جماعة الإخوان والتنظيمات الجهادية: قراءة في المشتركات الفكرية.. (من رؤى «السراب»)

جماعة الإخوان والتنظيمات الجهادية: قراءة في المشتركات الفكرية.. (من رؤى «السراب»)

  • 3 فبراير 2016

أنتج التعامل مع النص القرآني والنبوي في الإسلام أفكاراً تراكمت بمرور الزمن، وراحت تتفاعل مع الواقع المعيش، وتشكل رافداً من روافد علوم الإسلام في الفقه وعلم الكلام والفلسفة يتسم بالتعددية والعمق والانفتاح على عطاءات الآخرين ومراعاة المصلحة والتجدد وفق الظروف. لكن مع إغلاق باب الاجتهاد ضمُر هذا الرافد إلى حد كبير.

ومع ظهور ما سميت “حركة الإحياء الإسلامي”، بدأت تطرَح أفكاراً متناثرة، لكنها تفتقد العمق، وتكفُر بالتعدد، وترفض الانفتاح على ما أنتجه الآخرون من أفكار، ولا تنشغل بالنظر إلى مصلحة المجتمعات الإسلامية، وتتصرف خارج الظروف التي يعيشها الناس، ويكابدونها، ويكافحون من أجل تغييرها. وقد حفل كتاب الدكتور جمال سند السويدي “السراب” بشرح وافٍ لهذه التنظيمات “الإسلامية” في تفكيرها وتدبيرها، فجلّى أوجه الشبه والاختلاف بينها، بدءاً بجماعة الإخوان وانتهاء بتنظيم “داعش”، مروراً بجميع الجماعات والتنظيمات والتجمعات التي اتّخذت من الإسلام أيديولوجية لها ووظّفته في تحصيل السلطة السياسية والثروة والمكانة الاجتماعية.

وتتناول هذه المحاضرة نقاطاً أساسية عدة: الأولى، شرح الأوجه العامة للاتفاق والافتراق بين الإخوان والتنظيمات الجهادية التي سطرت وجودها على خريطة العالم الإسلامي. الثانية، شرح التصور الفكري للجماعات الدينية السياسية، الذي ينطوي على أهدافها وغاياتها، حتى إن اختلفت في التفاصيل والوسائل والمدى الزمني الذي تضعه لتحقيق ما تصبو إليه. أما النقطة الثالثة، فتتناول الأفكار الرئيسية المشتركة بين الإخوان والجهاديين، وفي صدارتها مفاهيم “الحاكمية” و”العصبة المؤمنة” و”أستاذية العالم”.

لقد عرضت جماعة “الإخوان” نفسها على أنها مختلفة عن الجماعات والتنظيمات الجهادية، التي تميل في الفكر إلى “التسلف”، وفي الحركة إلى العنف، وفي التفاعل إلى التمايز لا التماثل مع المجتمع، لكن ثبت بمرور الأيام أن هذا العرض كان للتغطية أو التعمية على حقيقة جلية تقول: إن المعروض من الإخوان غير المكنون، أو المضنون به؛ إذ إن الجماعة كانت تفتح كل الأبواب لسيطرة الفكر القطبي، وكذلك المجموعة المنحدرة من التنظيم الخاص، التي كانت تميل إلى “التسلف” وممارسة العنف، ما أوجد همزات وصل غليظة بينها وبين التنظيمات الجهادية التي انزلقت نحو الإرهاب.

فيديو المحاضرة

Share

المحاضر

يَوم الأربعاء 3 فبراير 2016

-

يَوم الأربعاء 3 فبراير 2016

-