البرلمان التركي يُصدِّق على تمديد مهام الجنود الأتراك في ليبيا لمدة عام ونصف

  • 21 يونيو 2022

ملخص الخبر
البرلمان التركي يُصدِّق على مذكرة الرئاسة التركية بشأن طلب تمديد مهام الجنود الأتراك في ليبيا لمدة عام ونصف، اعتبارًا من 2 يوليو 2022. وتشير المذكرة إلى أن الهدف من إرسال قوات تركية إلى ليبيا هو اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة ضد جميع أنواع المخاطر الأمنية والهجمات الموجّهة ضد مصالح تركيا في ليبيا من قِبل التنظيمات الإرهابية والجماعات المسلحة غير الشرعية، ودعم حكومة الوفاق الوطني الليبية.
تفاصيل الخبر

عسكري

  • هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية تقول إن الجمعية العامة للبرلمان التركي صَدَّقت على مذكرة رئاسة الجمهورية التركية بشأن طلب تمديد مهام الجنود الأتراك في ليبيا لمدة عام ونصف، اعتبارًا من 2 يوليو 2022. وجاء في المذكرة الآتي:
  • فشلت جهود بناء مؤسسات ديمقراطية في ليبيا عقب أحداث فبراير 2011؛ بسبب تزايد النزاعات المسلحة، التي أدت إلى ظهور بنية إدارية مجزأة في البلاد.
  • وُقِّع الاتفاق السياسي الليبي في 17 ديسمبر 2015 بمدينة الصخيرات في المغرب، بعد نحو عام من الحوار السياسي الليبي الذي تم بمشاركة جميع الأطراف.
  • بموجب الاتفاق السياسي، تشكلت حكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها من قِبل المجتمع الدولي باعتبارها الحكومة الوحيدة والشرعية في ليبيا.
  • الجيش الوطني الليبي (بقيادة خليفة حفتر)، الذي غير مُدرج في الاتفاق السياسي الليبي وليس له صفة شرعية محليًا ودوليًا، بدأ، بتاريخ 4 إبريل 2019، في تنفيذ هجومًا؛ للاستيلاء على العاصمة طرابلس، والإطاحة بحكومة الوفاق الوطني، ما شكل تهديدًا على وحدة واستقرار ليبيا.
  • حكومة الوفاق الوطني طلبت الدعم من تركيا في ديسمبر 2019؛ لمساعدتها في التصدي لهجمات «داعش»، و«القاعدة»، وتنظيمات إرهابية أخرى، وجماعات مسلّحة غير شرعية.
  • تمكنت حكومة الوفاق الوطني من إيقاف تلك الهجمات الإرهابية، ومنعت البلاد من الانجرار إلى الفوضى وعدم الاستقرار، الذي من شأنه أن يُشكِّل خطرًا أمنيًا على تركيا والمنطقة بأكملها؛ وبذلك مُهِّدَ الطريق أمام وقف إطلاق النار وبدء حوار سياسي في البلاد، بقيادة الليبيين، وبتيسير من الأمم المتحدة.
  • تواصل تركيا دعمها القوي لحماية سيادة ليبيا ووحدة أراضيها ووحدتها السياسية، وضمان وقف دائم لإطلاق النار في البلاد، وجهود الحوار السياسي التي من شأنها ضمان المصالحة الوطنية.
  • الغموض السياسي ومشكلة الإدارة التي ظهرت بعد الإخفاق في إجراء الانتخابات الليبية التي كان من المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر 2021، يُعرِض السلام الذي أقيم بتضحيات كبيرة للخطر، ويُشكِّل عائقًا خطيرًا أمام تحقيق الاستقرار الدائم؛ ما يُثير القلق على أمن ليبيا والمنطقة بأسرها.
  • في هذا الصدد، توضِّح مذكرة الرئاسة التركية أسباب ضرورة تمديد مهام الجنود الأتراك في ليبيا لمدة عام ونصف. وتذكر:
  • عند النظر إلى مذكرة التفاهم الموقَّع عليها بين تركيا وليبيا بشأن ترسيم الحدود البحرية في البحر الأبيض المتوسط، والعلاقات التاريخية والسياسية والاقتصادية عميقة الجذور بين البلدين، فإن تركيا تولي أهمية كبيرة لاستمرار وقف إطلاق النار وعملية الحوار السياسي في ليبيا، وإحلال السلام والاستقرار نتيجة هذه العملية.
  • تواصل تركيا تقديم الدعم التدريبي والاستشاري الذي من شأنه أن يُسهِّم في أمن ليبيا، وذلك في إطار مذكرة التفاهم بشأن التعاون الأمني والعسكري الموقَّعة بين البلدين.
  • من المهم منع استئناف النزاعات؛ من أجل ضمان الانتهاء من المفاوضات العسكرية والسياسية التي تُجرى تحت رعاية الأمم المتحدة.
  • تستمر المخاطر والتهديدات من ليبيا إلى المنطقة بأسرها، بما في ذلك تركيا، وإذا استؤنفت الهجمات ضد الحكومة الليبية الشرعية، فإن مصالح تركيا في حوض البحر الأبيض المتوسط وشمال إفريقيا ستتأثر سلبًا.
  • نود إخباركم (البرلمان التركي) بضرورة تمديد مهام الجنود الأتراك في ليبيا لمدة عام ونصف، اعتبارًا من 2 يوليو 2022؛ من أجل حماية المصالح الوطنية في إطار القانون الدولي، واتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة ضد جميع أنواع التهديدات والمخاطر الأمنية والهجمات الموجّهة ضد مصالح تركيا في ليبيا من قِبل تنظيمات إرهابية وجماعات مسلحة غير شرعية.
  • يجب أيضًا تمديد مهام الجنود الأتراك في ليبيا؛ من أجل الحفاظ على أمن تركيا القومي ضد المخاطر المحتملة الأخرى، مثل الهجرة الجماعية، وتقديم المساعدات الإنسانية التي يحتاجها الشعب الليبي، وتقديم الدعم الذي طالبت به حكومة الوفاق الوطني، وحماية مصالح تركيا العليا.

التعليق
الجدير بالذكر أن هناك مطالبات من سياسيين ليبيين ودول عربية وقوى دولية بخروج القوات التركية من الأراضي الليبية؛ لتهيئة الأجواء المناسبة أمام العملية السياسية في ليبيا من دون أي تدخُل خارجي.

شارك
هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية تقول إن رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، بحث...
العميد رمضان شريف، مسؤول العلاقات العامة في الحرس الثوري الإيراني والمتحدث الرسمي...
حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يبدي اليوم خلال مؤتمر صحفي مشترك،...
فخر الدين ألتون، رئيس إدارة الاتصالات في رئاسة الجمهورية التركية، يقول إن...
الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر، يصل إلى القاهرة، في...
الحكومة العسكرية في مالي تقرُّ قانونًا انتخابيًّا جديدًا يمثِّل خطوة نحو العودة...
مصادر مطّلعة تفيد بأنّ مصطفى الكاظمي، رئيس الوزراء العراقي، سيزور المملكة العربية...
ينس ستولتنبرغ، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، يقول في مقابلة مع صحيفة...
«شو جيويه تينغ»، المتحدثة باسم وزارة التجارة الصينية، تصرّح بأن بلادها ترى...
البرلمان الصومالي يصادق بالإجماع على تعيين حمزة عبدي بري، رئيسًا للوزراء، بعد...