«الترشح لرئاسة الدولة» يعمّق خلافات لجنة المسار الدستوري الليبي

  • 21 يونيو 2022

ملخص الخبر
لجنة المسار الدستوري الليبي تخفق في التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن المواد الخلافية في مسودة الدستور، وعلى رأسها الترشح لرئاسة الدولة، وذلك في ختام الجولة الأخيرة للجنة المشتركة من مجلسي النواب والدولة، التي عقدت الإثنين، في العاصمة المصرية القاهرة. وأعلنت ستيفاني وليامز، المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة للشأن الليبي، في بيان، إحراز توافق في الكثير من المواد، وأنّ «الخلافات ظلت قائمة بشأن التدابير المنظمة للمرحلة الانتقالية المؤدية إلى الانتخابات».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • قناة سكاي نيوز عربية تنشر تقريرًا حول إخفاق لجنة المسار الدستوري الليبي في التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن المواد الخلافية في مسودة الدستور، وتلقي مسؤولية ذلك على موقف تنظيم الإخوان المسلمين الثابت من عدة مواد، وعلى رأسها الترشح لرئاسة الدولة.

  • محمد قشوط، الباحث السياسي الليبي يعتبر أن حوارات القاهرة تعرضت للعرقلة والتعثر بسبب الإخوان، الذين تمسكوا بـ«شروط إقصائية» في مادة انتخاب رئيس الدولة، ويضيف في حديثه لموقع «سكاي نيوز عربية»:

  • التنظيم لا يرغب في ترشح العسكريين للرئاسة، كما يسعون إلى «حذف مادة إلزامية الحصول على شهادة جامعية كشرط للترشح».

  • الإخفاق يطارد مصير أي حوار مماثل لأن تنظيم «الإخوان» لا يؤمن بالحلول التوافقية، ويدفع باتجاه الشروط الإقصائية التي يريد من خلالها أن يهيمن على البلاد، ويستأثر بمؤسساتها ومصيرها.
  • خالد المشري، رئيس مجلس الدولة يسعى إلى استمرار الوضع بشكله الفوضوي الحالي، فقد أخلّ في السابق باتفاق الصخيرات، ثم التفاهمات في جنيف، وأراد تضييع الوقت في المفاوضات الخاصة بالمسار الدستوري.

  • وفي السياق ذاته، ستيفاني وليامز، المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة للشأن الليبي، تعلن إحراز توافق في الكثير من المواد، لكن الخلافات ظلت قائمة بشأن التدابير المنظمة للمرحلة الانتقالية المؤدية إلى الانتخابات. وذلك في البيان الذي اختتمت به الجولة الأخيرة للجنة المشتركة من مجلسي النواب والدولة:

  • رئاستا مجلس النواب ومجلس الدولة ستعقدان اجتماعًا خلال عشرة أيام في مكان يتفق عليه لتجاوز النقاط العالقة.

  • الشعب الليبي يستحق المزيد من قيادته، وإعادة الاستقرار إلى البلاد عبر انتخابات وطنية شاملة وشفافة في أقرب تاريخ ممكن، بما يلبي تطلعات نحو ثلاثة ملايين ليبي سجلوا للتصويت.

  • في الاطار نفسه، عبدالله بليحق، الناطق باسم مجلس النواب الليبي، يؤكد في حديث لموقع «سكاي نيوز عربية»، أن أبرز النقاط الخلافية خلال محادثات الجولة الأخيرة كانت المادة الخاصة بالترشح لرئاسة البلاد، وأنّ اللجان الفنية ولجنة الصياغة حاولت تلافي نقاط الخلاف، إلا أن بيان وليامز أكد عدم حدوث اختراق في هذا الملف.
  • مفتاح الفاندي، المحلل السياسي الليبي يقول تعليقًا على إخفاق لجنة المسار الدستوري الليبي في التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن المواد الخلافية في مسودة الدستور، إن همّ «المشري» وحزبه البقاء في السلطة، مضيفًا ما يأتي:

  • الإخوان المسلمون لا تعنيهم الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة، وإذا لم تكن البعثة الأممية حاسمة في هذا الملف، فالأمر يعني أن الانتخابات لن تنعقد، وبالتالي ستعود البلاد إلى الحرب أو الانقسام.

  • المجتمع الدولي لم يتخذ الإجراءات الحاسمة بفرض عقوبات على المشري من قبل، حين هدد باللجوء إلى العنف إذا ما أتت الانتخابات بمن يرفضه التنظيم، وكان سببًا في عرقلة إجراء الانتخابات في 24 ديسمبر الماضي.
شارك
حساب «الإمارة الإسلامية» (التابع لطالبان) يقول عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن...
سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يستقبل حسن شيخ محمود، نظيره الصومالي، بمراسم...
الملك عبدالله الثاني، العاهل الأردني، يتلقى رسالةً من السلطان هيثم بن طارق،...
صحيفة «إن سايبرس» القبرصية، تنقل عن صحيفة «فليثيروس» اليونانية، بأن هناك تكهناتٍ...
الشركة «المتقدمة للبتروكيماويات» (المتقدمة) تعلن أن «الشركة المتقدمة للبولي أوليفينات للصناعة التابعة...
موقع «يورونيوز» بالتركي يُفيد باعتراض مجموعة من أعضاء الكونغرس الأمريكي على تصريحات...
عبد المجيد تبون، الرئيس الجزائري، يجمع في المركز الدولي للمؤتمرات في الجزائر،...
العقيد رسول فاطمي، نائب قائد فيلق «مهاباد»، يعلن انعقاد مناورة «إلى بيت...
الملك حمد بن عيسى آل خليفة، العاهل البحريني، يوجّه بصرف مبلغ شهر...