الرئيس الإيراني: المستقبل مشرق بالرغم من العقوبات والتهديدات

  • 18 يونيو 2022

ملخص الخبر
إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، يصرِّح اليوم خلال لقائه جمعًا من أهالي أقضية «بيشوا» و«قرجك» و«ورامين» في محافظة طهران، بأنه يرى المستقبل مشرقًا بالرغم من جميع العقوبات والتهديدات، مؤكدًا أن العدوّ لن يستطيع إيقاف إيران أو إعادتها إلى الوراء، مثلما لم يستطع تحقيق أي شيء في مواجهتها حتى الآن. وحذّر «رئيسي» رجال الحكومة من الوقوع في الأمور الهامشية التي يفتعلها أعداء إيران ومن يضمرون لها الشرّ.
تفاصيل الخبر

سياسي

  • إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، يصرح خلال لقائه جمعًا من أهالي أقضية «بيشوا» و«قرجك» و«ورامين» في محافظة طهران، ظهر اليوم (السبت 18 يونيو 2022)، قائلًا:
  • أهالي «قرجك» و«بيشوا» و«ورامين» ليسوا فقط نزلوا إلى الميدان ببصيرة ويقظة في بداية الانتفاضة الإسلامية، وإنما فعلوا ذلك في خضم النضال المؤدي إلى الثورة الإسلامية في عام 1979، وفي عصر «الدفاع المقدس» (الحرب العراقية – الإيرانية)، ولاحقًا في فتنة 2009. وقد تألقوا فعلًا في الدفاع عن القيم والثورة والنظام الإسلامي.
  • العدد الذي لا يُحصى من شهداء هذه المناطق مؤشر على إخلاص الأهالي ووفائهم للثورة والنظام الإسلامي.
  • لم تقتصر ملاحم أهالي «قرجك» و«بيشوا» و«ورامين» في سبيل الدفاع عن القيم الإسلامية على عامي 1963 و1979. وقد نزل هؤلاء الأهالي إلى الميدان في عام 2009 أيضًا، وثبتوا مع أهالي سائر المناطق على الثورة، وقضوا على مثيري الفتنة.
  • لذا، قررتُ اليوم، وفي الذكرى السنوية الأولى لانتخاب الحكومة الشعبية، أن أنزل بين الشعب، بدلًا من حضور الاجتماعات الشكلية، وأتابع استكمال المشروعات قيد الإنشاء.
  • بالنسبة لي، بصفتي ممثلًا عن الشعب، فالوجود بين الأهالي ومعالجة دواعي قلقهم ومخاوفهم محبب أكثر من اللقاءات والاجتماعات الشكلية.
  • وبشأن حل مشكلات قضاء «ورامين، يصرح إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، خلال لقائه جمعًا من أهالي أقضية «بيشوا» و«قرجك» و«ورامين» في محافظة طهران، ظهر اليوم (السبت 18 يونيو 2022)، قائلًا:
  • في إطار إيجاد مزيد من التركيز على تحسين إدارة مشكلات القضاء، ستتم في اجتماع المجلس الإداري للقضاء اليوم ترقية حاكم «ورامين» إلى رتبة حاكم خاص، ليتمكن من متابعة حل المشكلات على نحوٍ أكثر تمكنًا.
  • كلفتُ زملائي في الحكومة ووزارة الداخلية بدراسة الحلول وأوضاع إنشاء محافظتين في شرق المحافظة وغربها.
  • بالإشارة إلى حضور الأهالي أمام صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية 2021 بالرغم من أوضاع كورونا المشددة، يصرح إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، خلال لقائه جمعًا من أهالي أقضية «بيشوا» و«قرجك» و«ورامين» في محافظة طهران، ظهر اليوم (السبت 18 يونيو 2022)، قائلًا:
  • بالإضافة إلى أوضاع فيروس كورونا المشددة، كان العدو أيضًا يحاول صرف الشعب عن الحضور أمام صناديق الاقتراع، لكن الأهالي أفشلوا العدو بالبصيرة واليقظة.
  • ما أراده الشعب منا هو مكافحة الفقر والفساد والتمييز. ونحن مخلصون لعهدنا مع الشعب. وقد نفذنا ما وعدناه عمليًا، وسنكون صادقي الوعد في ميدان العمل إن شاء الله.
  • لم ينتهِ العمل، الذي بدأه الشعب أمام صناديق الاقتراع في العام الماضي، في 18 يونيو. بل يعد هذا اليوم بداية عمل الشعب في الحكومة الشعبية.
  • ردًا على بعض التصريحات بشأن زياراته إلى المحافظات، يصرح إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، خلال لقائه جمعًا من أهالي أقضية «بيشوا» و«قرجك» و«ورامين» في محافظة طهران، ظهر اليوم (السبت 18 يونيو 2022)، قائلًا:
  • من ينتقدون زياراتي إلى المحافظات وحضوري بين الشعب ليس لديهم تجربة الحضور بين المواطنين ولقائهم.
  • إنني أقترح عليهم أن يحضروا التجمعات الشعبية ليتذوقوا لذة الحضور بين الشعب.
  • أؤكد أنه على جميع مسؤولي الحكومة الشعبية أن يكونوا مع الشعب ومن الشعب وبين الشعب، وأن يعلموا أن حضور الشعب وتعاونه هما اللذان سيحلان مشكلات مختلف المجالات.
  • الشعبية درس علمنا إياه الإمام الراحل والمرشد الأعلى عمليًا. وكما أدار الشعب الجبهات، سيحل وجود الشعب المؤثر المشكلات الاقتصادية أيضًا.
  • وحول مواجهة التهديدات، يصرح إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، خلال لقائه جمعًا من أهالي أقضية «بيشوا» و«قرجك» و«ورامين» في محافظة طهران، ظهر اليوم (السبت 18 يونيو 2022)، قائلًا:
  • لقد بدأ العمل بحضور الشعب، وسيتحقق النمو الاقتصادي والتقدم والاقتدار الرادع بمشاركة الشعب وحضوره.
  • لقد بدأ العمل على إزالة التهديدات كلها وإحراز القوة والاقتدار في العالم من أجل الدفاع باقتدار عن الحرية والاستقلال والجمهورية الإسلامية.
  • أمامنا طريق طويل. وأرى المستقبل مشرقًا بالرغم من جميع العقوبات والتهديدات.
  • إنني على يقين من أن العدو مثلما لم يحقق شيئًا حتى الآن أمام الجمهورية الإسلامية، لن يستطيع أن يوقفنا أو يرجعنا إلى الوراء؛ أمامنا طريق واحد فقط، ألا وهو التحرك نحو التقدم وتطبيق العدالة.
  • في الأشهر الماضية، حاول أعداء الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومضمرو الشر لها أن يفتعلوا المشكلات للحكومة، لكني وجهتُ رجال الحكومة بأن يحترسوا من الوقوع في الأمور الهامشية، مثلما وقع فيها المسؤولون في العهود السابقة، ونال ضرر ذلك الشعب والدولة.
  • وفي ختام تصريحاته خلال لقائه جمعًا من أهالي أقضية «بيشوا» و«قرجك» و«ورامين» في محافظة طهران، ظهر اليوم (السبت 18 يونيو 2022)، يصرح إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، قائلًا:
  • أناشد أصحاب الأقلام والمنابر والمكانة الاجتماعية والثقافية والإعلامية كلهم التكاتف معًا لحل المشكلات.
  • تعجبنا المدرسة التي تلقن المجتمع عقيدتنا «نحن نستطيع» اتباعًا للإمام الراحل والمرشد الأعلى.
  • نحن نتبع قدوتنا البصير الذي أكد أنه ليس لدينا مشكلة مستعصية على الحل بتعاون الشعب.
  • أؤكد على الجميع بألا ينشغلوا بالأمور الهامشية، وأن يعلموا أن النجاح في خدمة الشعب هو خدمة الشعب وخدمة الشعب لوجه الله، وهذا هو السبيل الوحيد لحل مشكلات الدولة.

اقتصادي

  • بالإشارة إلى تفقده عددًا من المشروعات قيد الإنشاء في مختلف أنحاء قضاء «ورامين»، يصرح إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، خلال لقائه جمعًا من أهالي أقضية «بيشوا» و«قرجك» و«ورامين» في محافظة طهران، ظهر اليوم (السبت 18 يونيو 2022)، قائلًا:
  • ببركة الثورة الإسلامية، نُفذت أعمال وإجراءات عديدة في هذه المنطقة، لكن تبقت أعمال كثيرة أيضًا غير منجزة.
  • لقد تفقدتُّ اليوم مشروعات بدأ بعضها منذ 17 عامًا، وبدأ بعضها الآخر منذ 10 أعوام تقريبًا، لكنها لم تكتمل حتى الآن.
  • بعد تفقدي هذه المشروعات، جئتُ إليكم. وبعد هذا اللقاء، ستُتخذ القرارات اللازمة لاستكمال هذه المشروعات وحل مشكلات قضاء «ورامين» في المجلس الإداري للقضاء.
  • بالإشارة إلى المشكلات المالية والمحاسبية التي واجهت حكومته في بداية عملها، يصرح إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، خلال لقائه جمعًا من أهالي أقضية «بيشوا» و«قرجك» و«ورامين» في محافظة طهران، ظهر اليوم (السبت 18 يونيو 2022)، قائلًا:
  • كان كثير من الناس يقول لنا كيف تريدون أن تسدوا عجز الموازنة البالغ 480 ألف مليار تومان (16.3 مليار دولار تقريبًا حسب سعر اليوم).
  • هذا بينما واجهت الحكومة في الشهر الأول لعملها مشكلة صرف رواتب العاملين. لكننا استطعنا، بفضل الله ووعي الشعب، أن نجتاز هذه المرحلة الصعبة، دون اقتراض من البنك المركزي أو طبع النقود؛ الأمر الذي كان بوسعه خلق مشكلات جديدة.
  • في الأشهر الأولى لعمل الحكومة، كان لدينا مخاوف بشأن توفير السلع الأساسية أيضًا.
  • وحول وعد الحكومة ببناء 4 ملايين وحدة سكنية خلال 4 سنوات، يصرح إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، خلال لقائه جمعًا من أهالي أقضية «بيشوا» و«قرجك» و«ورامين» في محافظة طهران، ظهر اليوم (السبت 18 يونيو 2022)، قائلًا: «بناء 4 ملايين وحدة سكنية على مدى 4 سنوات هو وعد الحكومة وحاجة الدولة ونص القانون، ويجب تنفيذه. وإن لم يحدث هذا مثل الماضي، فسيتراكم التأخر في مجال الإسكان».
  • وبشأن مكافحة الفساد في عهد الحكومة الحالية، يصرح إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، خلال لقائه جمعًا من أهالي أقضية «بيشوا» و«قرجك» و«ورامين» في محافظة طهران، ظهر اليوم (السبت 18 يونيو 2022)، قائلًا:
  • من برامج الحكومة الشعبية وأهدافها الرئيسية: إصلاح الهياكل المولدة للفساد.
  • إنني كنتُ أواجه الفساد في السلطة القضائية، وجئتُ هنا لأحارب المجالات المولدة للفساد.
  • لقد وعدنا بإصلاح الهياكل المولدة للفساد وما ينتج انعدام المساواة، وسنقوم بهذا العمل.
  • في جزء آخر من حديثه، يستعرض إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، خلال لقائه جمعًا من أهالي أقضية «بيشوا» و«قرجك» و«ورامين» في محافظة طهران، ظهر اليوم (السبت 18 يونيو 2022)، أهداف حكومته في المجال الاقتصادي، قائلًا:
  • ما نسعى إليه في المجال الاقتصادي هو أن يشهد الشعب والسوق والنشطاء الاقتصاديون الاستقرار والنمو الاقتصادي.
  • لقد استهدفت الحكومة تحقيق نمو اقتصادي بنسبة 8 في المئة خلال عام «1401» (21 مارس 2022 – 20 مارس 2023).
  • في بداية عمل الحكومة الشعبية، كان معدل النمو الاقتصادي يبلغ 0.25 في المئة. وفي عام «1400» (21 مارس 2021 – 20 مارس 2022)، رفعنا النمو الاقتصادي إلى ما يقرب من 5 في المئة.

صحي

  • وعن نجاح الحكومة الثالثة عشرة في السيطرة على انتشار فيروس كورونا في إيران، يصرح إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، خلال لقائه جمعًا من أهالي أقضية «بيشوا» و«قرجك» و«ورامين» في محافظة طهران، ظهر اليوم (السبت 18 يونيو 2022)، قائلًا: «لقد اختلف الوضع اليوم بفضل الله، وانخفضت إحصائية ضحايا فيروس كورونا من 700 ضحية تقريبًا في اليوم إلى رقم مكون من خانة واحدة، وتصير صفرًا في بعض الأيام. وقد حدث هذا بفضل الله وجهاد الطاقم الطبي وتعاون الشعب».

اجتماعي

  • وبالإشارة إلى جهود الحكومة في المجال الاجتماعي، يصرح إبراهيم رئيسي، الرئيس الإيراني، خلال لقائه جمعًا من أهالي أقضية «بيشوا» و«قرجك» و«ورامين» في محافظة طهران، ظهر اليوم (السبت 18 يونيو 2022)، قائلًا:
  • خلال المدة المنقضية من عمل الحكومة الشعبية، اتُخذت خطوات جيدة في مجالات التعليم والإسكان والصحة.
  • خلال هذه المدة، شمل غطاء التأمين الصحي 5 ملايين أسرة محتاجة دون دفع أي مبلغ، وستستمر هذه العملية.
  • في مجال العدالة التعليمية، اتُخذت خطوت جيدة في استقطاب القوة البشرية وتطويرها والاستفادة العادلة منها.
  • استطاعت الحكومة، في المقام الأول، أن تزيل العقبات القائمة أمام إعادة فتح الأعمال التجارية ونشاط المراكز العلمية والتعليمية، من خلال التطعيم واسع النطاق ضد فيروس كورونا.
شارك
شركة الخطوط الجوية التركية تُوقّع اتفاقًا مع شركة الخطوط الجوية العُمانية؛ لصيانة...
علي رضا سليمي، عضو هيئة رئاسة البرلمان الإيراني، يصرّح لوكالة «إيرنا» حول...
موقع «واللا» ينقل عن مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين قولهم إن «الإدارة الأمريكية تضغط...
حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يُعرب خلال تصريحات للصحفيين أثناء وصوله...
دميتري روغوزين، المدير العام لوكالة الفضاء الروسية، يقول إن الخصائص التقنية للأسلحة...
فيصل المقداد، وزير الخارجية السوري، يستقبل حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية...
عثمان أشكين باك، رئيس المجموعة التركية في الجمعية البرلمانية للناتو، يقول إن...
ستيفاني ويليامز، مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة لدى ليبيا، تُعلِّق على اقتحام...
أنالينا بربوك، وزيرة الخارجية الألمانية، تؤكد ضرورة أن يفيَ الاتحاد الأوروبي بوعوده...
أوكرانيا تطلب من تركيا احتجاز سفينة شحن ترفع علم روسيا تحمل اسم...