رقم 21

موقع نفط مجلس التعاون لدول الخليج العربية في سوق الطاقة العالمي: جوانب الاستمرارية والتغيير

  • 25 - 24 نوفمبر 2015

يعقد مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية مؤتمره السنوي الحادي والعشرين للطاقة يومَيْ 24 و25 نوفمبر 2015، في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في مقر المركز بمدينة أبوظبي، في دولة الإمارات العربية المتحدة، تحت عنوان:موقع نفط مجلس التعاون لدول الخليج العربية في سوق الطاقة العالمي: جوانب الاستمرارية والتغيير.

منذ عقود، ما انفكّ النفط المنتج في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية يشكّل دعامة رئيسية لسوق الطاقة العالمي، حيث يوفّر مصدر طاقة مناسباً وموثوقاً به للتنمية الاقتصادية في جميع أنحاء العالم. وعليه، يُعنى مؤتمر هذا العام بقطاع النفط في الخليج في ضوء التغيّرات الاقتصادية والتكنولوجية والجيوستراتيجية الحادثة. كما يدرس الطرائق التي قد تتضاءل من خلالها الأهمية النسبية لنفط دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية نتيجة التطورات الأخيرة، والعوامل التي تعزز أهميته.

ويشتمل المؤتمر على أربع جلسات رئيسية، تتشكل كل منها من ثلاث جلسات فرعية، تُعقد الجلسة الأولى تحت عنوان “نفط مجلس التعاون لدول الخليج العربية في أسواق الطاقة العالمية: الواقع والمستقبل”، ويتم فيها تفحّص العوامل الدولية والمحلية التي تحدّد حجم وطبيعة إنتاج النفط وصادراته في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. أما الجلسة الثانية، فهي بعنوان “نفط مجلس التعاون لدول الخليج العربية في ظل المتغيّرات الاقتصادية العالمية”، حيث تنظر في تأثير عدد من التغيرات الحادثة في أسواق الطاقة العالمية في أسعار النفط ومستويات إنتاجه. وتدرس الجلسة الثالثة، تحت عنوان “التطوّر التكنولوجي ومستقبل نفط دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية”، تأثيرَ التغيرات التكنولوجية في العرض والطلب على النفط. أما الجلسة الرابعة والأخيرة، فهي بعنوان “تأثير العوامل الجيوستراتيجية في نفط مجلس التعاون لدول الخليج العربية”، التي ستركز على التأثير المتبادل بين إنتاج الطاقة والتنافس الجيوستراتيجي فيها.

Share