليها البيت الأبيض في السابق.
  • كانت خطة بيع أربع طائرات مسيرة من طراز «إم كيو-1سي غراي إيغل» لأوكرانيا يمكن تسليحها بصواريخ «هيلفاير» لاستخدامها في ساحة المعركة ضد روسيا كانت قد ذكرت لأول مرة من قبل «رويترز» في وقت سابق في يونيو الجاري.
  • برز الاعتراض على تصدير الطائرات المسيرة بسبب مخاوف من أن أجهزة الرادار والمراقبة على الطائرات المسيرة يمكن أن تخلق خطرًا أمنيًا على الولايات المتحدة إذا سقطت في أيدي روسيا.
  • وقالت المصادر إن هذا الاعتبار تم التغاضي عنه في المراجعة الأولية لكنه ظهر في اجتماعات بـ«البنتاغون» أواخر الأسبوع الماضي.
  • قال أحد الأشخاص الذين طلب عدم الكشف عن هويته، إن القرار بشأن الاستمرار في الصفقة من عدمه يتم مراجعته الآن على مستوى أعلى في التسلسل القيادي في البنتاغون، لكن توقيت أي قرار غير مؤكد.
  • أفاد مصدرٌ بأن أحد الحلول للمضي قدمًا في عملة بيع المسيرات يتمثل في استبدال حزمة الرادار وأجهزة الاستشعار الحالية بشيء أقل تعقيدًا، ولكن قد يستغرق ذلك شهورًا حتى يكتمل
  • إذا سُمح بإحراز تقدم في قضية بيع الطائرات مسيرة، فسيُمنح الكونغرس فرصة لمنعها، بالرغم من أن ذلك كان يُنظر إليه على أنه غير مرجح.
  • أكد أشخاص مطلعون على العملية أن الطائرات المسيرة الأربعة من صنع شركة «جنرال أتوميكس» كان من المقرر أصلًا أن تذهب إلى الجيش الأمريكي.
  • وفقًا لوثائق ميزانية الجيش الأمريكي، كلفت كل طائرة مسيرة من طراز «غراي إيغل» 10 ملايين دولار.
  • ومن جانبها، قالت سو غوف، المتحدثة باسم «البنتاغون»: «إن مراجعات أمن التكنولوجيا هي ممارسة معيارية لنقل مواد الدفاع الأمريكية إلى جميع الشركاء الدوليين. وتتم مراجعة جميع القضايا بشكل فردي على أساس مزاياها الخاصة. ومن خلال العملية المحددة، يتم رفع مخاوف الأمن القومي إلى سلطة الموافقة المناسبة».
شارك
هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية تقول إن رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، بحث...
العميد رمضان شريف، مسؤول العلاقات العامة في الحرس الثوري الإيراني والمتحدث الرسمي...
حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يبدي اليوم خلال مؤتمر صحفي مشترك،...
فخر الدين ألتون، رئيس إدارة الاتصالات في رئاسة الجمهورية التركية، يقول إن...
الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر، يصل إلى القاهرة، في...
الحكومة العسكرية في مالي تقرُّ قانونًا انتخابيًّا جديدًا يمثِّل خطوة نحو العودة...
مصادر مطّلعة تفيد بأنّ مصطفى الكاظمي، رئيس الوزراء العراقي، سيزور المملكة العربية...
ينس ستولتنبرغ، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، يقول في مقابلة مع صحيفة...
«شو جيويه تينغ»، المتحدثة باسم وزارة التجارة الصينية، تصرّح بأن بلادها ترى...
البرلمان الصومالي يصادق بالإجماع على تعيين حمزة عبدي بري، رئيسًا للوزراء، بعد...