البنك الدولي يمنح إثيوبيا 405 ملايين دولار أمريكي

  • 19 يونيو 2022

ملخص الخبر
البنك الدولي يمنح إثيوبيا 405 ملايين دولار أمريكي لدعم مساعيها في السيطرة على تأثير جائحة كورونا ودعم مشروع المياه الجوفية. ومن إجمالي قيمة المنحة جرى تخصيص 210 ملايين دولار أمريكي لمشروع زيادة الوصول والإدارة المستدامة للمياه الجوفية في الأراضي الحدودية للقرن الإفريقي، وهو جزء من مبادرة القرن الإفريقي الإقليمية التي تهدف إلى تعزيز مرونة المجتمعات المستهدفة من خلال الإدارة والاستخدام التعاوني لموارد المياه الجوفية.
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • البنك الدولي يقدم لإثيوبيا منحة بقيمة 405 مليون دولار أمريكي لدعم مساعي حكومتها في السيطرة على تأثير جائحة كورونا ودعم مشروع المياه الجوفية لإثيوبيا. وفي التفاصيل:
  • ومن إجمالي المنحة الممنوحة، تم التوقيع على الدعم المالي البالغ 210 ملايين دولار أمريكي لمشروع المياه الجوفية عبر اجتماع افتراضي بين أحمد شيدي، وزير المالية الإثيوبي، وبثينة جرمازي، مديرة البنك الدولي للتكامل الإقليمي لمنطقة إفريقيا جنوب الصحراء والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
  • وسيتم استخدام المنحة البالغة 210 مليون دولار أمريكي لدعم مساعي الحكومة في مشاريع المياه الجوفية لإثيوبيا من أجل الصمود، وسيتم استخدام المنحة لزيادة الوصول المستدام والإدارة المستدامة للمياه الجوفية في الأراضي الحدودية للقرن الإفريقي، ومشروع جزء من مبادرة القرن الإفريقي الإقليمية التي تهدف إلى تعزيز مرونة المجتمعات المستهدفة من خلال الإدارة والاستخدام التعاوني لموارد المياه الجوفية.
  • بالرغم من إمكانات ووفرة المياه الجوفية في إثيوبيا، تظهر الدراسات أن تغطية المياه الجوفية الوطنية لإثيوبيا تبلغ 17 في المائة فقط.
  • وفي حديثه خلال حفل التوقيع، قال عثمان ديون، المدير القطري للبنك الدولي: «نحن ملتزمون بدعم الحكومة لتحقيق الوصول الجيد والعادل إلى لقاحات كورونا لجهود الاستجابة الشاملة لـجائحة كورونا التي تبذلها إثيوبيا حاليًا».
  • وتهدف اتفاقية المنحة اليوم أيضًا إلى دعم مكافحة تأثير جائحة كورونا من خلال تخصيص 195 مليون دولار أمريكي، وأشير إلى أنه سيتم استخدام المورد لدعم تكاليف توسيع أنشطة مشروع الاستجابة لحالات الطوارئ كورونا في إثيوبيا.
  • وأشار عثمان ديون إلى أنه «فيما يتعلق بالمياه، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالمياه الجوفية، أعتقد أن بناء قدرة على الصمود في وجه الجفاف، لا سيما على الأراضي الحدودية، وخاصة في الأراضي القاحلة والمنخفضة في إثيوبيا أمر مهم بشكل أساسي».
  • ومن جانبه، قال أحمد شيدي، وزير المالية الإثيوبي، إن مشروع المياه الجوفية يأتي في الوقت المناسب استجابةً للجفاف الشديد الذي تواجهه إثيوبيا من خلال معالجة قضايا نقص المياه النظامية بطريقة مستدامة، مشيرًا إلى أن جميع المناطق المستهدفة في المشروع معرضة بشدة لصدمات مناخية مختلفة، بما في ذلك الجفاف.
شارك
شركة «متروبول» التركية لاستطلاعات الرأي، تنشر نتائج استطلاع رأي بشأن: «إلى أي...
موقع «واللا الإخباري» الإسرائيلي يقول إنَّ داني دانون، سفير إسرائيل السابق لدى...
وكالة أنباء «ايرنا» الإيرانية تقول إن علي باقري كني، كبير المفاوضين الإيرانيين،...
ناصر كنعاني، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ينفي الأنباء المتداولة بشأن...
فائق أوزتراك، المتحدث باسم حزب «الشعب الجمهوري» التركي (المُعارض)، يقول خلال زيارته...
بكير بوزداغ، وزير العدل التركي، يقول إن «بلاده تنتظر من السويد وفنلندا...
عبدالله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، يقول إن حجم نشاط 43 تعاونيةً...
حميد محمد بن سالم، الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة،...
راشد عبد الكريم البلوشي، وكيل دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، يؤكد أن...
ميثم برازنده، حاكم قضاء «هيرمند» في محافظة سيستان وبلوشستان الإيرانية، يعلن أن...