رقم 20

الاتجاهات المستقبلية للطاقة: الابتكار والأسواق والجغرافيا السياسية

  • 19 - 18 نوفمبر 2014

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، عقد مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية المؤتمر السنوي العشرين للطاقة في الفترة من 18 إلى 19 نوفمبر 2014، في مقرّ المركز في أبوظبي، في دولة الإمارات العربية المتحدة، بعنوان:

الاتجاهات المستقبلية للطاقة: الابتكار والأسواق والجغرافيا السياسية

تناول المؤتمر هذا العام الطرق التي تساهم في تحويل إنتاج وتوزيع موارد الطاقة في العالم من خلال إدخال تقنيات وسياسات جديدة ومبتكرة. كما سينظر في الآثار المترتبة على التطور التكنولوجي في أسواق الطاقة التقليدية، ومناقشة آفاق الطاقة المتجددة وغير التقليدية، وسيتتبع الآثار الاقتصادية والجيوسياسية لهذه التحولات على منطقة الخليج والعالم.

وضم المؤتمر أربع جلسات، احتوت كل منها على ثلاث محاضرات.  طرحت الجلسة الأولى، وهي بعنوان “الابتكار ومصادر الطاقة التقليدية”، الخيارات المتاحة لتلبية احتياجات الطاقة على المدى الطويل، وناقشت سبل الحفاظ على مستقبل الطاقة لدينا، والتخفيف من آثارها البيئية. وركزت الجلسة الثانية، “الابتكار والتوجهات في مصادر الطاقة غير التقليدية والمتجددة”، على الدور المتنامي للنفط والغاز غير التقليديين، مع إشارة خاصة إلى الطفرة الأخيرة في إنتاج الولايات المتحدة الأمريكية، فضلاً عن أحدث الاتجاهات في مجال تكنولوجيات الطاقة المتجددة وتطبيقاتها المحتملة في مدن المستقبل. أمّا الجلسة الثالثة، “التطورات الجيوسياسية البارزة والمنافسة”، فناقشت التطورات الجيوسياسية العالمية والإقليمية، وآثارها المحتملة على أسواق الطاقة العالمية. في حين أن الجلسة الرابعة والأخيرة، “تطورات أسواق الطاقة وتأثيراتها على دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية”، تناولت القوى المحركة للسوق، مع التركيز على العوامل السياسية والاقتصادية والبيئية التي تؤثر في سياسات الحكومات والصناعة.

Share