«أردوغان»: نشهد كل يوم محنة اللاجئين المضطهدين من قِبل قوات الأمن اليونانية

  • 20 يونيو 2022

ملخص الخبر
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول في رسالةٍ بمؤتمر البرلمان العالمي للهجرة، إن «بلاده تشهد كل يوم تقريبًا محنة اللاجئين الذين تعرضوا للاضطهاد أو السرقة أو الضرب أو حتى القتل على أيدي قوات الأمن اليونانية»، ذاكرًا أن «تركيا استضافت أكبر عدد من اللاجئين في العالم على مدى السنوات السبع الماضية». وأوضح «أردوغان» أن «المشكلات الاقتصادية تغذي كراهية الأجانب والعداء تجاه اللاجئين في جميع أنحاء العالم، وبالأخص بالدول الغربية».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • إدارة الاتصالات التابعة للرئاسة التركية تقول إن رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، بعث رسالة مصورة إلى المؤتمر البرلماني العالمي للهجرة، الذي استضافه البرلمان التركي بالاشتراك مع الاتحاد البرلماني الدولي، قال فيها الآتي:

  • يعمل الاتحاد البرلماني الدولي كمنصة مهمة للحوار للبرلمانيين من مختلف الأنظمة والأفكار السياسية، والاتحاد الذي يسمح للبرلمانيين، الذين يمثلون شعوبنا، بتبادل وجهات نظرهم وخبراتهم مع بعضهم بعضًا، يسهم أيضًا في تطوير حلول للمشكلات العالمية.

  • مع انتشار جائحة «كورونا» نرى أن خطاب الكراهية وصل إلى أبعاد مخيفة على نطاق عالمي.

  • نلاحظ أن المشكلات الاقتصادية تغذي كراهية الأجانب والعداء تجاه اللاجئين في جميع أنحاء العالم، وبالأخص في الدول الغربية.

  • يضطر المزيد من الناس إلى مغادرة منازلهم وبلادهم مع الأزمة الاقتصادية الناجمة عن الوباء.

  • بلغ عدد المهاجرين حول العالم 275 مليونًا، وعدد النازحين يقترب من 85 مليونًا، وعدد اللاجئين يقترب من 30 مليونًا.

  • مع استمرار النزاعات بين روسيا وأوكرانيا، تمت إضافة 5 ملايين شخص إلى العدد الحالي للاجئين، وفي هذا التنقل البشري، نواجه للأسف العديد من المشاهد التي تؤذينا.

  • الرحلات التي انطلقت على أمل إقامة مستقبل آمن من خلال الهروب من القهر والقمع والجوع تنتهي أحيانًا بكارثة.

  • قرابة 30 ألف مهاجر معظمهم من النساء والأطفال فقدوا حياتهم في البحر الأبيض المتوسط في الفترة الماضية.

  • نشهد كل يوم تقريبًا محنة اللاجئين الذين تعرضوا للاضطهاد أو السرقة أو الضرب أو حتى القتل على أيدي قوات الأمن اليونانية.

  • في الواقع، تتحمل دول مثلنا، المجاورة لمناطق الأزمات، العبء الحقيقي على قضية الهجرة واللاجئين، وليس المجتمعات المتقدمة التي لها صوت عالٍ.

  • وفقًا لأرقام الأمم المتحدة، تستضيف البلدان ذات الدخل المرتفع 2.7 لاجئ في المتوسط لكل 1000 شخص، بينما تستضيف البلدان ذات الدخل المتوسط والمنخفض 5.8 لاجئ.

  • الذين يستخدمون بضع مئات من اللاجئين الذين يقبلونهم كمواد إعلانية لا يتحملون أي مسؤولية في مواجهة الأزمة الإنسانية المتفاقمة.

  • لطالما لجأ إخواننا في القوقاز وأبناؤنا في البلقان إلى تركيا كملاذ آمن عندما كانوا في مأزق.

  • نظرًا لأننا اعتنينا بمئات الآلاف من الإخوة الأكراد الذين فروا من العراق في حرب الخليج الأولى، فقد استقبلنا أيضًا 3.6 مليون لاجئ سوري فروا من النزاعات في سوريا على أراضينا.

  • نحن الدولة التي استضافت أكبر عدد من اللاجئين في العالم على مدى السنوات السبع الماضية، ولم نرفض أي شخص جاء إلى بابنا؛ بسبب هويته العرقية ودينه وثقافته وطائفته.

  • لا يمكن منع هذه القضية ما لم يكن لدى المجتمع الدولي الشجاعة؛ لمواجهة المشكلات الأساسية للهجرة.

شارك
التقرير السنوي لمنظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك» بخصوص مبيعات النفط للدول الأعضاء...
صحيفة «معاريف» الإسرائيلية تنشر استطلاعًا للرأي، عقب حل الكنيست، وتولي أييليت شاكيد،...
موقع «واللا» يقول إن بنيامين نتنياهو، زعيم المعارضة الإسرائيلية، تحدَّث اليوم هاتفيًّا...
عباس مقتدائي، نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني،...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول إن «مذكرة التفاهم الموقَّعة بين تركيا...
ناريندرا مودي، رئيس الوزراء الهندي، يجري اتصالًا هاتفيًّا مع فلاديمير بوتين، الرئيس...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول إن «بلاده ليست لديها رغبة في...
الحكومة في الإكوادور تتوصُّل مع قادة التظاهرات التي ينظِّمها السكان الأصليون إلى...
ناريندرا مودي، رئيس الوزراء الهندي، يهنئ على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» يائير...
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله،...