كتاب "مبادرة خليفة بن زايد فارس البيئة و الاستدامة"

كتاب “مبادرة خليفة بن زايد فارس البيئة و الاستدامة”

  • 12 أكتوبر 2016

إصدار جديد يعزز مفهوم البيئة وأهميتها، وهو أول إصدار يوثق مسيرة البيئة والاستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة من منظور إنمائي خالص.

ويتضمن الكتاب خمسة أقسام تنسجم وتتناغم مع استراتيجية الدولة نحو الأمن والأمان البيئي والاستدامة، حيث طاف الكتاب في مرافئ عدة عبر أقسامه الخمسة، منها حماية البيئة في فكر سمو الشيخ خليفة بن زايد، والاستراتيجية البيئية في الإمارات، وسنّ حزمة من القوانين والأنظمة والتشريعات حماية للبيئة، مع تحليق الإصدار في فضاءات المؤسسات الإماراتية الرسمية والشعبية التطوعية والداعمة والمعززة للبيئة في إمارات أسعد شعب، إضافة إلى ذلك عرج الإصدار على محطات مهمة في مجال البيئة والاستدامة، وتحديداً في جزئية التنمية البشرية ورؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في ذلك، مع مراعاة الطفرة الصناعية الآمنة بالإمارات.

إلى جانب ذلك تضمن الكتاب محاور جوهرية ونقاطاً استراتيجية جسدت معجزة توفير المياه في الإمارات مع التنويه بدور الحكومة في تعزيز ثبات الثروة المائية وزيادتها، ويبقى قرار القيادة العليا الرشيدة في الإمارات بتخصيص وزارة تعنى بالتغير المناخي والبيئة بالدولة، شاهداً على عصر التميز الإنمائي والبيئي في الإمارات. كما تتطرق المحاضرة، التي تستمد معلوماتها كافة من سطور ومعلومات الكتاب، إلى الاهتمام بثروة الغد، سواعد الاستدامة، شباب الإمارات رجال الغد، إلى جانب أهمية الاتحاد في ترسيخ قيم الولاء والانتماء للمحافظة على كيان الأرض والدولة.

إضافة إلى كل ما ذكر، فإن الإصدار تميز وانفرد بمحطات خضراء تعزيزية للتطور الإنمائي والبيئي بالإمارات، ومنها منح الدكتوراه الفخرية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله ورعاه، من جامعة الخرطوم بالسودان؛ تقديراً لأعماله في تعزيز الأمن والإنماء والتوازن البيئي في ذلك في يوم 23 يوليو 2009، إلى جانب إلقاء الضوء على الملتقى البيئي لجائزة الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، الذي عقد بتاريخ 25 نوفمبر 2010 بمقر الجائزة بدبي ورفع أطفال الجائزة نداء بيئياً عالمياً للضمير الإنساني العالمي بالمحافظة على البيئة من الهدر والضياع والتلوث جراء الحروب والنكبات الكوارث وينبغي تخصيص يوم إماراتي كل عام  للاحتفال بالبيئة، وعلى مدى أكثر من “عقد ونصف” ،أكثر من 715 بصمة رائدة لا يمحوها الزمن، بصمة استثنائية في سجلات الاهتمام بالبيئة والاستدامة.

وخلاصة القول، إن كتاب “مبادرة خليفة بن زايد فارس البيئة والاستدامة” حدث أكاديمي علمي فكري يوثق مسيرة الأمن والأمان البيئي على مدى نصف قرن من الأمن بجدارة واستحقاق وتفوق حتى أصبحت الإمارات مرجعية عربية، بل عالمية في مجال الإنجاز البيئي المتفرد والمتميز.

فيديو المحاضرة

Share

المحاضر

يَوم الأربعاء 12 أكتوبر 2016

-

يَوم الأربعاء 12 أكتوبر 2016

-