زايد والنفط

  • 28 مارس 2018

تأتي هذه المحاضرة من معايشة حقيقية وتجربة شخصية جمعت الأستاذ خليل عيلبوني، الإعلامي، مدير مكتب المستشار الخاص لصاحب السمو رئيس الدولة، بمؤسس الدولة، المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله. وبفضل هذه اللقاءات التي جرت إبان فترة عمله في الإعلام (الإذاعة) منذ يناير 1971، وفي برنامج “الذهب الأسود”، الذي يعدّ باكورة الإعلام البترولي الرسمي في الدولة، ترسّخ في ذهنه فكر الشيخ زايد، رحمه الله، وكلماته الأولى عن ثروة النفط.

كان المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، منذ تسلّمه مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي عام 1966، مهتماً بإدارة الثروة النفطية، وشملت اهتماماته الغاز وصناعة النفط، واستعادة الأسعار العادلة للنفط، كما أنه كان أول من قام باستخدام النفط سلاحاً، وذلك في حرب أكتوبر 1973.

لقد صرّح المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، في أكثر من مناسبة بأن الثروة النفطية ملك للشعب، وشدّد على أن النفط إلى زوال، لذا يجب علينا التفكير بمستقبل الأجيال القادمة، وتسخير هذه الثروة لخلق مصادر جديدة للدخل. وقد سعى الأستاذ خليل عيلبوني في عمله إلى مقاومة الأجندات الخاصة التي كانت تتبناها بعض شركات النفط الأجنبية، مستوحياً في مسيرته أقوال الشيخ زايد، رحمه الله، ومواقفه التي يشهد التاريخ على رشادتها.

Share

المحاضر

يَوم الأربعاء 28 مارس 2018

7:30 م - 8:30 م

يَوم الأربعاء 28 مارس 2018

7:30 م - 8:30 م