معرض “على رفٍّ من ذهب”

  • 12 ديسمبر 2016

كرّم الشيخ هيثم بن صقر القاسمي، نائب رئيس مكتب صاحب السمو حاكم الشارقة في كلباء “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” لمشاركته في معرض “على رفٍّ من ذهب” بجامعة الشارقة-فرع خورفكان، الذي أقيم يوم الاثنين الموافق الثاني عشر من ديسمبر 2016؛ وذلك انسجاماً مع المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- “2016 عام للقراءة”؛ وكي يكون المركز على تواصل مباشر ومستمر مع أساتذة الجامعة والطلاب وجمهور المثقفين والباحثين والقراء من زائري المعرض أيضاً، خاصة أن هذا المعرض عبارة عن مشروع تخرُّج لطالبات قسم العلاقات العامة في جامعة الشارقة-فرع خورفكان، وتشارك فيه جهات حكومية وخاصة.

وزار الشيخ هيثم بن صقر القاسمي جناح المركز، برفقة الدكتور إبراهيم علي المنصوري، النائب الأكاديمي لمساعد مدير جامعة الشارقة لشؤون الفروع بخورفكان، واطلعا على إصدارات المركز المختلفة.

وقد شارك المركز في معرض “على رفٍّ من ذهب” بجناح عرض فيه أحدث إصداراته العلمية، وسلَّط الضوء على المبادرات التي أطلقها بهدف التشجيع على القراءة، خاصة مبادرة “اقرأ مع مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”، التي جاءت استجابة للتوجيهات الكريمة الصادرة عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- بإعلان عام 2016 عاماً للقراءة، وتشجيعاً لأفراد المجتمع الإماراتي على القراءة؛ حيث قام بإهداء 150 ألف كتاب من سلسلة إصداراته العلمية، استفاد منها 845 من الهيئات الحكومية والجامعات والمعاهد والمدارس الحكومية والخاصة. كما قدَّم المركز خصماً مقداره 40% إلى موظَّفي المؤسسات الحكومية عند شرائهم أيَّ كتاب من إصداراته؛ وذلك إسهاماً منه في تسهيل مهمَّة القراء والمثقفين في الحصول على الكتب الجديدة، بالإضافة إلى تمكين الباحثين والأكاديميين، كل في تخصُّصه، من الاطِّلاع على الإصدارات العلمية والبحثية الجديدة.

وتأتي مشاركة “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” في معرض “على رفٍّ من ذهب” من منطلق إيمانه بأهمية الفعاليات الثقافية التي تشهدها مختلف إمارات الدولة، وضمن جهوده لتحقيق أهداف مبادرة عام القراءة، حيث أهدى المركز مجموعة مميزة من أحدث إصداراته لأعضاء الهيئة التدريسية والطلاب في جامعة الشارقة-فرع خورفكان، وكذلك لزوار المعرض.

وشارك المركز في المعرض بمجموعة كبيرة من إصداراته المميَّزة، من بينها: كتاب “بقـوة الاتحـاد: صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.. القائد والدولة”، الطبعة الخامسة، الصادر بأربع لغات (العربية والإنجليزية والكورية والإيطالية)، وكتاب “بصمات خالدة.. شخصيات صنعت التاريخ وأخرى غيَّرت مستقبل أوطانها” باللغتين العربية والإنجليزية، وهو من تأليف سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام المركز، والكتاب يتناول سيرة 22 شخصية عالمية بارزة، لها بصماتها في بلادها والعالم في مجالات السياسة والاقتصاد والتنمية والفكر والعلم وغير ذلك، ومثلت مواقفها وإنجازاتها وإبداعاتها وعبقريتها وقوة إرادتها مصدر إلهام لأجيال بعد أجيال، من خلال ما رسَّخته من قيم إيجابية، وما قدمته من دروس وعِبَر في وضع أسس صلبة تساعد على مواجهة تحديات العصر وأزماته.

وعرض المركز كذلك كتاب “السراب” الفائز بـ”جائزة الشيخ زايد للكتاب لعام 2016-فرع التنمية وبناء الدولة”، والصادر بخمس لغات (العربية والإنجليزية والفرنسية والأوردية والألمانية)، وهو أيضاً من تأليف سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام المركز. وقد حظي هذا الكتاب باهتمام محلي وإقليمي وعالمي واسع، ولاقى إشادة كبيرة من الباحثين والأكاديميين والأوساط الثقافية والفكرية منذ صدوره. ويتصدَّى الكتاب لقضية الجماعات الدينية السياسية، ويتمحور حول فكرة “السراب السياسي” الذي يترتب على الوهم الذي تسوِّقه هذه الجماعات للشعوب العربية والإسلامية؛ وكيف تحاول استغلال الدين الإسلامي الحنيف؛ لتحقيق مصالح سياسية أو شخصية، داعياً إلى استعادة دور العقل والاجتهاد والتفكير والتدبُّر، واتباع الدين الحقيقي الذي يحث المسلمين على القيم الفاضلة.

Share