عولمة الإرهاب ومستقبل النظام العالمي

عولمة الإرهاب ومستقبل النظام العالمي

  • 25 فبراير 2015

هدفت هذه المحاضرة إلى استكشاف تطور الإرهاب على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية، وتحديد العِبَر المستخلصَة للاستفادة منها في المستقبل. فأحداث 11 سبتمبر 2001 التي شكّلت نقطة تحول في عولمة الإرهاب، بيّنت بشكل واضح، أن أذى التطرف المتشدد يمكن أن يصل إلى أي مكان، وفي أي وقت، ويسبّب أعلى مستويات الضرر والذعر.

وقد ساد تركيزُ الحكومات على الإرهاب ومكافحة الإرهاب، معظمَ السنوات الخمس عشرة الماضية؛ نتيجة شتى الهجمات الإرهابية الكبرى؛ ولذا، فإن هذه المحاضرة ناقشت كيف تحوّلت هذه الهجمات من التفجيرات إلى إطلاق النار والطعن؟ وكيف حاولت الحكومات الردّ على هذا “المشهد الإرهابي” المتغيّر؟ وتطرقت المحاضرة أيضاً، إلى أثر ذلك في التعاون الدولي، وإلى التساؤلات المطروحة حيال تحقيق التوازن بين ضمان الحريات المدنية والحفاظ على الأمن الوطني.

ففي عصر يهيمن عليه الصراع السياسي والديني، وتشنّ فيه الدول حربها ضد الأيديولوجيات المتطرفة، حدث التحوّل من الصراعات المتناظرة إلى الصراعات غير المتناظرة التي كثيراً ما استُخدم الدين والسياسة الخارجية فيها مسوغاً؛ ولذلك سيطرح اللورد كارلايل أفكاره المتعلقة بدور الدين والسياسة الخارجية في تنامي الإرهاب، ويبين هل هما السببان الحقيقيان لعولمة الإرهاب، أو إنهما ببساطة مجرّد أعذار يتذرّع بها مرتكبو الإرهاب المتعصبون؟

وكذلك، طرحت المحاضرة بعض الأفكار الختامية، حول إعادة التوازن للنظام العالمي، والدور الذي يمكن أن يلعبه ذلك في مكافحة التهديد الدائم المتمثل بالإرهاب. كما أشارت المحاضرة إلى المسار المستقبلي للأمم المتحدة، وناقشت الكيفية التي ينبغي بها للقوى الاقتصادية الجديدة في العالم، أن تضبط سياساتها لتشجيع الازدهار وتسهيل السلام والأمن للناس في أنحاء العالم كافة.

Share

المحاضر

يَوم الأربعاء 25 فبراير 2015

-

يَوم الأربعاء 25 فبراير 2015

-