قراءة في كتاب "Just Read It"

قراءة في كتاب “Just Read It”

  • 23 مارس 2016

نحن نعيش أوقاتاً سريعة التغير، وحُبلى بمختلف المشكلات، حيث فرص العمل الجديدة عند أدنى مستوياتها، والفجوة بين الأغنياء والفقراء آخذة في الاتساع كل عام، والتهديدات الأمنية تزداد كل يوم. الوحيدون الذين بإمكانهم إصلاح هذه المشكلات وغيرها هم الذين يمتلكون الموارد؛ سواء كان ذلك بالمال أو بالمعرفة أو بالمهارات. ينبغي للجيل القادم أن يبدأ التفكير جدياً بكيفية قيامه بدوره مهما كان صغيراً، للمساعدة في جعل العالم مكاناً أفضل. كل فرد منا هو سفير لكن من دون لقب رسمي. نحن سفراء لديننا ولأسرنا وللدولة، ولهذا السبب يجب أن نكون على أفضل ما يمكن من أجل دعم الأجهزة الحكومية في تعزيز القيم الأساسية للسلام والتسامح والتقدم. والطريقة الوحيدة التي يمكننا من خلالها أن ندرك أننا سفراء جيدون، هي من خلال قياس مدى نجاحنا في تحقيق هذه الأهداف. نحن بحاجة إلى امتلاك “الأسلوب” الصحيح، وأن نؤمن أن هذا هو دورنا الاجتماعي الذي تطالبنا به قيادتنا، التي لطالما أكدت أهمية أن تكون قادرة على المنافسة ليس كدولة فقط، بل كشعب من شأنه أن يدفع هذا البلد إلى الأمام بين بقية بلدان العالم. عندما تطلق القيادة مبادرات، مثل: الابتكار، وعام القراءة، فهي تريد من الناس التركيز بشدة على هذه المبادرات من أجل مصلحتهم وحتى نصبح بوضع أفضل استعداداً للأوقات الصعبة القادمة.

فيديو المحاضرة

Share

المحاضر

يَوم الأربعاء 23 مارس 2016

-

يَوم الأربعاء 23 مارس 2016

-